أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشراكة بين الجامعات ورجال الأعمال والمجتمع المدني‮.. ‬هي الحل


حسام الزرقاني
 
اكد عدد من الخبراء ضرورة تفعيل الشراكة بين الجامعات ومؤسسات المجتمع المدني ورجال الاعمال لاقامة العديد من مراكز التدريب المهني بجميع اشكاله وتنمية المسار التوظيفي للطلاب بجميع الجامعات للمساهمة في تنمية مهارات طلاب الجامعات المصرية وتحسين مستواهم العلمي والمهني وتأهيلهم لمتطلبات سوق العمل ومساراتها الجديدة والمختلفة.

 
واشاروا الي ضرورة تفعيل البروتوكولات ومذكرات التفاهم التي عقدتها بعض الجامعات المصرية مثل عين شمس والمنوفية وحلوان مع مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الاهلية والتي تتضمن اعداد برامج لتدريب الطلاب خلال دراستهم الجامعية لاكسابهم المهارات الاساسية التي تحتاجها القطاعات الانتاجية المختلفة.
 
واوصوا بان تشمل تلك البرامج مسارات دراسية متخصصة عن تنمية الاعمال والمبيعات وادارة الجودة والموارد البشرية الي جانب المهارات الاساسية مثل مهارات اللغة الانجليزية في مجال الاعمال وكيفية تطبيق تكنولوجيا المعلومات في مجال العمل.
 
اكد الدكتور رياض عمارة استاذ الاقتصاد الزراعي بجامعة القاهرة اهمية اقامة مشاركة حقيقية بين الجامعات المصرية ومؤسسات المجتمع المدني المختلفة ورجال الاعمال تتضمن عمل حزمة من البرامج المتنوعة لتدريب خريجي الجامعات وفتح ابواب رزق لهم وخلق فرص عمل تناسبهم من خلال اكساب الطلاب المهارات المختلفة والاساسية التي تحتاجها سوق العمل.
 
وضرب مثالا بالاتفاقية التي تم ابرامها مؤخرا بين كلية الزراعة بجامعة المنوفية وشركة امريكانا التي تنص علي قيام الشركة بتدريب الطلاب في مزارعها الخاصة علي جميع الوسائل الحديثة في مجال الزراعة ومنح الطلاب مكافآت شهرية عند الالتزام بالتدريب العملي في مزارع الشركة مع تطوير تلك البرامج باستمرار بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل والتطور العلمي والتكنولوجي في المجال الزراعي.
 
واعتبر الدكتور رياض عمارة هذه التجربة نموذجا ايجابيا يجب ان يحتذي به ويتم تطبيقه بشكل متكامل في جميع الجامعات المصرية بهدف زيادة نسبة التوظيف واقتراب الطلاب بشكل او بآخر من موقع العمل المحتمل الالتحاق به بعد التخرج.
 
وفي نفس الوقت اكد الدكتور حمدي عبدالعظيم رئيس اكاديمية السادات للعلوم الادارية الاسبق ضرورة زيادة التفاعل بين الجامعات المصرية واحتياجات المصانع والشركات لتأهيل الطلاب واكسابهم المهارات والمواصفات العلمية والمهنية اللازمة لسوق العمل ضاربا مثالا باحد معاهد السياحة والفنادق الذي عقد بروتوكول تعاون مؤخرا مع احدي الشركات المصرية للمشروعات السياحية العالمية لإكساب الطلاب المهارات والسلوكيات المختلفة في مجال المطاعم والفنادق الخاصة بالشركة.
 
ونوه الي ضرورة مشاركة رجال الاعمال ومؤسسات المجتمع المدني في اعداد برامج متطورة ومتميزة في مجال التخصص تتمتع بالمرونة اللازمة لمسايرة المستجدات التي تطرأ بين الحين والحين علي سوق العمل بكل الجامعات المصرية في مختلف المحافظات.

 
واشار دكتور عبدالعظيم الي ضرورة تطبيق مبدأ التعليم من اجل التوظيف وتمكين شباب الخريجين من الحصول علي فرص عمل مناسبة لهم وهذا لن يتحقق في رأيه إلا بتقديم خدمة تعليمية متميزة تقترب الي ما تقدمه الدول المتقدمة وتدعيم التعاون والشراكة بين مؤسسات المجتمع المدني المختلفة ومختلف الجامعات المصرية في اعداد وتمويل برامج تدريبية متخصصة تربط مخرجات التعليم بمؤسسات الانتاج والمصانع.

 
ومن جانبه قال الدكتور علي المنوفي استاذ الاقتصاد بجامعة الازهر إن سوق العمل حاليا اصبحت تحتاج مهارات خاصة حديثة لا توفرها الجامعات المصرية في خريجيها نتيجة الصعوبات العديدة التي تقف في طريق منظومة التعليم العالي ومنها ارتفاع عدد الطلاب بشكل كبير!

 
ولذلك اصبح من الضروري كما يقول الدكتور المنوفي التوجه الي مؤسسات المجتمع المدني ورجال الاعمال لتوفير الدعم من خلالهم في المساهمة بتسليح الخريجين الجدد بمهارات ومعلومات مهمة عن اسواق العمل واعداد برامج لتأهيل الطلاب اثناء فترات الدراسة بالجامعات نفسها.

 
واوصي الدكتور علي المنوفي بان تشتمل هذه البرامج مسارات متخصصة عن المبيعات وتنمية الاعمال وخدمة العملاء ومراقبة المخزون ومراكز الاتصال وادارة الجودة والمحاسبة الالكترونية وادارة المكاتب والموارد البشرية والامن والسلامة المهنية.

 
الي جانب ذلك يجب ان تشمل تلك البرامج التدريبية مهارات العمل الاساسية والتي تتضمن تطوير مهارات اللغة الانجليزية بمجال الاعمال وكيفية تطبيق تكنولوجيا المعلومات وتطوير مهارات التوظيف وتنمية الشخصية وقيم العمل.

 
وفي ذات السياق اشار الدكتور محمد النجار الخبير في الشئون التعليمية والاستاذ بجامعة بنها الي ضرورة ان تنعم الجامعات المصرية بدعم قوي من رجال الاعمال ومن مستثمري القطاع الخاص وذلك في تمويل واعداد برامج تدريبية متميزة للطلاب تخدم مصالح الصناعة ومصالح التنمية الاقتصادية، مؤكدا ان ذلك سيساهم بشكل او باخر في تدعيم مفهوم المشاركة المجتمعية بشكل تطبيقي.
 
واضاف الدكتور النجار ان النهوض بالتعليم العالي يتطلب في المقام الاول ربط المناهج الدراسية بمؤسسات الانتاج والمصانع وبالمتغيرات العالمية واصلاح الاحوال المالية للاساتذة الي جانب انتخاب العمداء ورؤساء الاقسام لان هذا سيترتب عليه وجود مجلس جامعة منتخب يستطيع ان يرسم السياسة التعليمية والبحثية علي نحو جيد ويحقق هدف ربط التعليم الجامعي باحتياجات المجتمع في جميع التخصصات.
 
بجانب تدعيم المشاركة مع مؤسسات المجتمع المدني ورجال الاعمال من اجل اعداد وتمويل برامج تدريبية علي اعلي مستوي لتأهيل الطلاب واكسابهم مهارات تمكنهم من الحصول علي فرص عمل مناسبة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة