أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

التعبير عن حرگة السوق حائر بين الأوزان النسبية والأسعار المرتفعة


أحمد مبروك
 
اختلف محللون فنيون حول ضرورة تدشين مؤشر EGX 100 في الوقت الراهن، فالبعض رجح كفة تدشين تلك النوعية من المؤشرات لتوفير عدد كاف من المؤشرات لمساعدة المحللين الفنيين علي تحليل أداء السوق، بينما اعترض الفريق الآخر حول جدوي تدشين ذلك المؤشر إلي أسباب عدة تلخصت أهمها في ارتفاع عدد الأسهم المدرجة بالمؤشر بالنسبة للأسهم النشطة بالسوق، بالإضافة إلي أن المؤشرات السعرية تتأثر بحركة الأسهم ذات الأسعار المرتفعة مما سيجعل ارتباط مؤشر EGX 100 بحركة مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة أعلي من ارتباطه بحركة مؤشر الثلاثين الكبار، كما طالب البعض بضرورة عدم الخلط بين تدشين المؤشرات وارتفاع السوق.

 
وأعلنت إدارة البورصة المصرية عن تدشين مؤشر EGX 100 السعري خلال مطلع الأسبوع الحالي، ويضم الأسهم القيادية المدرجة بمؤشر الثلاثين الكبار، والأسهم المتوسطة والصغيرة المدرجة بمؤشر EGX 70 دون الالتفات إلي الأوزان النسبية المرجحة بالتداول الحر.
 
وبلغ معامل الارتباط بين مؤشر EGX 100 ومؤشر الثلاثين الكبار منذ بداية العام الماضي وحتي جلسة تداول أمس الأول 0.9893 مرة والذي يعبر عن علاقة إيجابية قوية، بينما بلغت نسبة الارتباط بينه ومؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة 0.997 مرة والتي تعتبر أعلي من ارتباطه بمؤشر الثلاثين الكبار، بينما بلغ الارتباط بين مؤشر الثلاثين الكبار ومؤشر الأسهم المتوسطة والصيرة 0.981 مرة.
 
في البداية اعتبر محمد الزيات المحلل الفني بمجموعة سي اي كابيتال إقدام إدارة البورصة علي تدشين مؤشر EGX 100 خطوة إيجابية تصب في صالح المحلل الفني، حيث سيؤدي ذلك إلي تعدد المؤشرات التي سيستخدمها الأخير في تحليل حركة السوق.
 
وأوضح الزيات ان تدشين مؤشر EGX 100   السعري بجانب مؤشر الثلاثين الكبار المحسوب وفقا لرأس المال السوقي المرجح بنسبة التداول الحر، ومؤشر EGX 70   السعري الذي يقيس أداء الأسهم المتوسطة والصغيرة سيضفي المزيد من المصداقية في التعبير عن صحة السوق، لافتا الي ان تأكيد المؤشرات الثلاثة لاتجاه السوق في وقت معين يعبر عن صحة حركتها، بينما علي الناحية الاخري، اذا ظهر اي انحراف في اي من المؤشرات عن باقي المؤشرات سيعتبر ذلك دليلا علي ضعف الحالة الصحية لحركة البورصة بشكل عام.
 
وارجع الزيات ارتفاع قوة الارتباط الطردي بين مؤشرات EGX 100 والثلاثين الكبار والأسهم المتوسطة والصغيرة الي ان المؤشر الأول مكون من المؤشرين الثانيين، فمن الطبيعي ان تتماثل حركة تلك المؤشرات مع بعضها، علاوة علي تبعية الأسهم المتوسطة والصغيرة للأسهم الكبري بالسوق.
 
 من جانبه، اكد ايهاب السعيد رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول للسمسرة العلاقة الايجابيه بين دقة التحليل الفني لأسواق المال وتعدد المؤشرات المستخدمة في ذلك التحليل، وعلي الناحية الاخري استنكر السعيد ربط العديد من المستثمرين حركة السوق بتدشين مؤشرات جديدة، حيث نادي عدد من المستثمرين الافراد بتدشين مؤشرات سعرية جديدة بخلاف EGX 30   الذي يعتمد علي طريقة الوزن النسبي المرجح بنسبة التداول الحرلدفع السوق للارتفاع مستندين الي احتلال أسهم اوراسكوم للانشاء والصناعة واوراسكوم تليكوم الأوزان النسبية الاعلي بالمؤشر المذكور والسيطرة علي تحركاته.
 
علي صعيد اخر، لفت رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول للسمسرة الي ان مؤشر EGX 100   يحتوي علي نقطة ضعف، تتمثل في مزج الأسهم القيادية المدرجة بمؤشر الثلاثين الكبار، بالأسهم المتوسطة والصغيرة المدرجة بمؤشرEGX 70 ، وهو ما سيؤدي الي اجحاف للشركات الكبري، مشيرا الي ان الوزن النسبي الاعلي في المؤشر الجديد سيعتمد علي السعر المرتفع، أي انه كلما ارتفع سعر السهم ارتفع وزنه النسبي داخل المؤشر السعري.
 
وتوقع السعيد ان تأثر حركة مؤشر EGX 100   بحركة الأسهم المتوسطة والصغيرة المدرجة بمؤشر EGX 70   اكثر من تحرك الأسهم القيادية المدرجة بمؤشر الثلاثين الكبار بسبب احتواء مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة علي عدد كبير من الأسهم ذات الاسعار المرتفعة.
 
وعلي الرغم من العيب الذي اشار اليه السعيد، فإنه لم ينكر المزايا التي سيقدمها المؤشر في قراءة وتحليل أداء السوق بصفة اكثر شمولا.
 
من جانبه، ارجع عبد الرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة الاهرام للسمسرة، ارتفاع قوة الارتباط الايجابي بين المؤشرات الثلاثة الي اكثر من عامل، أهمها احتواء مؤشر EGX 100   علي الأسهم المكونة لكل من مؤشر الثلاثين الكبار ومؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة، بالاضافة الي ان مؤشر الثلاثين الكبار يضم الأسهم القيادية بالسوق ذات الاوزان النسبية الاعلي، التي تتبعها انظار المتعاملين وبالتالي توجهاتهم مما يؤثر بصورة طردية علي تعاملات المستثمرين علي باقي الأسهم.
 
ولفت الي ان مؤشر EGX 30 أكثر تعبيرا عن حركة الاقتصاد بصفة عامة، حيث يضم ذلك المؤشر الأسهم القيادية ذات الاوزان النسبية العليا، التي ترتبط بأداء الاقتصاد المصري بصورة طردية، بينما أشار الي ان المؤشرين السعريين الباقيين هما الاكثر تعبيرا عن حركة التداول في البورصة المصرية، وخصوصا مؤشرEGX 100  الذي يضم العدد الاكبر من الأسهم.
 
وفيما يخص تحركات المؤشرات الثلاثة، فضل رئيس قسم التحليل الفني بشركة الاهرام للسمسرة متابعة مؤشر EGX 100   ومؤشر الثلاثين الكبار، مقابل مؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة الذي وصف حركته بالعشوائية بسبب أسهم المضاربات المدرجة به والتي لا تتميز حركتها بأي نوع من المنطقية مثل قيامه في العديد من الاحيان بكسر مستويات مقاومة ودعوم بصورة كاذبة بسبب التحركات العنيفة للعديد من الأسهم المدرجة به، بينما وصف مؤشر EGX 100   بأنه أكثر المؤشرات احتراما لنقاط الدعم والمقاومة الخاصة به، بفضل احتوائه علي أسهم تتحرك بمنطقية مثل الأسهم القيادية، والأسهم ذات الاسعار المرتفعة مثل عز الدخيلة علي سبيل المثال ما سيضفي المزيد من الرقي في حركته.
 
ولفت رئيس قسم التحليل الفني بشركة الاهرام للسمسرة الي انه بالنسبة للتحليل الفني المقارن للمؤشرات الثلاثة، يتماثل المسار الصاعد  لمؤشر EGX 100   ومؤشر الأسهم المتوسطة والصغيرة علي المدي المتوسط، والحركة التصحيحية لأعلي علي المدي الطويل.
 
بينما اشار الي ان مؤشر الثلاثين الكبار يتحرك في مسار عرضي علي المدي المتوسط، وتوقع تحول المسار الي صاعد علي المدي المتوسط عند كسر مستوي مقاومة 6380 لأعلي، ويتفق مع باقي المؤشرات في حركته علي المدي الطويل، حيث يمر بحركة تصحيحية للمسار الهابط، واستبعد ان تعتبر تلك الفترة بداية اتجاه صاعد علي المدي الطويل حيث لا يصح اعتبار الفترة الحالية بداية مسار صاعد بناء علي ارتفاعات متتالية لأسهم صغيرة فقط.
 
ولفت رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام للسمسرة، الي ان مؤشر EGX 100   كسر مستوي مقاومة 1107 نقاط خلال تعاملات أمس الاول، علما بان ذلك المستوي يوازي مستوي 6380 نقطة علي مؤشر الثلاثين الكبار، كما استطاع اختراقها بمسافة كافية ليستهدف مستوي 1200 نقطة علي المدي القصير والتي توازي مستوي 7100 نقطة بالنسبة لمؤشر EGX 30 .
 
من جانبه، انحاز محمود ابراهيم المحلل المالي بشركة وثيقة لتداول الاوراق المالية الي الفريق المعارض لتدشين مؤشر EGX 100 ، مستندا الي ان ارتفاع عدد الأسهم الي حد مبالغ فيه سيؤدي الي التعتيم علي المسار العام للأسهم، بدعم من اتجاه ادارة البورصة الي تدشين مؤشر CASE 100 السعري ثم الاستعاضه عنه بمؤشر CASE 30 المبني علي طريقة الاوزان النسبية المرجحة لنسبة التداول الحر.
 
كما استند ابراهيم الي انخفاض عدد الأسهم النشطة في البورصة المصرية، لافتا الي أنها لا تتعدي50  سهما.
 
واعتبر المحلل المالي بشركة وثيقة لتداول الاوراق المالية مؤشر EGX 100   مخالفا لقواعد المؤشرات، خاصة في حالة البورصة المصرية، حيث يعتبر المؤشر عينة من الأسهم للتعبير عن حركة السوق، لذا اعتبر عدد الأسهم المدرجة به كبيرة جدا عن اعتبارها عينة، وحدد ابراهيم اهداف المؤشر في تحديد الاتجاه العام للسوق، وهو الأمر الذي لن يتحقق في ظل ارتفاع عدد الأسهم المدرجة بالمؤشر بصورة مبالغ فيها، بالاضافة الي استخدام المؤشر في تقييم أداء مديري المحافظ، علما بأن معظم مديري المحافظ العاملين بالسوق لا يستخدمون الكم الكبير من الأسهم المدرجة بذلك المؤشر، وحدد الهدف الثالث للمؤشرات في رصد المتغيرات التي تطرأ علي السوق، علاوة علي استخدام ذلك المؤشر في تدشين صندوق للمؤشرات.
 
ومن ضمن العيوب الذي رصدها المحلل المالي بشركة وثيقة لتداول الاوراق المالية تأثر مؤشر EGX 100 بالأسهم ذات الاسعار المرتفعة، علما بان السهم الذي يمر بمرحلة توزيع أرباح مثل أسهم النمو سينخفض وزنه داخل المؤشر
.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة