أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«أبراج گابيتال» ترصد 500 مليون دولار لاستحواذات العام المقبل


حوار - محمد فضل

 

 
 أحمد بدر الدين
أكد أحمد بدر الدين، المدير التنفيذى لمجموعة «أبراج كابيتال » أن المجموعة تسعى لتنفيذ استحواذات العام المقبل بنحو 500 مليون دولار، مشيراً إلى أن ضم «أوريوس » رفع إجمالى أصول المجموعة إلى 7.5 مليار دولار .

 

وقال بدر الدين، فى حوار موسع مع «المال » ، إن استثمارات المجموعة لم تتأثر سلباً بالربيع العربي، حيث تدرس تنفيذ صفقة استحواذ بـ 4 ملايين دولار عبر منصة الاستثمار فى الشركات الصغيرة والمتوسطة .

 

وكشف عن اتجاه لإتمام صفقة استثمار بـ 2 مليار جنيه الشهر المقبل، مؤكداً أن السوق المصرية تعيش حالة من الترقب لمعرفة كيفية تعامل الحكومة مع قرض صندوق النقد الدولى وسعر صرف الجنيه .

 

وأوضح أن رأسمال صندوق «اس جى ايه إم القنطرة » للاستثمار بشمال أفريقيا بلغ 115 ملايين دولار .

 

وألقى بدر الدين الضوء على التغييرات الجوهرية التى أجرتها مجموعة «أبراج » على استراتيجيتها الاستثمارية، خاصة على صعيد عدد الصناديق التى تطلقها، وذلك عبر شركة اوريوس كابيتال التى استحوذت عليها مؤخرا لتصبح منصة استثمارات المجموعة فى قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، والتى ستسفر عن تسريع وتيرة إطلاق الصناديق، وكذلك معدل عمليات الاستحواذ والتخارج .

 

استهل أحمد بدر الدين المدير التنفيذى بمجموعة أبراج كابيتال حديثه بالتطرق إلى تقييم خطة المجموعة خلال العام الحالي، موضحاً أن شركته كانت تضع على رأس اولويات خطتها خلال العام الجارى تنفيذ ما يتراوح بين صفقتين إلى ثلاث صفقات استحواذ، بما يتيح للشركة التوسع فى إدارة الملكية الخاصة، وهو بالفعل ما نجحت فى تحقيقه، من خلال الاستحواذ على شركتى فايكنج إنترناشيونال ليمتد وفايكنج جيوفيزيكال سيرفسز ليمتد بالشراكة مع شركة داليا بارتنرز، فضلا عن ضخ استثمارات بمجموعة كويت انيرجى وأيضا الاستحواذ الاستراتيجى على شركة اورويوس كابيتال .

 

وتابع : إن الخطة تضمنت إجراء تخارج واحد من شركة «Acibadem» التركية، كما ضخت أبراج استثمارات خلال العام الحالى وصلت قيمتها إلى 450 مليون دولار، وهى استثمارات تقترب من حجم الاستثمارات السنوية التى تنفذها المجموعة بصفة سنوية .

 

واشار بدر الدين إلى أن ثورات الربيع العربى لم تدخل تغييرات جذرية على خطة «أبراج » سواء على مستوى اختيار القطاعات التى تستهدفها الشركة أو الدول التى تضعها على قائمة اعمالها، وذلك نظرا لاستناد المجموعة إلى خطة طويلة الاجل تتراوح مدتها بين 4 و 5 أعوام، من المفترض ان تكون كافية حتى تستوعب الأحداث والتغييرات التى تمر بها منطقة الشرق الاوسط .

 

وكشف المدير التنفيذى بمجموعة أبراج عن أن المجموعة ترصد استثمارات لاتمام عدد من الاستحواذات خلال العام المقبل تتراوح قيمتها بين 400 و 500 مليون دولار، وأكد أن الأوضاع الاقتصادية والرؤية الاستثمارية لمنطقة الشرق الاوسط ستختلف بصورة ملحوظة عما كانت عليه خلال عام اندلاع الربيع العربى فى 2011 ، نظرا لتعاظم مخاوف المستثمرين خلال هذه الفتره، من ضخ اموال فى استثمارات جديدة خاصة التى تمتد اجالها إلى عدة أعوام فى مجال الملكية الخاصة، نتيجه لعدم توافر رؤية حول المسار التى ستسلكه الثورات، وهو مايؤثر فى النهاية على معدلات الربحية وسبل وفرص التخارج .

 

ورأى ان الدول العربية قطعت شوطاً من الربيع العربى حيث انحصرت مرحلة الثورات خلال هذه المرحلة، وذلك بدعم من انجاز الانتخابات التشريعية أو الرئاسية فى عدد من الدول مثل مصر وليبيا وتونس، وتشكيل حكومات تضع على رأس قائمة اولوياتها تحسين معدلات النمو، وهو ماتترقبه المؤسسات المالية لوضع خطتها الاستثمارية طويلة الاجل بناء على التوجه الحكومى الجديد .

 

وعلى الرغم من التغييرات التى مرت بها دول الربيع العربى، يعتبر احمد بدر الدين ان خريطة استثمارات مؤسسات الملكية الخاصة ومن بينها أبراج، لم تتغير على مستوى الأسواق الرئيسية المستهدفة بمنطقة الـ «MENA » ، حيث تتصدر اسواق مصر والسعودية وتركيا قائمة الأسواق الجاذبة للاستثمار خاصة ان معدلات النمو تسير بخطى جيدة فى السوقين التركية والسعودية وتتسم باستقرار الخطة الاستثمارية للدولة واوضاعها الاقتصادية ومعدلات النمو، علاوة على تمتعهما بعمق يختلف عن الدول الاخرى بالمنطقة .

 

وتابع : إنه على الصعيد الاستثمارى بمصر، فإن السوق تواجه حاليا مرحلة اختبار الثقة لدى المستثمرين رغم كونها من الأسواق المهمة بالمنطقة، ولكن الجميع يترقب كيفية تعامل الحكومة الجديدة مع سلسلة التحديات التى تواجه البلاد، وعلى رأسها مستقبل سعر صرف الجنيه، خاصة مع الضغوط العنيفة التى تعرض لها منذ اندلاع الثورة فى 25 يناير من عام 2011 ، وهو ما يحدد التكلفة الاستثمارية لصفقات الاستحواذ أو ضخ استثمارات بصفة عامة، وكذلك معدل العائد المستهدف، خاصة ان الامر يرتبط بقدرة الحكومة على دعم الاحتياطى النقدى الأجنبى الذى شهد هو الآخر نزيفاً حاداً .

 

وقال بدر الدين إن حسم قرض صندوق النقد الدولى الذى تسعى الحكومة المصرية للحصول عليه منذ اكثر من عام يمثل عنصر دعم لموقف الاحتياطى الاجنبى وكذلك سعر صرف الجنيه امام سلة من العملات وعلى رأسها الدولار الامريكى، مضيفا ان هذه الملفات تتصدر قائمة اولويات المستثمرين على الصعيد الاقتصادى، حيث سيمثل إنجازها بصورة جيدة، وضوحاً للطريق الذى ستسلكه مصر، خاصة انها تتمتع بالبنية التحتية القادرة على مواصلة جذب المستثمرين لضخ استثمارات جديدة .

 

واعتبر ان مصر تحتاج إلى تسجيل معدلات نمو ثابتة تدور حول %8 سنويا خلال فترة تترواح بين 10 و 15 عاماً حتى تنجح فى تحقيق النموذج الاقتصادى التركى، حيث يتطلب الامر قطع شوط كبير من الاصلاحات الاقتصادية، حيث يقتصر متوسط دخل الفرد فى مصر على 2781 دولاراً، فى حين يصل فى تركيا إلى 10498 دولاراً .

 

وعلى صعيد استعداد «أبراج » لضخ استثمارات فى قطاع البنية التحتية الذى يعتلى قمة احتياجات الاقتصاد المصرى خاصة فى بعض القطاعات الحيوية مثل الطاقة الكهربائية سواء التقليدية أو المولدة عن طريق الرياح، استبعد المدير التنفيذى بالمجموعة الإقدام على اتخاذ هذه الخطوة خلال المرحلة الحالية، نظراً لمجموعة من العوامل فى مقدمتها طول أجل هذه النوعية من الاستثمارات مقارنة ببقية استثمارات الملكية حيث تصل إلى 10 أعوام بحد ادنى، فى حين تصل المدة الاستثمارية بالصفقات الأخرى بين 4 و 5 أعوام .

 

وتابع : إنه على الرغم من اهتمام «أبراج » بالاستثمار فى البنية التحتية لكن هناك اولويات استثمارية تتوقف بصورة كبيرة على معدلات الربحية، مشيرا إلى ان معدلات العائد فى الاستثمار فى ذلك القطاع يتراوح بين %15 و 20 % ، فى حين يتراوح متوسط العائد فى القطاعات الاستثمارية الاخرى بمجال الملكية الخاصة بين 20 و 25 % ، وهو ما يرجح فى النهاية كفة الأخير غالباً إلا أن فى الحالات الاستثنائية التى يرتفع بها العائد الاستثمارى إلى هذه المرحلة .

 

واستبعد بدر الدين ان ينعكس التوجه نحو الأدوات الاستثمارية والتمويلية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية كالصكوك على السياسية الاستثمارية لأبراج، لأنها تعتمد فى النهاية على مساهمات من جانب المستثمرين فى رأسمال الصناديق التى تطلقها، ما يقلل من الحاجة إلى اللجوء إلى ادوات تمويل أخرى بصفة اساسية .

 

ومن جانب آخر أوضح المدير التنفيذى لأبراج أن 40 % من السيولة التى تم توظيفها من اجمالى صندوق أبراج 4 تتمثل فى عدد من الصفقات أبرزها الاستحواذ على شركتى «فايكنج إنترناشيونال ليمتد » و «فايكنج جيوفيزيكال سيرفسز ليمتد » بالشراكة مع شركة «داليا بارتنرز » ، وضخ استثمارات بمجموعة كويت انيرجى .

 

والجدير بالذكر ان قيمة صندوق أبراج 4 تصل إلى 1.6 مليار دولار .

 

وأوضح أن النموذج الاستثمارى «Business model» لمجموعة أبراج سيشهد بعض التعديلات، بعد اتمام صفقة الاستحواذ على شركة «اوريوس كابيتال » المتخصصة فى الاستثمار بالشركات الصغيرة والمتوسطة بعدد من دول العالم، حيث سيكون هناك اختلاف على مستوى استراتيجية عدد الصناديق التى ستطلقها المجموعة، فستتسم بوتيرة أسرع من وضعها الحالى القائم على اطلاق صندوق خلال فترة تتراوح بين عامين وثلاثة أعوام .

 

وفسر بدر الدين ذلك بان اوريوس كابيتال تضم محفظتها الاستثمارية نحو 17 صندوقاً، وهو عدد كبير نسبياً، وهو ما يعكس سرعة وتيرة اطلاق الصناديق بالكيان، بما يتناسب مع ارتفاع عدد الفرص الاستثمارية بقطاع الـ «SME’s» خاصة مع توسعها فى مناطق متعددة بالعالم، وأضاف ان الامر نفسه ينطبق على عدد عمليات الاستحواذ والتخارج، حيث من المرجح ان تنفذ الشركة عملية تخارج بصفة شهرية غالباً، وذلك فى ظل وصول عدد الشركات التى تمتلك بها حصصاً مؤثرة أو رئيسية إلى 150 شركة .

 

وأكد بدر الدين أن المجموعة تخطط للتخارج من شركتين من الشركات ذات الحجم الكبير خلال عام 2012 ، وذلك بعد تنفيذ معدلات الربحية المستهدفة .

 

ومن جانب آخر كشف المدير التنفيذى بمجموعة أبراج عن الاستعداد لانجاز صفقة استثمار بصفة نهائية فى مصر خلال شهر سبتمبر المقبل بقيمة تصل إلى 2 مليار جنيه، حيث تقترب حصة المجموعة من 50 % ، حيث سيتم تنفيذ الصفقة من خلال أحد الصناديق كبيرة الحجم المملوكة لأبراج، رافضا الكشف عن القطاع الذى تنتمى له الشركة محل الاستحواذ .

 

ويشار إلى أن صندوق استثمار 4 يعد واحداً من الصناديق الكبيرة المملوكة للشركة ومازال يحتفظ بنحو %60 من رأسماله بما يوازى 960 مليون دولار تقريباً، وكذلك صندوق الاستثمار فى مشروعات التنمية والبنية التحتية البالغة قيمته 2 مليار دولار، والذى أنجز التخارج من شركة « Acibadem» التركية مؤخراً .

 

كما كشف بدر الدين عن دراسة اتمام صفقة استحواذ عبر منصة الاستثمار فى الشركات الصغيرة والمتوسطة بالسوق المحلية تتراوح قيمتها بين 3 و 4 ملايين دولار، وذلك فى قطاع الخدمات الذى يمتلك فرص نمو جيدة، حيث لا تزال هناك فرص فى قطاع الـ «SMEs» بالسوق المصرية خاصة أن هذه الشريحة من الشركات تمتلك فرص نمو مرتفعة .

 

وتطرق إلى صندوق «أساس » العقارى، حيث كشف عن دراسة صفقتى استحواذ على مبنيين اداريين، احدهما فى مصر والآخر بالسعودية، واكتفى بالقول إن الصفقة لن تزيد قيمتها على صفقة الاستحواذ على «ذا فورتى سيفينث »- أحد المبانى الادارية فى مصر -.

 

يشار إلى أن الصندوق العقارى هو صندوق مدر للدخل عبر عمليات البيع واعادة التأجير، تم اطلاقه فى عام 2004.

 

ومن جانب آخر أوضح ان شركة «فاينكنج انترناشيونال » تعتزم توسيع شبكة اعمالها، فى مصر والعراق بالاضافة إلى تركيا التى تعد إحدى أسواقها الحالية ودول أوروبا الشرقية خاصة أنها تزاول عملها حاليا فى تركيا وبلغاريا ورومانيا، مؤكداً ان خطة الاستحواذ تتضمن التخارج من الشركة خلال فترة تدور حول 4 سنوات، وذلك عبر البيع لمستثمر استراتيجى أو عن طريق سوق المال .

 

وكشف عن نية طرح «كويت انيرجى » فى بورصة لندن خلال الفتره المقبلة، التى تعد واحدة من اكبر البورصات فى العالم، لتكون وسيلة للتخارج من الشركة، من الاستثمارات التى ضختها فى صورة قروض على ان تتحول إلى اسهم بعد ذلك وهو مايتوافق مع طريقة الميزانين .

 

وعلى مستوى صندوق النمو الفلسطينى الذى تم تغطية 35 مليون دولار من رأسماله المستهدف والمحدد بنحو 50 مليون دولار، وتديره مجموعة أبراج، وقدر قيمة الاستحوذ على شركة ثمار للطبيعة المتخصصة فى إنتاج وتصدير الاعشاب الطبيعية بنحو 2 مليون دولار .

 

واوضح ان الصندوق يستهدف الاستحواذ على حوالى 25 شركة تتراوح قيمتها بين مليون و 2 مليون دولار حيث تنتمى إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة، وذلك فى اطار استهداف الصندوق دعم هذه الشريحة من الشركات فى الاقتصاد الفلسطينى .

 

ويساهم فى الصندوق بجانب أبراج كابيتال كل من صندوق الاستثمار الفلسطينى وبنك فلسطين، وسيسكو وبنك الاستثمار الأوروبى .

 

وعلى مستوى اخر اكد بدر الدين ان قطاع الاستثمار فى الشركات الصغيرة والمتوسطة الـ “ SMEs “ شهد اعادة تنظيم بعد اتمام صفقة الاستحواذ على شركة «اوريوس كابيتال » بصورة نهائية خلال الايام القليلة الماضية، حيث ستصبح هى المنصة الرئيسية للاستثمار فى هذه الفئة من الشركات، على ان تدخل منصة ريادة لتطوير المؤسسات .

 

وتابع : ان صندوق «إس جى ايه ام القنطرة » الذى تولت أبراج كابيتال ادارته بعد الاستحوذ على منصة استثمارات الملكية الخاصة التابعة لشركة «أموندى » فى شمال أفريقيا، سيدخل ايضا تحت مظلة «اوريوس كابيتال » ، وذلك استنادً إلى ان الأخيرة تعتبر الكيان الاكبر فى ادارة اصول الملكية الخاصة على مستوى الشركات الصغيرة والمتوسطة .

 

وتصل قيمة صندوق «إس جى إيه إم القنطرة » نحو 115 مليون يورو وهو مخصص للاستحواذات ورأسمال النمو، ويركز بشكل رئيسى على الفرص الاستثمارية فى الشركات الصغيرة والمتوسطة فى شمال أفريقيا، ويشرف على 9 استثمارات فى المغرب وتونس ومصر، بالإضافة إلى العديد من الفرص الاستثمارية قيد الدراسة فى منطقة شمال أفريقيا .

 

وأوضح المدير التنفيذى لمجموعة أبراج كابيتال ان صفقة الاستحوذ على «اوريوس كابيتال » فى صفقة لم تحمل المجموعة تكلفة مرتفعة، جاءت بعد دراسة عدد من الكيانات فى مجال ادارة الاصول فى قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة حيث ساعد عاملان أساسيان فى إتمام الصفقة أولهما تميز الشركة عن باقى الشركات محل الدراسة، فى مقدمتها استعدادها للبيع .

 

وثانيهما فى التقييم الجيد لـ «أوريوس كابيتال » الذى حفز على اتمام الاستحواذ، معتبراً انها لاتمثل بديلاً عن فشل الاستحواذ على شركة «القلعة للاستشارات المالية » خلال العام الماضى، وذلك نظراً لاختلاف طبيعة عمل الكيانين من حيث القطاعات التى تركز عليه حيث من المعروف ان الاخيرة تدير ملكية خاصة ذات حجم كبير .

 

ولفت بدر الدين ان الاستحوذ على اوريوس جاء مع استهداف المجموعة التوسع فى منصة الـ «SMEs» فى الأسواق الناشئة التى تتمتع بمعدلات نمو مرتفعة، حيث كان امام «أبراج » خيار التوسع فى هذه الدول عن طريق افتتاح المكاتب الممثلة لها خلال فترة تترواح بين 3 و 4 سنوات أو الاستحواذ على كيان جيد يوفر نفس المزايا فى اطار استراتيجية المجموعة .

 

واضاف ان وجود «اوريوس » فى أسواق جنوب شرق اسيا وجنوب افريقيا وامريكا اللاتينية فتح اسواق جديدة لم تكن ضمن حزمة الدول الناشئة التى تعمل فيها أبراج، حيث تضم اصول «اوريوس » نحو 130 شركة، وتسجل عائداً سنوياً يقدر بنحو %20.

 

وتصل قيمة الأصول التى تديرها اوريوس إلى 1.3 مليار دولار، وترتفع قيمة الأصول التى تديرها أبراج بهذا لاستحواذ إلى 7.5 مليار دولار .

 

واكد بدر الدين ان أبراج على استعداد للاستحواذ على مزيد من كيانات إدارة الملكية الخاصة، خاصة فى حالة وجود كيانات مؤهلة للاستحواذ عليها، وهذا يتوقف على رؤية المستثمرين للأسواق مثل مصر .

 

فى حين ألقى بدر الدين الضوء على الاستثمار فى «سهام للتمويل » ، الشركة القابضة الرائدة فى مجال التأمين فى المغرب ومنطقة دول غرب أفريقيا الفرانكفونية CIMA ، عبر ضخ 125 مليون دولار أمريكى حيث أوضح أن هذا الاستثمار أتاح للمجموعة الاستحواذ على ما يقرب من %20 من الشركة، بهدف التوسع فى عدد من الأسواق فى شمال وغرب افريقيا التى تضم الدول الفرانكفونية، وتضم الأسواق المستهدفة مصر ونيجيريا وموريتانيا والجابون .

 

فيما أوضح أن هناك فرصاً للتوسع لشركة «ذا انترتينر » التى استحوذت «أبراج » على %50 منها، فى اسواق الشرق الاوسط وشمال افريقيا، علاوة على سوق سنغافورة التى تعد أحد أسرع الأسوق نموا فى مجال كوبونات التخفيضات، خاصة ان هذه الخدمة ترتفع معدلات نشاطها مع وجود رواج اقتصادى بالأسواق .

 

وتطرق المدير التنفيذى بمجموعة «أبراج » إلى التخارج عبر شركة المستشفيات التركية «Acibadem Saglik Yatirimlari Holding A.S» حيث أكد ان «أبراج » حققت عائد استثمار بمقدر الضعف أى توازى مرتين مقارنة بحجم الاستثمارات التى تم ضخها فى الشركة التى بلغت قيمة الاستحواذ عليها نحو 500 مليون دولار خلال عام 2008 ، وذلك عبر التخارج من %50 من الشركة بالحصول على قيمتها نقداً، واستبدال الـ %50 الأخرى بأسهم فى شركة «أى اتش اتش » المتخصصة فى الرعاية الصحية، والتى تم طرحها عبر اكتتاب عام أسفر عن جمع 2 مليار دولار .

 

وأوضح أنه لا تزال تمتلك «ابراج » احد الكيانات التابعة لـ «Acibadem» وهى شركة تأمين طبية، وتبحث أبراج سبل التخارج منها، لافتاً إلى ان العائد المحقق من التخارج من شركتى «Acibadem» و «اى اتش اتش » تم توزيعه على المساهمين، مؤكداً انه سيتم توزيع قيمة التخارج على المساهمين بالصندوق .

 

وكانت أبراج قد استحوذت على الشركة التركية فى عام 2008 عن طريق صندوق البنية التحتية البالغة قيمته 2 مليار جنيه، بجانب صندوق «أبراج الاستثمارى 2» البالغة قيمته نحو 500 مليون دولار .

 

واستكمالاً لعمليات التخارج، كشف بدر الدين عن الاتفاق على التخارج من شركة جيمس الإماراتية المتخصصة فى التعليم خلال شهر يناير الماضى وبيعها لعائلة Varkey التى كانت تمتلك %7.5.

 

كما أكد ان أبراج كانت تخطط للتخارج من شركة معامل البرج نهاية العام الحالى 2012 عبر اعادة طرحها فى البورصة المصرية مرة أخرى، وكانت ستحقق عائداً جيداً إلا أن اندلاع الثورة المصرية أجل الموعد المرتقب للتخارج إلى عام 2013 أو عام 2014 ، موضحا ان قطاع الاستثمار الصحى قوى فى مصر، ولكن عدم استقرار الاوضاع يضيف صعوبات على عملية اعادة تقييم معامل البرج فى ظل الضعف الذى تمر به البورصة المصرية .

 

واكد ان معامل البرج تستهدف الاستحواذ على كيان كبير متخصص فى المعامل بمنطقة الخليج خلال العام الحالى، موضحًا أن صفقات الاستحواذ التى نفذتها معامل البرج خلال الفترة الماضية تراوحت قيمتها بين 20 و 50 مليون جنيه، حيث نفذت الشركة استحواذات فى الأردن والسودان .

 

واستحوذت «أبراج » على %76 من اسهم معمل البرج فى عام 2008 عبر عرض شراء فى البورصة المصرية بقيمة 225 جنيهاً للسهم وذلك فى صفقة قيمتها 773.325 مليون جنيه، وذلك قبل ان ترفع حصتها فى الشركة بعد اقبال عدد من حملة الأسهم على بيع %90 من اسهم الشركة، وبلغت القيمة المرصودة لنحو %100 من الشركة إلى 1.013 مليار جنيه، فيما اتمت معامل البرج استحواذها على شركة بيولاب الاردنية و %50 من اسهم شركة تحاليل طبية سودانية .

 

واقترح إدخال أبراج نشاط «الاستثمار فى الملكية الخاصة » ضمن البرامج التعليمية بالجامعة الامريكية، حيث توقع ان توفر هذه التجربة كثيراً من الوقت لتأهيل الطلاب لشغل مناصب مديرى استثمار بمجال الاستثمار المباشر حيث يستند الامر فى منطقة الشرق الاوسط فى اغلب الأحوال إلى اكتساب المهارات عبر الاحتكاك بالسوق، ولكن من المرجح ان يختلف الامر مع تضمينه بالبرامج التعليمية، علاوة على المساهمة فى توسيع قاعدة المشتغلين فى مجال الملكية الخاصة .

 

يذكر أن «أبراج كابيتال » تعد واحدة من المجموعات المختصة بإدارة استثمارات الملكية الخاصة فى الاقتصادات سريعة النمو لمناطق الشرق الاوسط وافريقيا واسيا بالاضافة إلى تركيا، ومنذ اطلاقها فى عام 2002 جمعت «أبراج » أكثر من 8 مليارات دولار، ووزعت نحو 3.5 مليار دولار على المستثمرين . ويعمل لدى المجموعة أكثر من 300 موظف، كما تمتلك 36 مكتباً تابعاً لها ضمن 7 مراكز إقليمية وعالمية هي : كولومبيا، ودبى، واسطنبول، ولندن، ومومباى، ونيروبى، وسنغافورة . وقد ساهمت المجموعة فى توسيع وتيرة النمو فى 150 شركة إقليمية، وذلك فى القطاعات الرئيسية الجاذبة مثل الصناعة والرعاية الصحية والتعليم والتجزئة والطيران والنفط والغاز والبنية التحتية لعمليات السداد المالية والصناعات الزراعية .

 

وتدير «أبراج » نحو 25 صندوقاً بقيمة 7.5 مليار دولار،، وتملك هذه الصناديق حصصاً فى أكثر من 150 شركة اقليمية، ومن بينها «العربية للطيران » ، و «نتورك انترناشيونال » و «انتغريد هيلث كير » إحدى المجموعات المتخصصة فى الرعاية الصحية بالأسواق الناشئة، و «معامل البرج الطبى ».


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة