أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

هل يحتمل‮ »‬الگوريدور‮« ‬خفضاً‮ ‬جديداً؟


محمد كمال الدين
 
تجتمع مساء اليوم الخميس لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لبحث أسعار الفائدة الرئيسية بالسوق وسط تكهنات متباينة بشأن قرار اللجنة التي عكفت علي إجراء تخفيضات متتالية علي أسعار الفائدة منذ بداية العام الحالي وصلت إلي 3 نقاط مئوية كاملة.

 
محمد مدبولى
ويشير خبراء إلي أن عودة بعض مؤشرات السوق للتحسن وسط التوقعات الأقل تشاؤما بشأن معدلات النمو إلي جانب استمرار التباطؤ الملحوظ في تراجع مؤشر التضخم يضغطان علي البنك المركزي للتوقف عن خفض الفائدة، ولو مؤقتا بالإضافة إلي قرب حلول شهر رمضان وما يشهده من ارتفاعات في أسعار السلع الاستهلاكية، هذا في الوقت الذي دعا فيه صندوق النقد الدولي إلي استمرار سياسة البنك المركزي في خفض أسعار الفائدة الرئيسية بالسوق دعما للنمو.
 
يقول محمود عبد العزيز، الرئيس الأسبق لمجلس إدارة البنك الأهلي واتحاد المصارف العربية إنه لا يتوقع إجراء خفض خامس في أسعار الفائدة الرئيسية بالسوق اليوم الخميس علي الرغم من مطالب صندوق النقد الدولي بذلك، مشيرا إلي أن البنك المركزي ينظر إلي معايير واضحة عند اتخاذ القرارات المتعلقة بتحديد نسب الفائدة ينصب معظمها في اتجاهات أسعار المستهلكين ومؤشر التضخم الذي يقيسها، حيث يري عبد العزيز أن مؤشر التضخم لم يستجب إلي انخفاضات الأسعار عالميا بالشكل المناسب لافتا إلي التباطؤ الذي لحق بتراجع معدل التضخم منذ بداية العام وتحديدا خلال الشهرين الماضيين.
 
وتراجع معدل التضخم في أسعار المستهلكين بالمدن إلي %10 يونيو الماضي انخفاضا من %10.2 في الشهر السابق له، في حين أظهرت تقارير جمعية حماية المستهلك إن الربع الثالث من العام الحالي سيشهد ثباتا في أسعار السلع الغذائية.
 
وأضاف الرئيس السابق لاتحاد المصارف العربية أن مؤشر »الكوريدور« الذي يقيس أسعار العائد الرئيسية علي الإيداع والإقراض لدي البنك المركزي »لن يحتمل مزيداً من الخفض« وفق تعبيره، لافتا إلي الأضرار اللاحقة بصغار المدخرين الذين يمثلون الجانب الأكبرمن ودائع الجهاز المصرفي، وتابع بأن هؤلاء المدخرين لا يمكن أن تتم معاقبتهم علي زيادة مساهماتهم بالإيداع لدي القطاع المصرفي بإجراء مزيد من الخفض علي العائد الذي يحصلون عليه.
 
ويوضح عبد العزيز أن 6 شهور من الخفض المتتالي في أسعار الفائدة لم تأت بعائد حقيقي يعكس معدل توظيف الأموال بالبنوك الذي مازال يدور حول نسبة %55 من إجمالي الودائع »بل ينخفض عن تلك النسبة أحيانا« وفق قوله.
 
ورد أحدث تقارير البنك المركزي زيادة قدرها 11 مليار جنيه خلال شهر في أرصدة ودائع الجهاز المصرفي، بينما عمدت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي إلي إجراء تخفيضات متتالية علي أسعار الإيداع والخصم الرئيسية بالسوق علي مدار الشهور الـ6 الماضية بلغت 3 نقاط مئوية علي الإقراض و 2.5 نقطة مئوية علي الإيداع.
 
ويقول علاء سماحة، الرئيس السابق لبنك »بلوم _ مصر«، إنه لا يعتقد إقدام لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي علي خفض جديد بأسعار العائد الرئيسية، حيث يري أن توصيات صندوق النقد الدولي بإجراء مزيد من الخفض في أسعار الفائدة لن تحول دون النظر بإمعان في توابع أي إجراء جديد خاص بخفض أسعار الفائدة داخل السوق.
 
ويضيف أن أحد العوامل الرئيسية التي تنظر إليها لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي عند النظر في أسعار الفائدة هو مستوي أسعار المستهلكين، وأشار إلي أنه علي الرغم من انخفاض معدل التضخم إلي حدود %10 في يونيو الماضي فإن حلول شهر رمضان غالبا ما يؤثر علي حركة أسعار السلع الاستهلاكية بالسوق بالشكل الذي يؤدي إلي قيام التجار برفع أسعارها علي المستهلكين وبصورة غير مبررة كما حدث في رمضان الماضي، وهو الأمر الذي قد يدفع البنك المركزي إلي إرجاء الخفض في أسعار الفائدة إلي نهاية شهر أغسطس.
 
ويتفق معهم محمد مدبولي، الرئيس الأسبق للبنك الأهلي سوسيتيه جنرال، حيث يتوقع بدوره تثبيت أسعار الفائدة اليوم الخميس، لكنه لم يستبعد إقدام البنك المركزي علي خفض طفيف في نسب الفائدة لا يتعدي ربع نقطة مئوية، بشكل قد يعقبه إجراء مماثل لما قامت به البنوك العامة عند إجراء الخفض الأخير في أسعار الفائدة من حيث تثبيتها علي الودائع حفاظا علي مصالح صغار المدخرين حسبما قالت البنوك العامة حينها.
 
كما لفت مدبولي إلي أن نسب الفائدة الحالية مناسبة جدا للتوسع في الاقتراض، وأكد أن المشكلة الرئيسية فيما يتعلق بانحصار الطلب علي الائتمان بالسوق ليست مشكلة القطاع المصرفي ولا أسعار الفائدة وإنما تكمن في تردد القطاع الاستثماري في طلب الائتمان.
 
كانت »المـال« قد أشارت أمس إلي قيام وفد من صندوق النقد الدولي بزيارة إلي البنك المركزي وعرض تقرير يتعلق بأداء الحكومة في مواجهة تداعيات الأزمة العالمية حث فيها الصندوق، البنك علي مواصلة سياسة خفض الفائدة دعما للنمو في حين تجتمع اليوم لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي للنظر في أسعار الفائدة الرئيسية الحالية المقررة بواقع %10.5 علي الإيداع و%9 للإقراض لدي البنك المركزي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة