أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

التصديري للصناعات الهندسية يطالب بمساندة مالية للقطاعات الواعدة


زكي بدر
 
أكد الخبراء والمستثمرون والمنتجون  أهمية المساندة التصديرية للصناعات، خاصة الصناعات الهندسية حيث ساهمت هذه المساندة في دخول العديد من المنتجات إلي الأسواق العالمية، منها إيطاليا، ألمانيا، انجلترا، فرنسا، البرتغال، وغيرها.

 
 
وطالب الخبراء والمنتجون بمساعدة صناعات أخري في الحصول المساندة التصديرية حتي يعود ذلك بالنفع أيضاً علي الأسواق الداخلية وزيادة فرص العمل والوقوف إلي جانب صناعات جديدة واعدة كالآلات الزراعية، المراجل، المشغولات المعدنية، الطلمبات، الأسلاك المجدولة، وضفائر السيارات.
 
ورأي المهندس عمرو أبو قريحة، رئيس مجلس إدارة شركة طنطا للآلات الزراعية، عضو المجلس التصديري للصناعات الهندسية، أن قطاع تصنيع الآلات الزراعية في مصر ضئيل جداً، ويحتاج إلي مساندة تصديرية تستمر إلي خمسة أعوام حتي يمكن وضع هذه الصناعة المصرية الواعدة علي الخريطة العالمية، لتصبح لمصر حصة من السوق العالمية التي يقدر حجمها بحوالي 50 مليار دولار.
 
وأشار أبو قريحة إلي  أن المعدات الزراعية من الصناعات التي بها قيمة مضافة تصل إلي 60 - %70، وستعمل المساندة علي إيجاد أسواق جديدة وتطوير لأداء العمالة، وتتطلب تسهيلات في السداد لفترات طويلة كونها صناعة موسمية تعتمد علي المزارعين ممن ليست لديهم مصروفات أخري خلاف المعدات.
 
وأشار أبو قريحة إلي أن قطاع تصنيع الآلات الزراعية تبلغ استثماراته الحالية حوالي 129 مليون جنيه، وعدد الشركات العاملة به 52 شركة يعمل بها 7408 عمال ومهندسين، وبلغ حجم التصدير في عام 2008 ما قيمته »25« مليون جنيه.
 
من جانبه نفي المهندس خالد إبراهيم، رئيس مجلس إدارة شركة مانيدويد للحاسبات، عضو المجلس التصديري للصناعات الهندسية حصول قطاع الحاسبات علي أي مساندة تصديرية، رغم أن الشركات العاملة بالمجال وعددها 182 شركة تبلغ استثماراتها حوالي 2.5 مليار جنيه ويعمل بها حوالي 17 ألف عامل وفني ومهندس، مطالباً بحصول الصناعات الخاصة بالحاسبات علي المساندة ومنها أجهزة الكمبيوتر المكتبي والمحموله المجمعة بجميع أنواعها وجمع أجزاء وقطع الغيار وشاشات العرض الخاصة بالكمبيوتر، وكذلك كروت الكمبيوتر المجمعة بنظام C.K.D ، واللوحات الالكترونية المطبوعة »P. C. B «، وأجهزة تحديد الاحداثيات »G. P.S «، وسماعات تجسيم الصوت وأجهزة عرض الصوت والصورة المنقولة.
 
وأشار المهندس خالد إبراهيم، إلي أن حصول تلك الصناعة علي المساندة التصديرية سيمكنها من التطوير، وبالتالي الحصول علي نسبة من السوق الخارجية وفتح أسواق جديدة لكونها من الصناعات الواعدة في مصر.
 
من جانبه رأي المهندس حسام فوزي، العضو المنتدب لشركة الدلتا الصناعية »ايديال« وكيل المجلس التصديري للصناعات الهندسية، أن الدعم التصديري للصناعات الهندسية ساهم كثيراً في تطوير هذه الصناعة، ووضع المنتجات الهندسية المصرية علي الخريطة العالمية حيث بدأت الأسواق الخارجية تتلقي المنتجات المصرية من الثلاجات والبوتاجازات، والغسالات، المصرية ذات الاسم والعلامة التجارية المميزة وذات السمعة التصديرية الجيدة.
 
وأشار المهندس حسام فوزي، إلي أن المساندة التصديرية أصبحت ضرورية لقطاعات صناعية هندسية جديدة يسعي إليها المستثمرون من أجل نشر منتجاتهم وحصولهم علي نصيب من حجم السوق العالمية، وأضاف فوزي أن هناك صناعات آخري تحتاج إلي مساندة تصديرية حيث يبلغ عدد شركاتها حوالي 59 شركة يعمل بها 1125 عاملاً ومهندساً ويبلغ حجم استثماراتها 12 مليار و500 مليون جنيه، وهي صناعات المواسير وأنابيب لوحدات التكييف والرادياتيرات، والمواسير المستخدمة في صناعة الثلاجات.
 
وتقول المهندسة ليلي المغربي، المدير التنفيذي للمجلس التصديري للصناعات الهندسية، إن هناك صناعات جديدة تحاول الوصول للمساندة التصديرية منها علي سبيل المثال:-
 
اسلاك الحديد والصلب والأسلاك المجدولة والكابلات وضفائر السيارات والشبك الممدد وعدد الشركات العاملة بها 10 شركات يعمل بها عشرة آلاف عامل ومهندس وفني وإداري، وتبلغ استثماراتها حوالي 500 مليون جنيه.
 
إلي جانب صناعات المراجل والمحركات والمضخات وعدد شركاتها 417 شركة يعمل بها 39 ألف عامل وتبلغ استثماراتها اثنين مليارين و550 مليون جنيه وتم تصدير منتجات من هذه الشركات بقيمة 65 مليون جنيه.
 
وأشارت المهندسة ليلي المغربي، إلي أن هناك صناعات أخري مثل قواطع الكهرباء منها 20 شركة »عازلات« و4 شركات »قواطع« يعمل بها 13500 عامل، وتبلغ استماراتها حوالي 65 مليار جنيه وتم تصدير منتجات العام الماضي بقيمة تصل إلي 15 مليون جنيه.
 
كذلك صناعة كرات الطحن والجرش للأسمنت وعدد شركاتها 12 شركة تبلغ استثماراتها من 2- 3 مليارات جنيه يعمل بها 10 آلاف عامل. كما توجد صناعات أخري خاصة بأعمدة الاتصالات وجالونات المصانع والمشغولات الحديدية وخزانات الاستنلس والصوامع المعدنية وأعمدة أنارة الشوارع وأبراج الكهرباء وعدد شركاتها 18 شركة تبلغ استثماراتها 4 مليارات و220 مليون جنيه يعمل بها 21 ألف عامل.
 
وأضافت المغربي أن هناك صناعة أخري مهمة لتصنيع حوامل الكابلات لعدد 25 شركة تبلغ استثماراتها 750 مليون جنيه ويعمل بها 6200 عامل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة