أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬المصريون بالخارج‮« ‬مؤتمر دون أجندة‮ .. ‬ونتائج


إيمان عوف
 
اختتم، أمس الأول، مؤتمر المصريين بالخارج، الذي عقد بالقاهرة تحت رعاية رئيس الجمهورية. انتهي المؤتمر بحالة من التناقض الذي يمكن لأي من الحضور ملاحظتها بسهولة تهليل وتصفيق من المنظمين وبعض الاتحادات الرسمية، وعلي الجانب الآخر حالة من اللغظ والجدل بين الاتحادات غير الرسمية والشخصيات العامة التي حضرت بلا دعوات حكومية، الرسميون أكدوا أن المؤتمر يعد نقلة نوعية في تاريخ »المصريون بالخارج« بينما المنظمات الاهلية أكدت أن المؤتمر يفتقد للتنظيم والتخطيط!

 
 
 هانى عزيز
أكد محمد جيمس، مدير مركز »ابن خلدون« بالولايات المتحدة الأمريكية، ومصري مقيم بأمريكا، أن مؤتمر »المصريون بالخارج« لم يختلف كثيراً عن غيره من المؤتمرات التي سبق أن عقدتها وزارة القوي العاملة والهجرة، بالاضافة الي أنه لم يضع معايير واضحة لخطط عمل الحكومة علي تنفيذ مفهوم التواصل بين مصر والجاليات المصرية المقيمة بالخارج، كما أنه أورد في توصياته ضرورة اشراك المصريين بالخارج في الانشطة المختلفة بهدف الترويج لعلاقات مصرية بمختلف انحاء العالم، إلا أنه لم يضع آلية لتنفيذ ذلك ولم يحدد اشكال المشاركة في الانشطة المختلفة.
 
وأشار جيمس الي أن تنظيم المؤتمر كان سيئا للغاية حيث إنه لم تتم دعوة الممثلين الحقيقيين للجاليات المصرية في الخارج بل تم الاكتفاء بدعوة المؤيدين، الذين تربطهم علاقات مباشرة مع الدولة المصرية، وهو ماجعل التمثيل غير حقيقي. كما أن المؤتمر شهد حضوراً مكثفاً من ممثلي الدولة الذين استولوا علي الكلمات والندوات المختلفة ولم يعطوا الفرصة الكافية لغير الرسميين في التعبير عن مشاكل المصريين بالخارج.
 
اتفقت معه الدكتورة عائشة عبد العاطي، عضو اتحاد المصريات بالامارات، مضيفة أن المؤتمر افتقد اجندة عمل واضحة، وهو ما سيساهم في أن تتحول جميع المحاور الي مجلس الوزراء لاقرارها بعد سيطرة البيروقراطية عليها، وهو ما من شأنه أن يزيد من الانتهاكات التي يتعرض لها المصريون بالخارج، وأشارت »عبد العاطي« الي أن المؤتمر اكتفي بحل مشاكل فردية بصورة مباشرة للحضور ولم يتطلع الي حل الازمة الرئيسية التي يعاني منها المصريون بالخارج وهي انعدام التواصل مع الدولة المصرية.
 
وقالت إنه علي الحكومة المصرية أن تعيد ترتيب أوراقها فيما يخص سياستها في التعامل مع المصريين بالخارج قبل أن تدعوهم لحضور مؤتمر من شأنه أن يضلل الرأي العام ويتسبب في غياب استراتيجية تعاطي الدولة مع ابنائها، وعددت »عبد العاطي« المشاكل التي يعاني منها المصريون بالخارج ومنها غياب أي علاقات دبلوماسية مع ممثلي مصر بالخارج وهو ما يساهم في أن تتواجد في أوساطهم جماعات متطرفة عقائدياً.
 
وأنهت عبدالعاطي حديثها بضرورة أن تترجم الحكومة المصرية توصيات مؤتمر المصريين بالخارج وأن تلجأ الي علماء مصر في الخارج لإيجاد منظومة متكاملة لضمان حماية الجاليات المصرية.
 
أما الدكتور هاني عزيز، رئيس اتحاد المصريين بالخارج، فقد أكد أن مؤتمر المصريين بالخارج في دورته الحالية من أكثر المؤتمرات نجاحاً علي مستوي العالم، مدللاً علي ذلك بحضور ممثلي الجاليات المصرية من 44 دولة عربية وأوروبية، بالاضافة الي تمثيل الدولة علي أعلي مستوي ممثلة في وزيرة القوي العاملة والهجرة، ووزارة الاستثمار، ووزارة الخارجية. وبحضور رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف وتحت رعاية رئيس الجمهورية حسني مبارك، بالاضافة الي أن المؤتمر طالب بضرورة الاعتذار الرسمي للقاهرة عن مقتل مروة الشربيني، كما أنه حدد العديد من الآليات الاقتصادية لتنظيم أموال المصريين التي يرسلونها الي مصر.
 
وأوضح عزيز، أن الهدف الاساسي من المؤتمر كان إعادة التواصل مع المصريين بالخارج وهو ما تحقق من خلال تواجدهم لمدة ثلاثة أيام متوالية في المؤتمر ومناقشة قضاياهم الجماعية والفردية.
 
واتفق معه في الرأي الدكتور عادل حنفي، رئيس الجالية المصرية بألمانيا، مؤكداً أن المؤتمر قام بتكريم المصريين المتميزين بالخارج، وقرر تنظيم رحلات سياحية للجيل الثاني من ابناء المصريين، بالاضافة إلي توفير منح دراسية لابناء المصريين باللغة العربية، وانشاء جامعات خاصة لهم وتنمية دور البحث والمراكز التكنولوجية لاستيعاب المصريين بالخارج، وهو ما يساهم في وضع إعادة التواصل مع وطنهم الأم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة