أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

»‬التمويل الدولية‮« ‬تزيد إقراضها للزراعة بنسبة‮ ‬%30


إعداد ــ دعاء شاهين
 
أعلنت مؤسسة التمويل الدولية »IFC« ذراع القطاع الخاص لدي البنك الدولي، عزمها زيادة حجم الإقراض الموجه للقطاع الزراعي، بنسبة %30، خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، وذلك في إطار تفعيل دور القطاع الخاص، في مكافحة الجوع عالمياً.
 

تأتي تلك الخطورة، في ظل إعلان مؤسسة التمويل الدولية في تقريرها أمس، عن تسجيل حجم إقراضها للقطاع الزراعي، مستوي قياسياً، بلغ نحو 2 مليار دولار، خلال العام المالي المنتهي  في 30 يونيو الماضي، مقارنة بحجم اقراضها الذي لم يتجاوز 400 مليون دولار، منذ 5 سنوات.
 
كان قادة العالم، قد أكدوا، خلال اجتماعهم الشهر الماضي، في قمة مجموعة الثماني، التي عقدت في لاكويلا بإيطاليا، أهمية تفعيل دور القطاع الخاص، في مكافحة ظاهرة الجوع عالمياً، ومحاربة موجة ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

 
وطالب، قادة مجموعة الثماني، بتوفير 20 مليار دولار، بالاستثمار في القطاع الزراعي، علي مدار السنوات الثلاث المقبلة، مؤكدين في هذا الإطار، أهمية الشراكة، بين القطاعين العام والخاص، لتطوير البنية التحتية، وزيادة مصادر الزراعة، وتحسين كفاءة الإنتاج.

 
قال أوسكار تشمير نسكي، رئيس القطاع الزراعي، في مؤسسة التمويل الدولية، إن أزمة الغذاء في 2008/2007، ضخمت من مخاوف العالم، بخصوص الأمن الغذائي، مشيراً إلي خطة المؤسسة، لزيادة حجم الإقراض الزراعي، إلي أكثر من 2.4 مليار دولار في السنة، بحلول عام 2010.

 
وأكد تشمير نسكي، ضرورة زيادة الانتاج الزراعي عالمياً، عن طريق قيام القطاع الخاص، بضخ استثمارات تهدف إلي زيادة الانتاجية بالتركيز علي المحاصيل عالية الانتاج، واقامة مشروعات للري ومصانع لانتاج الأسمدة، لزيادة حجم المساعدات الغذائية علي المدي الطويل.
 
واتخذت كل من الولايات المتحدة واليابان، أكبر دول مقدمة للمساعدات الغذائية في العالم، عدة خطوات علي طريق التحول من التركيز علي المساعدات الطارئة، إلي الاستثمار الزراعي طويل الأجل مع تعهدها بعدم ايقاف المساعدات الغذائية الطارئة.
 
وتمثل هذه الخطوات، أهمية كبري نظراً لارتفاع عدد حالات الجوع المزمن في العالم هذا العام إلي نحو مليار شخص، الأمر الذي دفع منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة »فاو« للمطالبة بعقد قمة عالمية للغذاء في نوفمبر لمناقشة سُبل القضاء علي الجوع في العالم بحلول عام 2025.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة