عقـــارات

العقارات تسبح ضد التيار وتسعى لقيادة ارتدادة السوق البورصة تفقد 12.2 مليار جنيه فى ثلاث جلسات


كتب ـ أحمد مبروك:

واصلت الأسهم المتداولة بالبورصة الهبوط بعنف للجلسة الثانية على التوالى لتتواكب أسعارها مع المستجدات الأخيرة التى تحيط بسوق المال المحلية والتى تمثل فى الوقت نفسه صفعات لمناخ الاستثمار فى البورصة المصرية.

وتسارعت وتيرة هبوط الأسهم أمس الثلاثاء وسط ضغوط بيعية ضعيفة نسبيا فى ظل تعاظم غموض الرؤية حول العديد من الملفات المحيطة بمناخ الاستثمار المحلى بعد ادراج كل من أنسى ساويرس وناصف ساويرس على قائمة الممنوعين من السفر وترقب الوصول لحين التوصل لحل النزاع الضريبى حول شبهة تهرب «OCI » من ضرائب تخارجها من ذراع الأسمنت، وهو ما أثر سلبا على نفسية المتعاملين خاصة الصناديق ومحافظ الاستثمار التى تترقب إتمام صفقة مبادلة OCINV «» لتوفير سيولة تمكنها من الإبحار فى ظلمات البورصة فى الفترة المقبلة.

وجاءت تلك الخطوة بعد معاناة السوق من حالة ركود غير مسبوقة بعد إعلان الحكومة عن عزمها فرض ضريبة على التنفيذات بالبورصة بواقع 1 فى الألف، وهى خطوة من شأنها ضرب سوق المال فى مقتل على حد تأكيدات المحللين، خاصة فى ظل اعتماد البورصة خلال فترة ما بعد ثورة يناير على المستثمر المحلى الفرد والذى يمثل أكثر من %70 من التنفيذات اليومية بفضل اعتماده على الشراء والبيع السريع على التسويات والاكتفاء بمكاسب ضئيلة.

وتتزامن تلك الخطوات مع تصاعد وتيرة العنف فى العديد من المحافظات شملت القاهرة وبورسعيد والدقهلية وسقوط العديد من الضحايا فى اشتباكات قوات الشرطة والمتظاهرين مع استمرار العديد من المدن فى العصيان المدنى ضد النظام الحاكم.

وبلغ مؤشر EGX 30 أمس مستوى 5241 نقطة، فاقدا %2.49 ليهبط للجلسة الثانية على التوالى، مسجلا أدنى مستوى له منذ منتصف ديسمبر الماضى لتصل خسائره منذ مطلع العام الى %4.05، فى الوقت الذى تراجع فيه مؤشر EGX 70 بنسبة %1.26 ليغلق عند مستوى 450.98 نقطة، مسجلا أدنى مستوى منذ نهاية يناير لتصل خسائره منذ مطلع العام الى %5.47.

ورجح متعاملون بالسوق أن تحاول البورصة التماسك اليوم خاصة فى النصف الثانى من الجلسة فوق منطقة 5000 نقطة كحد أقصى بعد أن تمكنت بعض الأسهم المتداولة بالسوق أمس من التماسك نسبيا أمام الضغوط البيعية وتحسين أسعارها على مدار الجلسة خاصة أسهم العقارات لتمنح السوق فرصة للمتعاملين للمتاجرة على الأجل القصير جدا.

قال تامر جمال، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة العربى الأفريقى للسمسرة، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إن البورصة هبطت خلال الجلسات القليلة الماضية بعنف، بسبب تفاقم الأوضاع السياسية والأمنية، بعد أن اتسعت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن لتشمل العديد من المدن ومحافظات الجمهورية بجانب تواتر بعض الأخبار الجوهرية السلبية على سوق المال مثل فرض ضرائب على التنفيذ بالسوق بجانب ادراج رئيس مجلس إدارة شركة «OCI » على قوائم الممنوعين من السفر وترقب الوصول.

ولفت جمال الى أن الأسهم اقتربت بقوة من مناطق دعم مهمة على الأجل المتوسط توازى منطقة 5000-5200 نقطة، التى اعتبر جمال أن السوق مؤهلة للارتداد من عندها لأعلى على الأجل القصير جدا، مشيرا الى أن حجم الارتداد المتوقع يتوقف على عدد من العوامل، على رأسها استقرار الأوضاع الأمنية والسياسية.

ورشح رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للمحللين الفنيين البورصة للارتداد لأعلى اليوم خاصة فى النصف الثانى من الجلسة بدعم من التماسك النسبى لعدد من الأسهم المتداولة أمس أمام الضغوط البيعية مثل «طلعت مصطفى» و«بايونيرز» و«جهينة» و«بالم هيلز» و«أسيك» للتعدين، مضيفا أن أحجام التعامل تراجعت أمس نسبيا مع هبوط السوق، وهو ما اعتبره أيضا مؤشرا إيجابيا.

وعلى صعيد الأسهم المتوسطة والصغيرة، قال جمال إن أداء مؤشر EGX 70 خلال الفترة الماضية كان أفضل من مؤشر الثلاثين الكبار، وهو ما يرجح استمرارية تفوق الأسهم المتوسطة والصغيرة على أداء «EGX 30» حال ارتداد السوق لأعلى.

وعلى صعيد الأسهم القيادية، أشار جمال الى أن سهم البنك التجارى الدولى شهد أمس زخما بين المتعاملين عليه، تزامنا مع بلوغه منطقة 31-30 جنيها التى قد تساعده على الارتداد لأعلى فى الجلسات القليلة المقبلة، وعلى الناحية الأخرى يعتبر فشل السهم فى التماسك فوق تلك المستويات إشارة سلبية على أدائه فى الأجل المتوسط.

ووصل سهم البنك التجارى الدولى أمس الى مستوى 30.9 جنيه فى منتصف الجلسة قبيل الاغلاق عند مستوى 31.5 جنيه وفقا لسعر آخر تنفيذ، محققا أدنى مستوى سعرى منذ سبتمبر الماضى، كما تصدر السهم قائمة الأسهم المتداولة أمس من حيث قيمة التعامل بواقع 54.8 مليون جنيه بعد أن شهد نشاطا ملحوظا فى تعاملات المؤسسات عليه، خاصة المؤسسات الأجنبية والمحلية.

وعن قطاع الاتصالات، لفت رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «العربى الأفريقى للسمسرة» رئيس مجلس إدارة الجمعية «المصرية للمحللين الفنيين»، الى أن سهم أوراسكوم تليكوم اقترب بقوة من منطقة 4 جنيهات والتى قد تظهر عندها قوى شرائية تؤهله للارتفاع مجددا.

ورجح جمال أسهم قطاع الاتصالات والعقارات خاصة الصغيرة منها للتفوق على أداء السوق خلال الفترة المقبلة.

وقال أحمد زكريا، مدير حسابات العملاء بشركة عكاظ للسمسرة، إن الأسهم واصلت التعرض أمس للقوى البيعية طيلة الجلسة قبيل أن تبدأ بعض المشتريات الانتقائية فى الظهور فى السوق قبيل ختام التعاملات لتؤهل بعض الأسهم للاغلاق عند مستويات أعلى من تلك التى بلغتها فى منتصف جلسة الثلاثاء، وهو ما قد يسهم فى تحسين وضع السوق اليوم نسبيا عن أدائها خلال تعاملات الاثنين والثلاثاء.

وأشار زكريا الى أن البورصة تأثرت بشكل مباشر أمس بتحركات سهم البنك التجارى الدولى الذى شهد زخما ملحوظا من قبل المؤسسات والمحافظ خاصة المحلية والأجنبية ليقترب بقوة من منطقة 31.5 جنيه والتى تعد منطقة دعم مهمة لتحركات السهم على الأجل المتوسط.

ورجح زكريا أن يصل مؤشر الثلاثين الكبار الى منطقة 5150 نقطة اليوم، والتى اعتبرها خط الدفاع الأخير للمستثمر متوسط الأجل والتى تتوافق مع مناطق دخول وخروج مهمة لتلك النوعية من المستثمرين.

ورهن مدير حسابات العملاء بشركة عكاظ للسمسرة تماسك السوق والارتفاع بشكل ملحوظ على الأجل المتوسط باستقرار نسبى فى الأوضاع الأمنية والسياسية أو ظهور أى أخبار إيجابية جوهرية قوية تمس الأسهم المتداولة بالسوق.

وهبطت البورصة أمس بعد أن تم التعامل على 90 مليون سهم بسوق داخل المقصورة بقيمة 294.75 مليون جنيه وسط ارتفاع ملحوظ فى حصة المؤسسات من التنفيذات لتصل الى %42.5 من السوق بصافى بيع شراء ضئيل بقيمة 1.8 مليون جنيه ليتبقى للأفراد %57.5 من التنفيذات.

وسجل الأجانب أمس صافى بيع بقيمة 33.9 مليون جنيه، محتلين %24.2 من السوق وسط اتجاه ملحوظ للمؤسسات الى البيع فى الوقت الذى هيمن المصريون فيه على %66.31 من التنفيذات بصافى شراء بقيمة 37.6 مليون جنيه، مدعوما بمشتريات من قبل المحافظ والمؤسسات المحلية ليتبقى للعرب %9.47 من التعاملات بصافى بيع بقيمة 3.7 مليون جنيه.

وسجل رأس المال السوقى للبورصة المصرية أمس 361.956 مليار جنيه فاقدا 12.2 مليار جنيه عن الاغلاق الأسبوع الماضى عند 374.2 مليار جنيه.

على صعيد آخر، استكمل مؤشر Almal Nilex التراجع أمس للجلسة الرابعة على التوالى ليغلق تعاملات الثلاثاء عند مستوى 472.41 نقطة، فاقدا %3 عن اغلاق أمس الأول عند مستوى 487.29 نقطة بعد أن تم التعامل على أسهم 7 شركات متداولة ببورصة النيل بإجمالى قيمة 760.8 ألف جنيه من خلال تنفيذ 171 عملية على 318.6 ألف سهم.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة