أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مدرسو الأزهر حائرون بين نقابة المعلمين‮.. ‬والتصعيد الاحتجاجي


شيرين راغب
 
يعاني معلمو الأزهر التسويف والارتباك، فنقابة المهن التعليمية ترفض قيدهم رغم ان قانون النقابة رقم 79 لسنة 1969  لا ينص علي منعهم من القيد بها، بل يمنح الأزهريين الحق في اختيار الالتحاق بعضوية النقابة من عدمه، الا ان النقابة منذ ما يقرب من 10 سنوات منعت معلمي الأزهر من القيد بها، وفقاً لتعديل اللائحة الداخلية للنقابة- الذي تم اجراؤه عام 1999.

 
وضع هذا المنع معلمي الأزهر في مأزق بسبب عدم الاعتداد بهم من نقابة المهن التعليمية، وهو ما يجعلهم معلمين درجة ثانية، وهو ما دفعهم للمطالبة بحقوقهم في الانضمام إلي مظلة نقابية تتولي الدفاع عن مصالحهم المهنية، وعلي الجانب الآخر أعلنت نقابة المهن التعليمية عن صدور قرار منذ شهرين من مجلس النقابة العامة ينص علي قبول قيد معلمي الأزهر الأمر الذي نفي المعلمون علمهم به.
 
اكد عبد الحفيظ طايل، المدير التنفيذي للمركز المصري للحق في التعليم، ان معاناة معلمي الأزهر ليست وليدة هذه الأيام، انما بدأت منذ ما يقرب من 5 سنوات برفض نقابة المهن التعليمية قيدهم بعضويتها، رغم ان قانون النقابة رقم 79 لسنة 1969 ينص علي ان العضوية بالنقابة اختيارية لمعلمي الأزهر - اي لهم حق قبول او رفض الانضمام للنقابة - وبالتالي لم يذكر القانون نهائياً منع معلمي الأزهر من قيدهم.
 
و ارجع طايل قرار منع انضمام معلمي الأزهر إلي النقابة، لنوايا الحكومة نحو تقليل الانفاق علي التعليم، حيث بدأت بالغاء التكليف في كليات التربية وانتهت بفصل المعلمين الأزهريين، مدللا علي ذلك بما حدث مؤخراً من فصل 62 معلماً بالمعاهد الأزهرية في محافظة المنوفية علي الرغم من مرور 5 سنوات علي تعيينهم. و اضاف طايل ان الحكومة تتعامل مع معلمي الأزهر باعتبارهم درجة ثانية، موضحا ان الحل الوحيد أمام المعلمين الأزهريين هو ان يقوموا بتكوين روابط مستقلة عن اي نقابة او ان يعلنوا تأسيس تنظيم نقابي.
 
أما حسن العيسوي، المتحدث الرسمي باسم حركة »معلمون بلا نقابة«، فقد وصف نقابة المهن التعليمية بـ»المستبدة والمخالفة للقانون« بسبب سيطرة الحزب الوطني، وهو ما يستدعي التعامل مع النقابة من خلال التصعيد الاحتجاجي للمطالبة بالحقوق، وهو ما تقوم به الحركة بالتعاون مع معلمي الأزهر، مضيفاً ان قانون النقابة يعطي الحق للمعلمين العرب والأجانب بالانضمام لنقابة المهن التعليمية طالما يعملون داخل الأراضي المصرية، وبالتالي لابد ان يتمتع بذات الحق المعلمون الأزهريون.
 
من جانبه أكد سعيد عبد الرسول، المدرس بالأزهر، ان معلمي الأزهر يعانون عدم وجود تنظيم نقابي موحد يجمعهم تحت لوائه بسبب القرار الجائر الذي اتخذته نقابة المهن التعليمية، وبالتالي ليست هناك جهة تتولي مهمة الدفاع عن حقوقهم، مؤكداً ان معلمي الأزهر سوف ينفضون عنهم السلبية ليحصلوا علي حقوقهم بالوقفات الاحتجاجية.
 
وعلي الجانب الآخر، أعلن نقيب المعلمين في الفيوم وعضو مجلس النقابة العامة للمهن التعليمية، سيد مخلوف، ان مجلس النقابة العامة قد اتخذ قراراً منذ شهرين باعادة قيد معلمي الأزهر وان مشكلتهم قد تم حلها، وهو القرار الذي اثار دهشة سعيد عبد الرسول، معلم بالأزهر، نافياً علمه بمثل هذا القرار، متوقعا ان تكون النقابة قد اصدرت القرار لامتصاص غضب الأزهريين، لاعتزامهم التصعيد الاحتجاجي للمطالبة بحقوقهم، مبدياً تخوفه من اصدار قرارات مسكنة لامتصاص الغضب دون تنفيذ.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة