أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

إصابة 203 فى اشتباكات عنيفة ببورسعيد والجيش يفشل في تهدئة المتظاهرين



بورسعيد، القاهرة – رويترز، الأناضول:

 
تواصلت، مساء يوم أمس (الثلاثاء)، لليوم الثاني على التوالي، المواجهات العنيفة بين قوات الشرطة ومحتجين بمحيط مديرية أمن بورسعيد، أسفرت عن اصابة مالا يقل عن 203 اشخاص، احدهم بالرصاص الحي، بحسب مصادر طبية. وألقى المحتجون الحجارة والزجاجات الحارقة على قوات الأمن، التي قالوا إنها هاجمتهم بالرصاص المطاطي والحي وقنابل الغاز، وهو ما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري عليه من السلطات الأمنية، التي عادة ما تنفي ذلك وتقول إنها تتعامل بضبط النفس مع المحتجين. وقد فشلت محاولات الجيش في تهدئة المتظاهرين الغاضبين في محيط مديرية أمن بورسعيد مساء يوم أمس، رغم انتشار ضباط الجيش في انحاء ميدان الشهداء للحوار مع المتظاهرين، في الوقت الذي واصلت قوات الامن اطلاق قنابل الغاز وطلقات الخرطوش باتجاه المتظاهرين.


وقال حلمي العفني وكيل وزارة الصحة ببورسعيد إن إجمالي المصابين في اشتباكات يوم أمس وحتى الساعة 8.30 مساء، بلغ 203 مصابين، منهم 160 حالة اختناق، و15 حالات بجروح، و28 بطلقات من نوع "الخرطوش". وأضاف أن هناك حالة إصابة لمتظاهر شاب بالرصاص الحي، مشيرا إلى أن حالته خطرة وجرى نقله لمستشفى (دلتا النيل) بمدينة الزقازيق بعد كشف إصابته بطلق ناري في الفك مجهول المصدر.

وكانتت احداث العنف في بورسعيد قد تجددت يوم الأحد الماضي بعد إعلان وزارة الداخلية نقل مسجونين سيصدر بشأنهم حكم يوم السبت القادم في قضية شغب ملاعب بالمدينة وقع قبل أكثر من عام وأسفر عن مقتل أكثر من 70 شاباً في أسوأ كارثة رياضية في تاريخ البلاد.

وفيما رصد مراقبون تعزيزات من قوات الجيش كانت في طريقها شمالا في وقت سابق إلى بورسعيد، على طريق الإسماعيلية، قال مصدر عسكري مسؤول إن قوات الجيش الموجودة داخل محافظة بورسعيد الاستراتيجية الواقعة على المدخل الشمالي لقناة السويس، تكفي لتأمين المنشآت الحيوية والعامة وفرض التأمين في الشوارع.

وقال شهود عيان إن محتجين أشعلوا النار فجر يوم أمس في مبنى قطاع الأمن الوطني بالمدينة الذي يتكون من خمسة طوابق وإن خمس سيارات تابعة للقطاع احترقت بداخل المبنى كما أتت النيران على أجزاء من الطابق الأرضي والطابقين الأول والثاني.

وقال شاهد إن المحتجين هاجموا ثلاثة مجندين كانوا يحرسون المبنى بالسكاكين وأصابوا اثنين منهم بجروح خطيرة. وقال مصدر أمني إن المصابين نقلا إلى مستشفى الشرطة بالقاهرة للعلاج.

وبينما استخدم المحتجون الحجارة والزجاجات الحارقة في الاشتباكات بمحيط مبنى مديرية أمن بورسعيد استخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش ورصاصاً حيا أطلق في الهواء بحسب شهود عيان.

وهتف المحتجون "الداخلية بلطجية" و"بالروح بالدم نفديكي يا بورسعيد."

وكانت محكمة جنايات بورسعيد التي تعقد جلساتها في القاهرة قد قررت في يناير الماضي إحالة أوراق 21 متهما في قضية الشغب باستاد بورسعيد أوائل العام الماضي، أغلبهم من سكان المدينة إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم.

أما في محيط ميدان التحرير، فقد تزايدت حدة الاشتباكات، مساء يوم امس لليوم الرابع على التوالي، بين محتجين وقوات الشرطة في محيط السفارتين الأمريكية، والبريطانية القريبتين من ميدان التحرير وسط القاهرة.

وأطلق مجهولون أعيرة خرطوش على قوات الأمن، أصابت عددا منهم، فيما ردت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بصورة كثيفة، لتفريق المهاجمين ودفعهم للتراجع عن السفارتين والعودة إلى محيط ميدان التحرير.

ومنذ صباح أمس أغلقت الاشتباكات طريق كورنيش النيل عند كوبري قصر النيل المؤدي لميدان التحرير بصورة جزئية فيما أغلق الطريق بالاتجاهين الواصلين بين شمال وجنوب القاهرة، تماما بحلول مساء اليوم.

وظهر بين المحتجين عدد من مرتدي الأقنعة السوداء وهو الزي الذي اشتهرت به مجموعة "البلاك بلوك" التي انتشر أعضاؤها مؤخرا في مصر ودول عربية أخرى.

وتشهد القاهرة وعدة مدن ومحافظات أخري موجة من أعمال العنف والاحتجاجات ضد النظام انطلقت عشية الاحتفال بالذكرى الثانية لثورة 25 يناير 2011، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، معظمهم بمدن قناة السويس الثلاثة (بورسعيد، الإسماعيلية، السويس).

وتصاعدت حدة تلك الموجة العنيفة من الاحتجاجات قبل أربعة أيام عقب نقل دفعة جديدة من المتهمين في قضية مجزرة بورسعيد خارج سجن المدينة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة