أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬القوي العاملة‮« ‬تكثف جهودها لدعم‮ »‬الحوار الاجتماعي‮« ‬بين أطراف العملية الإنتاجية


إيمان عوف ــ فيولا فهمي
 
تعقد وزارة القوي العاملة والهجرة عدداً من الدورات التدريبية في المحافظات بداية من الصعيد مروراً بالدلتا وانتهاء بمحافظات شمال سيناء وغيرها الكثير من مواقع الإنتاج، وذلك بهدف واضح ومحدد وهو إثراء الحوار بين أطراف عملية الإنتاج الثلاثة - العمال، أصحاب الأعمال - الدولة - حيث تعقد حالياً ثلاث دورات تدريبية بمحافظة المنيا لعمال المحاجر وتضمنت موضوعات مختلفة عن التفاوض الجماعي وحل النزاعات وقانون العمل، وهو ما أثار تساؤلاً حول إمكانية قضاء هذه الدورات التدريبية علي التوتر في مواقع الإنتاج المختلفة؟

 
 
 عائشة عبد الهادى
الدكتور محمد الفاتح، المتحدث الرسمي باسم وزارة القوي العاملة لشئون الهجرة والتوظيف، أكد أن الهدف من عقد دورات تدريبية لتفعيل الحوار الاجتماعي بين أطراف العملية الإنتاجية يتمثل في مد جسور الحوار التي أصابها »العوار« بين العمال وأصحاب الأعمال، وذلك في محاولة للوصول إلي صيغة توافق بين الطرفين وإنهاء الاحتقان، خاصة بعد المتغيرات الدولية المتمثلة في الأزمة الاقتصادية العالمية وما أعقبها من تسريح للعمالة محلياً وعربياً.

 
وأضاف أن الدورات التدريبية التي تعقدها وزارة القوي العاملة والهجرة في المحافظات تهدف بصورة رئيسية إلي نزع فتيل التوترات في مواقع الإنتاج المختلفة وقطع الطريق أمام الاستغلال السياسي للقضايا العمالية وترسيخ مبدأ تنظيم سبل الاحتجاج العمالي، بعيداً عن الأجندات المختلفة والتصعيد غير المبرر من خلال الاضرابات.

 
من جانبه أوضح أحمد حسان المتحدث الإعلامي باسم منظمة العمل الدولية، أن المنظمة تبنت بالتنسيق مع وزارة القوي العاملة والهجرة مشروع الحوار الاجتماعي بين أطراف العملية الإنتاجية، وذلك لرؤيتها أن هذا الحوار هو الحل الأمثل لأي توترات في مناطق الإنتاج المختلفة، نظراً لأن من شأنه إيجاد صيغة مناسبة للتعاون بين أطراف العملية الإنتاجية وهو ما يمكنه أن يقلل من التوترات التي تظهر بين الحين والآخر.

 
وأشار إلي أن وزارة القوي العاملة والهجرة ومنظمة العمل الدولية بالتعاون مع العديد من الوزارات ومنها وزارة الاستثمار وغيرها من الجهات المعنية لجأت إلي تنظيم دورات تدريبية للعمال بحضور مكثف من رجال الأعمال، لافتاً إلي أن تلك الدورات تطرقت إلي الموضوعات التي تنشأ منها الخلافات، فضلاً عن التفاوض الجماعي وحل النزاعات والقوانين التي تنظم علاقات العمل، سواء كانت القوانين الداخلية أم مواثيق حقوق الإنسان متمثلة في العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمدنية والسياسية.

 
من جانبه أكد علي عثمان المتحدث الإعلامي لاتحاد نقابات عمال مصر، أن الدورات التدريبية بمفردها لا تكفي لإثراء مشروع الحوار الاجتماعي بين أطراف العملية الإنتاجية، بل من الضروري أن يتبع ذلك العديد من الخطوات الإجرائية لتفعيل الحوار ومن أهمها تعديل القوانين المنظمة للعلاقة بين العمال وأصحاب الأعمال، بالإضافة إلي ضرورة أن تكون هناك خطط استراتيجية من قبل وزارة القوي العاملة والهجرة والاتحاد وجميع الجهات المعنية، لتفعيل ذلك المشروع الذي يعد المنقذ الأول والأخير لعملية الإنتاج في مصر، مدللاً علي ذلك بالجهود التي يبذلها الاتحاد في الدورات التدريبية وورش العمل، إلا أنها لم تستطع بمفردها أن تحسن من الحوار الاجتماعي البناء بين أطراف العملية الإنتاجية.

 
فيما استبعد عبدالمنعم الجمل نائب رئيس النقابة العامة للأخشاب، أن يكون الهدف من عقد تلك الدورات التدريبية هو تهدئة الأجواء العمالية المحتقنة، مرجعاً أسباب عقدها إلي انعدام وجود حوار اجتماعي بين أطراف العملية الإنتاجية، في ظل امتناع أصحاب الأعمال عن الاصغاء لشكاوي العمال والاهتمام بالأزمات العملية المتكررة في جميع المناطق الصناعية.

 
وأوضح الجمل أن منظمة العمل الدولية ترعي مشروع إقامة جسور الحوار الاجتماعي بين العمال وأصحاب الأعمال، بهدف إنهاء الأزمات العمالية وتحسين أوضاع العمال الاقتصادية والاجتماعية، والتي طالما عانت من تدهور انتهاكات خلال العقود الماضية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة