أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

استعادة المخزون واتجاهات الشركات تحدد مصير الاقتصاد الأمريكي


إعداد ـ أماني عطية
 
بعد الركود المتفاوت الذي شهده الاقتصاد الامريكي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية يبدو ان الاقتصاد الاقوي في العالم علي وشك الصعود مجددا، ولكن مع التوقعات بان الانفاق الاستهلاكي سيظل ضعيفا، يتوقف الامل في الوقت الراهن علي حدوث الانتعاش والتعافي علي توجه الشركات وسياستها خلال الاشهر المقبلة.

 
واوضح المحللون انه في حالة توقف الشركات الامريكية عن خفض المخزون وتراجع استثماراتها فإن تلك ستكون من اولي الخطوات نحو الانتعاش، واظهرت نتائج الشركات بعض الايجابية خلال الربع الثاني من العام الحالي، ولكن مازال المسئولون في هذه الشركات يتوخون الحذر.
 
وذكرت صحيفة »وول ستريت جورنال الامريكية« ان الاستثمار في الماكينات وبرامج التشغيل انخفض بنسبة %9 بمعدل سنوي في الربع الثاني من العام الحالي، وذلك بعد تراجعه بنحو %36 في الثلاثة اشهر الاولي من العام، وبنسبة %26 بمعدل سنوي في الربع الاخير من العام السابق.
 
وتراجعت الصادرات بنسبة %7 بعد ان حققت انخفاضا بنحو %30 و%20 في الربع الاول من العام الحالي والربع الاخير من العام الماضي علي التوالي.
 
واشار خبراء الاقتصاد الي ان مسئولي الشركات قاموا بخفض حجم المخزون بشكل هائل بما قيمته 141 مليار دولار في الربع الثاني من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة في العام الماضي وبما قيمته 114 مليار دولار في الربع الاول من العام.
 
وفي الوقت الحالي مع خلو المخازن من البضائع قد تحتاج الشركات الي زيادة الانتاج مجددا.
 
ويعد قطاع السيارات من احد القطاعات التي من المحتمل ان يؤدي خفض المخزون بها خلال الفترة الماضية الي زيادة الانتاج مجددا، فوفقا لتقديرات جولدمان ساكس فإن مستويات الانتاج الحالية ترجح زيادة انتاج السيارات بنحو %60 في الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بالربع الثاني، ذلك سيكون كافيا لزيادة اجمالي الناتج المحلي الامريكي بحوالي نقطتين مئويتين.
 
وقال »ديف ليرمان« المدير التنفيذي لشركة »ستيل وارهاوس« التي تبيع الصلب الي شركات صناعة الصلب إن المخزون بلغ مستويات منخفضة للغاية، ويذكر ان شركته خفضت مخزونها بنسبة %50 في العام الحالي مقارنة بالعام الماضي.
 
ولكن رغم ذلك اوضح المحللون ان مسئولي الشركات يأخذون حذرهم في الوقت الراهن بشكل كبير بسبب مخاوفهم من المستقبل،في حين ان هناك شعور بحدوث انتعاش قوي وشيك.
 
وقال »رون ماجر« رئيس شركة »ماشينري سيستمز« إنه توقع ان يكون اداًء الشركة في شهر يوليو الماضي سيئا للغاية لانه دائما ما يكون هناك تباطؤ في النمو بالنسبة للشركة في ذلك الوقت، ولكن جاء شهر يوليو الافضل بين الاربعة اشهر الماضية بالنسبة للشركة.
 
ومن جهة اخري جاء اتجاه الانفاق الاستهلاكي في الربع الثاني من العام علي عكس اتجاه التحسن الطفيف الذي ظهر علي الشركات ،خاصة مع ارتفاع معدلات البطالة الي %9.5 مما ادي الي تراجع الانفاق الاستهلاكي بنحو %1.2 في الربع الثاني من العام مقارنة بنفس الفترة في العام السابق وبعد الارتفاع الطفيف في الربع الاول.
 
وعلي الرغم مما سبق فإن بعض المحللين يرون ان حذر المستهلكين والشركات يعني ان الاقتصاد الامريكي سيحقق نموا بطيئا، فمن جهة سيظل المستهلكون متحفظين في انفاقهم حتي يروا استقرار اسواق العمل مرة اخري، وسيترتب علي سلوك المستهلكين الانفاقي اتجاه الشركات نحو الحذر الانفاقي والانتاجي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة