أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ألمانيا تتهم الصين بالتجسس الصناعي


هدي ممدوح
 
أتهم مسئول ألماني كبير في وكالة المخابرات الألمانية الصين بالوقوف وراء عمليات تجسس عبر الانترنت علي بعض شركات وأجهزة الحكومة الألمانية.

 
ونقلاً عن صحيفة »الجارديان« البريطانية، أوضح »والتر أوبفيرمان« خبير حماية التجسس في مكتب الاستحبارات المضادة لولاية »بادن - فورتمبيرج« الألمانية، إحدي ولايات ألمانيا الست عشرة، أن ألمانيا تتعرض لهجوم من عدد متزايد من عمليات التجسس الصينية، المدعومة من بعض الدول، مما يكلف الاقتصاد الألماني عشرات المليارات من اليورو كل عام، موضحاً أن الصين تستخدم أساليب مبتكرة للتجسس علي المكالمات الهاتفية عبر الانترنت للحصول علي الأسرار الصناعية والحكومية الخاصة بألمانيا.
 
تلك الأساليب المتطورة للغاية، جعلت الصين توظف ملايين من عملاء المخابرات لتصبح الآن قادرة علي تخريب أجزاء كاملة من البنية التحتية مثل شبكة كهرباء ألمانيا، وهذا يشكل خطراً ليس فقط بالنسبة لألمانيا، بل علي البنية التحتية الحيوية في جميع أنحاء العالم.

 
وذكر أن روسيا كانت أيضاً علي رأس قائمة الدول التي تستخدم تقنيات التجسس عبر الانترنت للحصول علي »الخبرة التكنولوجية« الألمانية، والتي توفر بدورها المليارات في أبحاث وتطور اقتصاداتهم.

 
وفي حين أن روسيا هي الوحيدة التي لديها مئات الآلاف من العملاء مقابل ملايين العملاء التابعين للصين، فإن لروسيا باعاً طويلاً ومزيداً من سنوات الخبرة في ذلك الشأن.

 
من جانبه، قدر »اوبفيرمان« خسارة الشركات الألمانية من عمليات التجسس الصناعي التي تتعرض لها بحوالي 50 مليار يورو »43 مليار جنيه استرليني« ونحو 30.000 وظيفة كل عام، موضحاً أن سبب اهتمام الصين بالحصول علي تلك الأسرار هو أن تصبح القوة الرائدة في الاقتصاد العالمي بحلول عام 2020.

 
ولذلك فهي في حاجة لنقل مكثف وسريع لمعلومات التكنولوجيا عالية المستوي والتي تتوفر في أراضي الدول الصناعية المتقدمة.

 
ومن بين تلك الصناعات التي تتعرض للهجوم صناعة السيارات والطاقة المتجددة والكيمياء والاتصالات والبصريات وتكنولوجيا أشعة إكس وصناعة الآلات والمواد الخام والبحث والتسليح. فالمعلومات التي يتم جمعها ليست مرتبطة فقط بالبحث والتطوير ولكنها أيضاً مرتبطة بتقنيات الإدارة واستراتيجيات التسويق.

 
كما أوضح »أوبفيرمان« ان التجسس عبر الانترنت هو الأكثر نمواً، حيث يتم التجسس علي رسائل البريد الالكتروني لآلاف الشركات علي أساس منتظم.

 
وعلاوة علي ذلك فقد أوضح أن الأساليب القديمة للتجسس لا تزال شائعة الاستخدام مثل التجسس علي المكالمات الهاتفية وسرقة أجهزة الحواسب الشخصية من خلال رحلات العمل، أو من خلال إرسال الشركات الصينية لبعض الجواسيس بانتظام للتجسس علي أخبار الشركات، مشيراً إلي أن وكالته تعاملت مع العديد من حالات وجود مواطنين صينيين ذوي خبرة في العمل داخل شركات ألمانية، حيث يقومون بتسريب معلومات سرية متعلقة بأسرار الصناعة الأساسية.

 
وفي حالة واحدة، داهمت قوات الشرطة الألمانية منزل امرأة صينية، اشتبه في سرقتها أسراراً صناعية وتجارية من شركة ألمانية كانت تعمل بها، وبالفعل تم اكتشاف 170 قرصاً مدمجاً يحتوي علي تفاصيل ذات درجة عالية من الحساسية وفي حالة منفردة، قام مهندس ميكانيكا صيني يعمل بشركة ألمانية في منطقة »بحيرة كونستانس«، حيث تم اكتشاف قيامه بتحرير معلومات عن ماكينة كان يتم تطويرها لمنافسة شركة صينية ليصنع بذلك نسخة مطابقة تماماً.

 
ورغم خطورة تلك المشكلة ونموها بشكل متزايد، فإنها لم تناقش بعد، نظراً لخوف الشركات من الاعتراف بضعفها أو تعرضها لفقد عملائها وفي نفس الوقت لا تريد الشركات الألمانية تدمير فرصها مع الصين منذ عامين، قدر مجلس أمناء بعض الشركات الاستشارية في ألمانيا أن حوالي %20 من الشركات الألمانية خصوصاً متوسطة وصغيرة الحجم تقع فريسة للتجسس الصناعي.

 
وفي بريطانيا وخلال الشهر الماضي، قدر »GCHG « - مركز التجسس الالكتروني الحكومي - أن المملكة المتحدة تفقد سنوياً مليار جنيه استرليني لصالح ما تتعرض له من غش الكتروني.

 
وأعلن »البنتاجون« أنه سيقوم بإنشاء جهاز جديد »للقيادة الالكترونية« وفي مايو، صرح الرئيس الأمريكي »أوباما« أنه سيقوم بإعداد دور للبيت الأبيض للإشراف علي الانترنت، موضحاً أن الشبكات الرقيمة الحكومية، لابد أن تتمتع بالحماية اللازمة علي اعتبار أنها »أصل وطني استراتيجي«.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة