أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«موبى سيرف » تستهدف زيادة حجم أعمالها إلى 200 مليون دولار عام 2015


حوار - هبة نبيل

أكد سامح عطا الله، الرئيس التنفيذى، العضو المنتدب لشركة موبى سيرف، أن خطة الشركة خلال السنوات الثلاث المقبلة تستهدف إدارة 35 ألف موقع لمحطات المحمول حول العالم، وقال فى حوار مع «المال » ، إن حجم أعمال الشركة سيرتفع إلى نحو 180 إلى 200 مليون دولار خلال الفترة نفسها .

 سامح عطا الله
وأوضح أن الشركة تستحوذ على حصة سوقية تزيد على   %50 محليًا وإقليميًا، حيث توجد فى مصر والجزائر وتونس والمغرب والسعودية وباكستان وبنجلاديش، بالإضافة إلى عدة دول فى أفريقيا آخرها جنوب السودان .

وأضاف أن هذه الحصة تتركز فى بناء المحطات وصيانتها وتطوير شبكات الجيلين الثالث والرابع، واعتبر السوق المصرية الأكثر ذكاء من أسواق المنطقة، حين قرر طرح رخصة الأبراج الثلاثية .

وأكد أن الشركة بصدد بناء أول 30 موقعًا بمشروع الأبراج الثلاثية كمرحلة مبدئية لصالح مشغلى المحمول الثلاث فى مصر «موبينيل، وفودافون، واتصالات ».

وتصل تكلفة المشروع إلى ما بين 20 و 30 مليون جنيه، حيث يختلف حجم التكلفة من موقع لآخر، موضحاً أن موبى سيرف سوف تؤجر المواقع لصالح المشغلين الثلاث ومن ثم تتولى إدارة المحطات، على أن تقوم شركات المحمول بمهمة وضع المعدات اللازمة لتشغيل شبكاتها .

وكانت «موبى سيرف » قد حصلت العام الماضى على رخصة جديدة لإنشاء أبراح المحمول الثلاثية من الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، ليكون لها الحق فى بناء وامتلاك أبراج المحمول ثم تأجيرها للمشغلين الثلاث أو أى مشغل آخر .

وفيما يتعلق بحجم أعمال الشركة فى السوق، قال عطاالله إن الشركة تتعامل حالياً فى حجم أعمال يتراوح بين 120 و 140 مليون دولار، نستهدف زيادتها خلال السنوات الثلاث المقبلة لمبلغ يتراوح بين 180و 200 مليون دولار .

وذكر أن حجم أعمال الشركة أو عوائدها وصل إلى 180 مليون دولار عام 2008 ثم انخفض فى الأعوام التالية حتى عام 2011 ، بسبب تعاقب الأزمات كالأزمة المالية العالمية وثورات الربيع العربى، ومع ذلك التراجع لم تخسر الشركة بل على العكس حققت ربحية معقولة رغم هذه الفترة المضطربة .

 سامح عطا الله يتحدث لـ " المال"
وحول الأسواق المستهدفة فى خطة الشركة، قال عطاالله : نترقب استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية فى ليبيا إلى جانب التقدم لرخصة المحمول التى كانت مطروحة فى سوريا قبل ثورتها، لكنه استبعد منطقة اوروبا الشرقية من خطة الشركة الحالية والتى كانت محلاً للدراسة فى الخطة السابقة .

وذكر أن الشركة تمتلك حصة سوقية تبلغ أكثر من 50 % محلياً وأقليمياً فى بناء المحطات وصيانتها وتطوير شبكات الجيلين الثالث والرابع، واصفاً السوق المصرية بالسوق الأكثر ذكاء عندما قرر طرح رخصة الأبراج الثلاثية مقارنة بدول أخرى لم تقم بذلك، خاصة أنها تقلل حجم التكلفة على البنية الأساسية والمشغلين .

وآشار إلى أن هناك خطة تستهدف زيادة حجم العمالة عند دخول الاسواق الجديدة مثل سوريا وليبيا، تتراوح بين 500 و 1000 موظف وفقاً لكل سوق، بالاضافة إلى تنمية أعمال الشركة بنفس حجم العمالة الموجود فى نفس الأسواق الحالية لزيادة كفاءة العاملين بالشركة، موضحاً أن الشركة لديها 6000 موظف عالمى حتى الآن .

وقال إن رخصة «فى سات » لتقديم خدمات البث عبر الاقمار الصناعية التى تمتلكها الشركة منذ عام 1999 يتراوح بين 5 و 10 ملايين جنيه، والتى تقدم خدماتها للمناطق النائية، موضحاً أن شركات البترول والبنوك الموجودة فى المناطق النائية هى أبرز عملاء شبكة «فى سات ».

وأكد عطاالله عزم الشركة على تقديم خدمات الجيل الرابع بمجرد حصولها على الرخصة إذ تعتبر أول من قدم هذه الخدمات فى الإمارات والسعودية، حيث نفذت مشروع شبكة الجيل الرابع مع شركة موبايلى السعودية بالتعاون مع شركتى هوواوى وسامسونج .

 كما نفذت الشركة شبكة «الواى ماكس » فى الامارات بالتعاون مع شركة موتورولا داخل مترو دبى، لتركيب وإدارة وتطوير الشبكة، وبالمثل على شبكات الجيل الثالث لكل من مشغلى المحمول الثلاث فى مصر موبينيل وفودافون واتصالات، مؤكدًا استمرار توسعات الشركة فى منطقة الخليج، حيث افتتحت مكتبًا بجدة مؤخراً وعن أكثر الأسواق جاذبية وإيرادات بالنسبة للشركة، قال عطا الله إن مصر والسعودية فى صدارة الأسواق الأكثر عائدًا، ومن سنوات قليلة كانت كل من باكستان وبنجلاديش، وأحياناً مصر والجزائر .

 وأوضح أن عوائد الأسواق تختلف من مرحلة لأخرى وفقاً لنوع الرخصة المطروحة، والمرحلة العمرية للشبكة، فالبنية الأساسية للشبكة الجديدة تحتاج لصيانة وأجهزة، وبمرور الوقت تحتاج الشبكات للصيانة والتطوير المستمر، ويصبح الأمر أكثر ازدهاراً عند طرح رخصة شبكة جديدة كالجيل الرابع .

وحول عقود الشركة مع مشغلى المحمول فى المغرب، قال إن الشركة تقوم ببناء الشبكات للمشغلين وحصلت الشركة على عقود تشغيل لأكثر من 1200 محطة لتنفيذ أعمال الصيانة لعدة شبكات بالمغرب، لصالح شركة إنوى والنصف الآخر لشركة ميديتل الشبكة الأخرى .

ونوه بأن الأزمات المتكررة على السولار والكهرباء لم تؤثر على صيانة الشبكات ولم تنتج عنها خسائر، بدعم من تعاقدات أبرمتها الشركة مع شركات البترول لمد البنية الاساسية بالاحتياجات اللازمة لمواجهة عجز الطاقة، موضحاً أن الشركة لديها مكاتب فى جميع المحافظات وفى توشكى وأسوان وأبى سمبل حيث يتم التوجه لتلك المكاتب وحل مشاكل الاعطال خلال ساعتين .

وشدد على أن خدمات الانترنت ونقل البيانات والشبكات الاجتماعية هى الحصان الرابح خلال المرحلة المقبلة وخاصة من خلال التليفون المحمول، لذلك يجب الاسراع بطرح رخصة الجيل الرابع لزيادد حجم الباندويدز ومنح سعات أكبر لنقل البيانات خاصة مع زيادة أعداد المشتركين وزيادة معدلات الاستخدام الحالية والمتوقعة، ووقتها سوف تتحسن جودة الخدمات الصوتية والمكالمات بشكل تلقائى .

كما سيكون النمو أكبر فى حجم البيانات نظراً لتضاعف عمليات التحميل وسرعة الانترنت عشرات المرات بعد دخول الجيل الرابع، موضحاً أن البنية الاساسية والالياف الضوئية متطورة جداً بالسوق وجاهزة لتقديم هذه الخدمات فور طرح الرخصة .

من جانبه رأى عطاالله أنه لا حاجة لوجود شبكة رابعة للمحمول محلياً سواء برخصة افتراضية أو دخول شبكة متكاملة، موضحاً أن المشغلين الثلاث تبنت حلول وتقنيات عالية فى تشغيل الشبكات وكافية لتغطية خدمات السوق، مشيراً إلى أن مصر من أوائل الدول التى أدخلت تكنولوجيا الجيل الثالث على شبكاتها رغم عدم إدخال الجيل الرابع حتى الآن .

وحول مطالبات موبى سيرف للجهاز فى تعديل بروتوكول بناء الأبراج، رأى عطاالله أن جهاز تنظيم الاتصالات فى وضع متقدم تجاه اتباع المعايير العالمية فى الحفاظ على البيئة والصحة عند بناء أبراج المحمول مقارنة بدول كثيرة أخرى، منوهاً بتقديم بعض الاقتراحات بشأن حجم الأبراج .

وعن شركاء الشركة، أوضح عطاالله أن موبى سيرف تتعامل مع جميع شركات مجموعة أورانج، ومع «دو الامارات » ، وتأتى شركة فودافون كشريك قوى، إلى جانب عملاء الشركة وأصحاب المعدات مثل إريكسون وهوواوى و «نوكيا سيمينز » والكاتيل .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة