أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاتحاد الأوروبي يحارب منتجات الصلب الصينية برسوم الإغراق


إعداد - دعاء شاهين
 
اعتبر محللون إقدام الاتحاد الأوروبي علي فرض عقوبات وقائية علي الواردات الصينية من مواسير الصلب مؤشرا علي تنامي السياسات الحمائية في القارة الاوروبية لمواجهة التراجع الاقتصادي.

 
ويوفر القرار الجديد الحماية للعديد من الشركات المنتجة للصلب في اوروبا والتي عانت من اغراق الاسواق المحلية بواردات الحديد الصينية منخفضة الاسعار.
 
تشكل مواسير الصلب جزءا مهما ورئيسيا في صناعات أوروبية متعددة مثل بناء الوحدات السكنية ومصانع النفط والغاز وصناعة السيارات، وهو ما دفع مسئولي الاتحاد الأوروبي الي إصدار هذا القرار بفرض رسوم عقابية علي واردات الصين لحماية الشركات المنتجة مثل شركة ارسيلو ميتال.
 
ويتوقع ان تطبق الرسوم الجديدة التي تتراوح بين %17.7 و%39.2 ابتداء من اكتوبر ولمدة خمس سنوات وفقا لتصريحات المسئولين بالاتحاد الأوروبي.
 
وكانت هناك رسوم مؤقتة تصل الي %24.2 تم فرضها علي واردات الصلب الصينية منذ ابريل.
 
وجاء رد فعل الجانب الصيني في تصريحات المسئولين والذين أعلنوا اعتزامهم اقامة دعوي قضائية امام منظمة التجارة العالمية ضد الرسوم المفروضة من قبل الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة علي صادراتها من الصلب، كما عبر وزير التجارة الصيني عن قلقه من خطوات مكافحة الاغراق التي اتخذتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي علي الواردات الصينية.
 
وتقول تان لينج، رئيس شركة هينجيانج فالين لصناعة مواسير الصلب، إن فرض الرسوم الجديدة سيضطرها الي التخلي عن السوق الاوروبية، حيث تشكل واردات الشركة للاتحاد الاوروبي حوالي من 5 الي %10 من المبيعات، مضيفة أنها قد تلجأ الي تغيير دفة صادرات الشركة نحو الشرق الاوسط وافريقيا تعويضا لما قد تخسره في الاتحاد الاوروبي، ولكن تكون الشركات الصينية وحدها المتضررة من هذا القرار حيث يشاركها الضرر المستهلك الاوروبي، حيث ستؤدي الرسوم الجديدة الي رفع اسعار الصلب وهو ما سيضر بالمستهلكين وبدأت الصادرات الصينية في التدفق نحو الاسواق الاوروبية منذ انضمام الصين الي منظمة التجارة العالمية عام 2001.
 
فقد وصلت قيمة الصادرات الصينية من مواسير الصلب الي الاتحاد الاوروبي نحو 357 مليار دولار في العام الماضي مقارنة بـ 67 مليار دولار في 2000.
 
ومثلت هذه الواردات خطرا علي قطاع الصلب في الاتحاد الاوروبي والذي يقدر بـ 250 مليار دولار ويوظف نحو 420 ألف عامل، ويأتي هذا التهديد نتيجة التكلفة الحالية للعمالة في الاتحاد الاوروبي، بالاضافة الي ارتفاع التكلفة البيئية هناك، وهو ما دفع »اليوروفير« وهي المنظمة التي تمثل مصالح شركات الصلب في اوروبا - الي تكثيف جهودها للمطالبة بفرض رسوم مرتفعة علي الواردات الصينية واتخذت صناعة الصلب في الولايات المتحدة خطوات مماثلة، مطالبة بحماية اكثر في مواجهة الواردات الصينية.
 
ولم يكن دخول الصين الي سوق الصلب الاوروبية منذ زمن بعيد الا انها بمجرد دخولها اليه قفزت في زمن قياسي لتصل صادراتها الي 552 ألفا و368 طنا في العام الماضي مقارنة بـ 35 الف طن في 2005.
 
وجاء ارتفاع حجم الصادرات الصينية الي اوروبا في الوقت الذي تراجعت فيه واردات الصلب القادمة من روسيا واوكرانيا الي الاتحاد الاوروبي بعد قيام الاتحاد بفرض رسوم مماثلة علي واردات تلك الدول في 2006 في اطار سياسته لمكافحة الاغراق.
 
ولم يستطع منتجو الصلب في اوروبا في الماضي ان يقدموا حججا مقنعة في الدعوي التي رفعوها في مايو 2008 ضد اغراقهم بالواردات الصينية، ذلك لأن الاقتصاد العالمي حينها كان مزدهرا، وكانت الصادرات الالمانية من الماكينات في ذروتها وهو ما سهل مهمة استهلاك اي زيادة في الواردات الصينية.
 
ويمكن اتهام الدول التي تصدر منتجاتها لدول اخري بالاغراق، اذا ما طرحت منتجاتها باسعار اقل من التكلفة لكسب حصة اكبر في الاسواق الاجنبية.
 
ووفقا لقوانين منظمة التجارة العالمية، يمكن للدولة المتضررة ان تواجه هذا الاغراق بفرض رسوم جمركية علي الواردات بعد الازمة العالمية والركود الذي اطاح بالجميع.
 
وذكرت المفوضية التجارية بالاتحاد الاوروبي في تقريرها النهائي ان الواردات منخفضة الاسعار تكون جذابة في الاسواق التي تعاني ويبحث المستهلكون بها عن اي انخفاض في الاسعار وهو ما تستغله الصين في طرح وارداتها باسعار منخفضة للغاية.
 
ويقول المحللون ان قرارات الاتحاد الاوروبي الاخيرة مؤشرا علي تنامي السياسات الحمائية، وهو ما قد يفتح الطريق امام صناعات اخري كثيرة للمطالبة بفرض رسوم علي واردات اخري خلال الشهر المقبل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة