أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

نجاح الموانئ النهرية مرهون بالتنسيق بين القطاع الخاص ووزارة النقل


السيد فؤاد
 
لاقي طرح مشروعات الموانئ النهرية الاسبوع الماضي ترحيباً من قبل خبراء النقل، معتبرين أن تلك خطوة مهمة اتخذتها الوزارة لوضع هذا القطاع علي أولوية منظومة النقل، بالاضافة الي أهميته من حيث دخول مصر ضمن الدول التي تقوم بتطبيق ما يسمي النقل متعدد الوسائط.

 
 
 محمد لطفى منصور
لكن طريقة الطرح اختلف حولها الخبراء واشترطوا لنجاحها التنسيق بين الموانئ، مشيرين إلي وجود اختلاف بين الموانئ التي تتبع المخطط العام لوزارة النقل والاخري التي يمكن الحصول عليها من خلال المزايدة، وفي حال تشغيلها تكون بنظام »PPP « ثم تؤول ملكيتها مرة أخري لهيئة الموانئ النهرية.
 
في هذا السياق أكد اللواء شيرين حسن رئيس قطاع النقل البحري الاسبق، الخبير البحري أنه رغم الازمة المالية فإن وزارة النقل تبنت سياسة وصفها بالحكيمة لطرح عدة مشروعات، وفي مجالات مختلفة سواء النقل النهري أو البحري أو الطرق والكباري. وبعض تلك المشروعات بشراكة مع القطاع الخاص وبعضها بواسطة القطاع الخاص فقط، مشيراً إلي أهمية تشجيع الوزارة للاتجاه في هذا الطريق بصورة كبيرة.
 
من جانبه أكد الدكتور محمد غريب الخبير في شئون النقل أن طرح الموانئ النهرية في التوقيت الحالي سيضع مصر علي أول الطريق لتطبيق ما يعرف بمنظومة النقل متعدد الوسائط، مطالباً بضرورة أن يكون لدي وزارة النقل استراتيجية طويلة الاجل لمواجهة ما قد يحدث خلال الفترة المقبلة علي غرار الازمة المالية مؤخراً.
 
وأوضح أن فترة الركود التي تمر بها البلاد حاليا تعد من أنسب الفترات التي يتم فيها طرح المزيد من المشروعات المختلفة، خاصة أن المعدات والآلات الخاصة بالمشروعات والايدي العاملة تكون رخيصة بصورة كبيرة في مثل هذا التوقيت.
 
وأشار الي أهمية تفعيل منظومة النقل النهري، مشدداً علي ضرورة الاهتمام بهذا القطاع المهم علي غرار ما تلاقيه الموانئ البحرية من أهمية، وقال إن النقل النهري يعد أرخص وسيلة نقل حتي الآن، بالاضافة الي وصوله لبعض الاماكن التي يصعب علي النقل البري الوصول اليها.

 
وأكد غريب أن هناك اتفاقية دولية وقعت عليها مصر خلال السنوات الماضية والتي تعرف بالنقل متعدد الوسائط أو ما يعرف بالنقل من الباب الي الباب، بهدف تعظيم حجم التجارة الدولية، في ظل امتلاك مصر العديد من المقومات كالموانئ والسواحل ونهر النيل وشبكة الطرق والكباري.

 
من جانبه أرجع اللواء كريم أبو الخير رئيس هيئة الموانئ النهرية تأخير طرح الموانئ النهرية الي دراسة تلك الموانئ بطريقة علمية تؤدي الي المزيد من الاستفادة منها، مشيراً إلي أن النقل النهري من المقرر أن يستحوذ علي نحو %10 من النقل في مصر بعد 5 سنوات.

 
وأكد أن هيئة النقل النهري طرحت مشروعين الاسبوع الماضي، الأول في قنا والآخر في النهضة بمحافظة الاسكندرية ومن المقرر طرح موانئ نهرية أخري ومنها المنشأة بسوهاج، وميناء أسيوط النهري، وميناء صهرجت بمحافظة الدقهلية.

 
وأوضح أنه سيتم طرح نحو 6 موانئ نهرية جديدة فور الانتهاء من إعداد مستندات الطرح بنظام الـ»PPP « تختلف قيمة الاستثمارات من ميناء لآخر طبقا لمساحة الميناء »طول المواجهة والغرض من الميناء الذي ينشأ من أجله نقل البضائع، والحاويات، والغلال، مكان الميناء« مشيرا الي أن التكلفة التقديرية الاستثمارية للميناء تتراوح بين 150 و200 مليون جنيه.
 
ويستغرق انشاء المشروع من 18 إلي 24 شهراً وطبقاً لموقف التمويل المالي للشركة المنفذة للمشروع.
 
وقد انتهت الشركة الوطنية لإدارة الموانئ النهرية من دراسات الاثر البيئي لانشاء مرسي نهري علي ترعة النوبارية غرب الاسكندرية.
 
وفي هذا السياق قال اللواء ماجد فرج، رئيس الشركة الوطنية للموانئ النهرية إن الدراسات البيئية التي أعدها مركز البحوث والدراسات البيئية لجامعة القاهرة أكدت جدوي مشروع الشركة في الاسكندرية، حيث تصل تكلفته التقديرية الي نحو 365 مليون جنيه.
 
وسيعمل علي توفير 2000 فرصة عمل ويتضمن انشاء واجهة علي ترعة النوبارية تمكنها من استقبال 3 صنادل في وقت واحد، كما سيسمح المرسي الجديد باستقبال وشحن 10 ملايين طن سنوياً من البضائع »حمولة 400 ألف سيارة نقل تقريباً«.
 
وأضاف أنه تم شراء المساحة المخصصة للميناء وتقع علي بعد 800 متر من البوابة 54 عند الكيلو 117 علي الطريق الدولي الساحلي، كما انتهت دراسات الاثر البيئي التي أكدت جدوي المشروع من الناحيتين البيئية والاجتماعية.
 
ويستهدف المشروع ربط ميناء الاسكندرية بنظم النقل النهري والبري والسكك الحديدية وتنمية المجري الملاحي »أسوان - الاسكندرية - دمياط« وزيادة عدد وحدات النقل النهري، ويسهم في تحسين البيئة المحيطة وتطويرها، اضافة الي تخفيف الضغط عن الطرق وتخفيض اسعار النقل.
 
من ناحية أخري اشار مسئول سابق بغرفة ملاحة الاسكندرية الي أن هناك سياسة اتبعتها وزارة النقل خاصة فيما يتعلق بالموانئ النهرية، فهناك شركات من الممكن أن تحصل علي تخصيص أراض من خلال المحافظات المختلفة الواقعة علي نهر النيل وتقوم بانشاء ميناء نهري، واشار الي ضرورة التنسيق بين الموانئ فمثلا ميناء النهضة بالاسكندرية تأتي أهميته لقربه من ميناء الاسكندرية البحري، وهو الذي تم طرحه خلال الاسبوع الماضي، إلا أنه فقد تلك الاهمية بعد تخصيص أرض للشركة الوطنية للموانئ النهرية بميناء مريوط والذي يبعد عن ميناء الاسكندرية بنحو 7 كيلومترات فقط، بينما ميناء النهضة يبعد عن ميناء الاسكندرية البحري نحو 50 كيلومتراً، متوقعاً أن يكون الطلب علي هذا الميناء ضعيفاً من الشركات المهتمة بهذا القطاع.
 
وأوضح أن هناك أهمية لاختيار البديل الامثل لربط ترعة النوبارية بميناء الدخيلة عن طريق بحيرة مريوط بدلا من الطريق الساحلي المزمع انشاؤه في البحر المفتوح لخطورته علي الوحدات النهرية غير المجهزة بالملاحة الساحلية، وبالتالي خطورته علي السفن البحرية القادمة إلي ميناء الاسكندرية والمغادرة لها، حيث يتقاطع مع ممرات دخول الميناء.
 
وأكد أهمية تطهير فرع رشيد وتجهيزه للملاحة النهرية لخدمة السفن السياحية عامة واليخوت الراغبة في الابحار حتي صعيد مصر لكي يتواكب ذلك مع خطة الدولة الرامية الي انشاء مارينا لليخوت في مدينة رشيد، تشجيعاً للسياحة النيلية عامة وسياحة اليخوت خاصة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة