أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

صفقة بين‮ »‬B.B.C‮« ‬و4‮ ‬صحف لتبادل مقاطع الفيديو الإخبارية


هدي ممدوح

اثارت هيئة الاذاعة البريطانية الـ»بي. بي. سي« غضب منافسيها الاسبوع الماضي اثر اعلانها عن صفقة لتبادل المحتوي الاخباري من الفيديو مع 4 صحف قومية.


ووفقا لما ذكره المسئولون التنفيذيون بالشركة تواجه الـ»بي بي سي« اتهامات بشأن تسبب وزنها التجاري في تشويه سوق الاعلام البريطانية حيث تتزايد صيحات الاعتراض من جانب »ITN « ورابطة الصحافة »PA « و»نيوز انترناشيونال« والناشر لجريدتي الـ»تايمز« والـ»صان«، وعلاوة علي ذلك فمن المحتمل ان تتقدم اذاعة »بريتيش سكاي برود كاستينج« بشكوي.

يذكر ان الـ»بي. بي. سي« هيئة اعلامية مستقلة وتتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها، تأسست عام 1927، وتتسم سياسة تناول وتقديم الاخبار فيها بالشفافية والحياد الي حد بعيد.. ومن جهتها تري الـ»بي. بي. سي« ان حيادها كمؤسسة اعلامية جاء نتيجة عدم تلقيها اي دعم من الحكومة البريطانية او اي جهة اخري ويعتمد تمويلها الضخم لشبكة قنواتها التليفزيونية والفضائية والمحلية والاذاعات التي تديرها بشكل مباشر علي المواطن البريطاني ومن خلال الضرائب السنوية التي تضعها الدولة لدي الـ»بي. بي. سي« عقيدة التحرر من اي تبعية مادية من الحكومة البريطانية وتتمتع باستقلالية مادية تامة تتيح لها حرية التناول الاعلامي وفق ما يريده منها دافعو الضرائب البريطانيون وهم بدورهم من اصول وعرقيات مختلفة مما يجعل الـ»بي. بي. سي« مؤسسة تحظي بثقة مشاهديها ومستمعيها حول العالم.

كانت هيئة الاذاعة البريطانية قد تعرضت لانتقادات بسبب الراتب الذي يتقاضاه مديرها العام »مارك تومسون« والبالغ 834000 جنيه استرليني »حوالي 1.4 مليون دولار« خلال العام المالي »2009/2008« بينما يتقاضي نائبه »ماري بايفورد« حوالي 485000 جنيه استرليني.

ويتضمن عرض الـ»بي. بي. سي« والذي لم يسبق له مثيل تقديم مقاطع اخبارية لتظهر علي المواقع الالكترونية لـ»ديلي ميل« و»الجارديان« و»الديلي تيليجراف« و»الاندبندنت« حيث سيصبح بمقدور هذه الصحف استخدام المادة المنشورة بالفعل علي الموقع الالكتروني للـ»بي. بي. سي« في اربعة مجالات وهي السياسة والعلوم والصحة وقطاع الاعمال التجارية.

ومن جانبها ذكرت »ITN « انها ستسحب البساط من سوق الفيديو المتاحة علي الانترنت في اشارة الي انها ستقدم شكوي لمجلس امناء الـ»بي. بي. سي« والذي يمثل مجلس ادارتها ايضا.

اما رابطة الصحافة »PA « والتي تمد الصحافة البريطانية بمقاطع الفيديو فقد ذكرت انها ستطلب توضيحا من مجلس امناء هيئة الاذاعة البريطانية، كذلك »نيوز انترناشيونال« لم يختلف موقفها كثيرا حيث ذكرت انه طلب منها تقديم بعض المقاطع الاخبارية ولكنها رفضت لاحتواء هذه المقاطع علي العلامة التجارية للـ»بي. بي. سي« ويأتي هذا الخلاف في اطار ووسط تزايد الانتقادات الموجهة للـ»بي. بي. سي« نظرا لقوة موقعها في قلب وسائل الاعلام البريطانية.

ووفقا لما ذكرته جريدة الـ»فاينانشيال تايمز« فإن الموقع الالكتروني للـ»بي. بي. سي« يأتي دائما في مقدمة اكثر عشرة مواقع زيارة في المملكة المتحدة، مما دعا منافسيها الي التذمر من ميزانية موقعها الالكتروني الضخمة البالغة 177 مليون جنيه استرليني مما يؤثر بدوره علي المنافسة في المجال الاعلامي بالاضافة الي التمويل المضمون من الحكومة لها بسبب رسوم التراخيص البالغة 3.6 مليار جنيه استرليني وهو ما جعلها محصنة ضد تأثيرات الركود وانتشار القنوات الرقمية والانترنت.

وفي محاولة من هيئة الاذاعة البريطانية لنزع فتيل الخلاف ذكرت ان المحتوي الذي تقدمه يعتبر مكملا لنوع المحتوي والخدمات التي تقدمها »ITN « والاذاعات الاخري علاوة علي اتاحة المحتوي المتضمن لعلامة الـ»بي. بي. سي« لباقي الصحف من خلال الموقع الالكتروني للـ»بي. بي. سي« وبرغم ميزانيتها الضخمة، فإن الـ»بي. بي. سي« اعلنت سعيها لخفض تكاليفها بنحو 1.9 مليار استرليني بحلول عام 2013.

يأتي ما سبق في اطار كشف الـ»بي. بي. سي« عن قيامها بتعليق المكافآت التنفيذية لانتهاجهاسياسات تخفيض النفقات وسط مخاوف من احتمال ان تفقد بعض رسوم التراخيص لصالح قنوات تجارية اخري وطبقا لما ذكرته صحيفة »الوول ستريت« حققت الـ »بي. بي. سي« وفورات بمقدار 237 مليون جنيه استرليني خلال العام المالي 2009/2008.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة