أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬حرب أهلية‮« ‬بين الصحفيين في ساحات القضاء


شيرين راغب
 
مع انتهاج بعض الصحفيين سياسة اللجوء للقضاء بدلاً من الاحتكام للنقابة في الخلافات التي تنشب بينهم، أدي ذلك إلي تفاقم هذه الخلافات وكان آخرها ما تم بين صلاح عبد المقصود »وكيل نقابة الصحفيين« و»حمدي رزق« رئيس تحرير مجلة المصور، حيث نشر الاخير تحقيقاً حول الاستفادة المادية التي حصل عليها وكيل نقابة الصحفيين من علاقته بالاخوان المسلمين، وهو ما دفع عبد المقصود باللجوء إلي ساحات القضاء بعد ان حصل علي »اذن خصومة« من نقيب الصحفيين مكرم محمد احمد -كما ينص قانون النقابة- لمقاضاة »رزق« بتهمة السب والقذف.

 
 
 
تلك الواقعة لم تكن هي الاولي من نوعها بل تعددت الوقائع مؤخرا، حيث قام مصطفي بكري رئيس تحرير جريدة »الاسبوع« بمقاضاة ياسر بركات، رئيس تحرير جريدة الموجز، متهماً اياه بالسب والقذف، وذلك قبل تنازل »بكري« عن القضية، اثارت تلك الخلافات بين الصحفيين واحتكامهم إلي القضاء بدلا من النقابة، العديد من ردود الافعال الغاضبة داخل الاوساط الصحفية.
 
وصف جمال عبد الرحيم، عضو مجلس نقابة الصحفيين، ما يحدث حالياً علي الساحة من مقاضاة الصحفيين بعضهم البعض بـ»الحرب الاهلية بين زملاء المهنة«، مؤكداً ان تلك الخلافات لا تشغل اهتمام القراء او الراي العام بقدر ما يشغلهم كشف قضايا الفساد وتفجيرها، وطالب عبد الرحيم الصحفيين باللجوء إلي النقابة، للتحقيق في مثل تلك الوقائع بدلاً من التوجه بشكل مباشر للقضاء.
 
وأكد عبد الرحيم ان صلاح عبد المقصود تقدم بمذكرة لمجلس النقابة ضد حمدي رزق، تتضمن نشر الرد علي ما جاء بالمجلة وطلب خصومة من نقيب الصحفيين ليلجأ إلي القضاء ومرفقة مع هذا الطلب نماذج مما نشر ضده في مجلة المصور، مشيرا إلي ان المذكرة تمت مناقشتها امام هيئة المكتب، وقرر مجلس النقابة تفويض الزميل ياسر رزق للاتصال بحمدي رزق لنشر الرد حتي لا يلجأ إلي القضاء، ولكن الزميل »عبد المقصود« لم ينتظر الرد وقام بتحريك دعوي قضائية.

 
من الناحية القانونية أكد، سيد أبو زيد، المحامي بالنقض، المستشار القانوني لنقابة الصحفيين، ان ما يقوم به الصحفيون مخالف لقانون النقابة رقم 76 لسنة 1970، حيث ينص علي ضرورة تسوية الخلافات الناشبة بينهم داخل النقابة، إلي جانب ان لجوء بعض الصحفيين لتحريك دعاوي قضائية ضد بعضهم، يشجع الآخرين بتقديم مزيد من البلاغات ضدهم.

 
و دلل »ابو زيد« علي قوله بأن المادة رقم »48« من قانون نقابة الصحفيين، تنص علي ان »يختص مجلس النقابة بتسوية المنازعات المهنية بين اعضاء النقابة، ويعين المجلس لهذا الغرض لجنة مؤلفة من 3 اعضاء من بينهم النقيب او احد الوكيلين، تقوم بتحقيق أوجه الخلاف وتقدم تقريراً إلي المجلس ويكون قراره فيها ملزماً للاطراف المعنية، وتعرض المنازعات علي المجلس بناء علي احد الطرفين أو كليهما او بناء علي طلب اي من اعضاء المجلس«.

 
اما المادة »73« من ذات القانون فتنص علي »لا يجوز لعضو نقابة اتخاذ اي اجراءات قضائية ضد عضو اخر بسبب عمل من اعمال المهنة الا بعد ابلاغ شكواه لمجلس النقابة وفقاً لاحكام المادة »48«، ومضي شهر علي الاقل من تاريخ اخطار مجلس النقابة ويجوز في حال الاستعجال عرض الامر علي النقيب«.

 
اما سعيد شعيب، رئيس مركز »صحفيون متحدون«، فقد وصف تلك الدعاوي بـ»الازدواجية المهنية«، مشيراً إلي ان الصحفيين غالبا ما يدعون إلي مراقبة جميع اجهزة الدولة ولكن دون مراقبة المؤسسة الصحفية التي تكتظ بالمخالفات والتناقضات.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة