أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬المركزي النرويجي‮« ‬يتجاوز الأزمة ويتأهب لرفع أسعار الفائدة


هدي ممدوح
 
توقع تقرير أصدره »دويتش بنك« الأسبوع الماضي أن يكون بنك النرويج المركزي أول بنوك الاقتصادات الكبري بالعالم، إقداماً علي رفع سعر الفائدة مدعوماً بظهور بوادر لانحسار الأزمة المالية العالمية، والتضخم.
 

من جهته، يري »هنريك جيلبيرج« الخبير الاستراتيجي بـ»دويتش بنك« في لندن أن ارتفاع سعر الفائدة، قد يكون مع بداية العام المقبل.
 
تعد النرويج، أكبر منتج للبترول في أوروبا، والخامس في قائمة تصديره عالمياً، وقد أبلت بلاءً حسناً خلال أزمة الركود العالمي أكثر من غيرها، بفضل الاستثمارات المتواصلة في صناعات البترول التي تتميز بها، والتي تشكل حوالي %25 من انتاجها الكلي، بالمقابل ساهم خفض تكاليف الاقراض وتطبيق أكبر خطط التحفيز الاقتصادي التي لم تشهدها البلاد منذ أكثر من 30 عاماً في تخفيف أثر الأزمة العالمية، والمخاطر المحيطة بالاقتصاد النرويجي حالياً.
 
كما ذكر »جيلبيرج« أن البنك المركزي النرويجي لا يمكنه تحقيق الرفاهية التي تقدمها باقي البنوك المركزية الأخري من حيث الانتظار طويلاً حتي تحتم عليها الظروف القيام برفع سعر الفائدة، نظراً لأن سعر الفائدة الحالي لا يتوافق مع معدل النمو الفعلي لاقتصاد النرويج.
 
وطبقاً لما ذكرته وكالة، بلومبيرج، فقد تجاوز »سفين جيدريم« محافظ بنك النرويج المركزي، موجة تخفيضات لسعر الفائدة التي يتبناها »ميرفين كينج« محافظ بنك انجلترا، و»بين برنانكي« رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، و»جين كلود تريشيه« محافظ البنك المركزي الأوروبي، حيث تم تخفيض سعر الفائدة 7 مرات، عن أعلي معدل له منذ 5 سنوات.
 
من جانبه تعهد »جينس ستولتنبرج« رئيس الوزراء النرويجي، والذي يدخل انتخابات خلال الشهر المقبل، بدفع الاقتصاد من خلال تدابير تحفيزية بقيمة %5 من اجمالي الناتج المحلي غير البترولي لتدعيم سوق العمل.
 
وأ كد »جيلبيرج« أن النرويج تعد استثناء بين الدول الأوروبية، حيث توجد لديها القدرة علي تحفيز اقتصادها المحلي باستخدام ثروتها البترولية وهو ما يتم تنفيذه حالياً.
 
وقال إن هذه التدابير صممت خصيصاً لإخراج الدول الاسكندنافية، من مأزق أول ركود تشهده منذ عقدين، مع استهداف تحفيز الطلب المحلي، رغم زيادة مبيعات التجزئة بنسبة %2.6 في مايو مقارنة بشهر مارس، كما يقوم صناع القرار بدفع إجراءات التحفيز حتي بعد تجاوز معدل التضخم لما يستهدفه البنك المركزي شهرياً، والبالغ %2.5 منذ يونيو العام الماضي.
 
وكانت وتيرة التضخم قد تصاعدت بشكل سريع حتي سجلت معدلاً سنوياً بلغ %3.3 في يونيو 2008 باستثناء تأثير الضرائب، وانتاج الطاقة، مما يعد أسرع وتيرة في 8 أشهر.
 
وفي السياق ذاته قام مالكو العقارات من النرويج، ثاني أغني فئة في العالم، برفع أسعار الفائدة علي قروض الرهن العقاري، بما يعني أن تخفيض البنك المركزي لأسعار الفائدة، كان له أسرع الأثر في تغذية تكاليف هذه القروض.
 
وفي الوقت نفسه، فإن الأمان الوظيفي وقد وصل لأعلي مستوياته، حيث يعمل بالقطاع العام ما نسبته 1/3 القوي العاملة، لترتفع بذلك قيمة الوحدات السكنية بنسبة %5.3 في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو، مقارنة بالربع الأول، وتعد هذه الزيادة ثاني مكسب فعلي.
 
أما »كريستين هالفرسون« فقد حذرت المستهلكين من الشروع في الانفاق الترفي، معربة عن خوفها من أن يتجه بعض المستهلكين للاستثمار في سوق العقارات، علي افتراض أن سعر الفائدة سيظل في مستوي منخفض لعدة سنوات مقبلة.
 
يذكر أن النرويج هي الدولة الاسكندنافية الوحيدة بين »فنلندا، وايسلندا، والدنمارك، والسويد« لا تزال خارج الاتحاد الأوروبي، لكنها ستعاني ركوداً أخف وطأة من »السويد« و»فنلندا« و»الدنمارك« والاتحاد الأوروبي.
 
ووفقاً لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية »OECD «، سينكمش النشاط الرئيسي لاقتصاد النرويج باستثناء قطاعي البترول والتصدير بنسبة %1.5 العام الحالي، ولكنه سيحقق نموا مرتقباً بنسبة %0.9 في 2010، مقابل انكماش بنسبة %4.8 لدول منطقة اليورو هذا العام، مع عدم ترقب نمو المنطقة في العام المقبل.
 
وكان تقرير صدر الشهر الماضي عن »منظمة العمل والضمان الاجتماعي« ــ والتي تتخذ من أوسلو مقراً لها ــ قد أوضح أن معدل البطالة في النرويج يصل إلي حوالي %2.4 خلال شهر يونيو 2008، بانخفاض عن معدل العام الحالي والبالغ %2.8 في أبريل الماضي.
 
وتري »جيسيم كارا« الخبير الاقتصادي ببنك »بي إن بي باريبا« أن البنك المركزي للنرويج سيبدأ في زيادة سعر الفائدة مبكراً ومتقدماً علي الدول الأخري بسبب تفوق اقتصاد البلاد عن باقي الاقتصادات المتقدمة بشكل واضح، مشيرة إلي أن النرويج ستقود خطة إحكام السياسة النقدية، وأرجعت هذا التوقع إلي احتمال أن يتأخر تعافي الاقتصاد العالمي، لما بعد بداية 2011.
 
وتوقع 53 خبيراً اقتصادياً تم استطلاع رأيهم بواسطة وكالة »بلومبيرج« أن يبدأ البنك الفيدرالي الأمريكي في رفع سعر الفائدة لليوم الواحد، والبالغ حالياً %0.25 بداية من الربع الثالث العام المقبل.
 
وتوقع استطلاع آخر شمل 40 اقتصادياً، أن يرفع البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة والبالغ حاليا %1 في بداية الربع الأخير من 2010.
 
أما »كاترين بوي« الخبير الاقتصادي بـ»نورديا بنك« في أوسلو، فقد ذكرت أنه سيكون من المثير للغاية، أن يتجرأ بنك النرويج المركزي باقدامه علي قرار زيادة سعر الفائدة قبل أن تبدأ دول العالم في زيادة معدلاتها، مشيرة إلي أنه إذا لم تتم هذه الزيادة، يمكن وقتها أن ينمو اقتصاد النرويج بشكل مفرط.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة