أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تصعيد الأقباط في‮ »‬الوطني‮«.. ‬دعم للمواطنة أم منفعة سياسية؟


محمد القشلان
 
بعد مرور نحو عشرة أيام من الانتخابات الداخلية للحزب الوطني في 6662 وحدة علي مستوي الجمهورية، والتي تقترب من نصف الوحدات التي ستجري بها الانتخابات، كشفت النتائج عن فوز %30 تقريبا من مقاعد »لجان العشرين« في الانتخابات التي من المقرر ان تنتهي بعد عشرة ايام، وهو ما يمثل حالة غير مسبوقة في الانتخابات الداخلية للحزب الوطني.

 
وكان أكبر فوز للاقباط في انتخابات الوحدات الحزبية بحي اول مدينة دمياط حيث فاز 7 بينهم امرأتان من المقاعد العشرين بنسبة %35 من إجمالي عدد مقاعد الوحدة المتنافس عليها، وتكرر الامر بفوز 5 اقباط في وحدة مركز المنيا، وكذلك بعدد من الوحدات في بعض المحافظات.
 
وبالطبع أدت هذه النسب غير المسبوقة لتمثيل الاقباط الي طرح تساؤلات عن خلفيات دفع الحزب الوطني للاقباط الاعضاء داخله، وهل يعتبر هذا مؤشرا علي تزايد دور الاقباط داخل الحزب الوطني في المرحلة المقبلة، ام إن ذلك يأتي ضمن مساعي الحزب الوطني لاستقطاب اصوات الاقباط في الانتخابات التشريعية المقبلة؟!
 
وقد اعتبر الحزب الوطني ان هذه النتائج نموذج مشرف للمواطنة والوحدة الوطنية ورد عملي علي من ادعوا الحاجة لتخصيص كوتة للاقباط في الانتخابات الداخلية للحزب، وتأكيد ان الحزب الوطني لا يفرق بين اعضائه بل ان الجميع مصريون واعضاء بالحزب الوطني.
 
ونفت مصادر الحزب ان يكون ذلك تصعيدا ودفعا مقصودا للاقباط او اي فئة من الاعضاء خاصة ان الانتخابات اجريت في اجواء من الحرية والنزاهة.
 
واكد الدكتور رابح رتيب بسطا، المستشار القانوني للحزب الوطني، ان الحزب في تعامله وعضويته لم يضع شرط الديانة او اي انواع التمييز، وهناك اقباط ممثلون علي جميع المستويات في الحزب الوطني والمكتب السياسي، والهيئة العليا والامانة العامة وعلي مستوي المحافظة والمراكز والاقسام والوحدات الحزبية، اما ارتفاع نسبة فوز الاقباط في انتخابات الوحدات الحزبية فهو امر يحسب للحزب الوطني، خاصة ان هذه الانتخابات تجري للمرة الثانية، كما انها اول انتخابات تجري منذ تعديل النظام الاساسي للحزب الوطني.
 
ونفي بسطا ان تكون لنتائج الانتخابات اي دلالة او هدف سياسي او الاستفادة من اصوات الاقباط في الانتخابات التشريعية حيث انهم اعضاء في الحزب، مشيرا الي ان هذه النسبة جاءت عبر انتخابات وليست بناء علي قرارات داخلية، كما ان الحزب الوطني يضم في عضويته 3 ملايين منهم عضو من الاقباط، مؤكدا انه لا يوجد احصاء بعدد الاقباط في الحزب الوطني الذي لا يصنف اعضاؤه علي اسس دينية، انما التقييم وفقا للكفاءة والاداء الحزبي، وعموما فتلك النتائج هي انعكاس لتركيبة العضوية في الحزب الوطني ولاختيارات اعضائه.
 
وحول دلالات هذه النتائج أكد صلاح غنيم امين الحزب بمحافظة دمياط ان فوز الاقباط لم يكن بنفس النسبة، ولكن جاء ذلك بوضوح في بعض الوحدات، ففي حي دمياط فاز 7 من بين 20، وهو يؤكد تأصيل وترسيخ مبدأ المواطنة في الحزب الوطني، ويثبت ان الناخبين من الاعضاء يختارون المرشح الافضل دون اي تمييز للعائلية او العرقية او الدينية، وايضا علي ديمقراطية الاختيار وان المعيار هو شعبية العضو وقدرته علي التواصل مع المواطن بعيدا عن اي اعتبار ديني او عرقي.
 
واشار  غنيم الي ان الفائزين من المشهود لهم بالكفاءة والعمل لخدمة المجتمع بكل طوائفه، والنشاط الحزبي هو المقياس او المعيار الحقيقي للعمل الحزبي واختيار اي قيادة حزبية.
 
بينما قال يوسف سيدهم، عضو المجلس الملي، إن هذه النتائج تعتبر خطوة جيدة تؤكد ايجابية الاقباط الاعضاء في الحزب الوطني الذين بادروا بترشيح انفسهم للانتخابات، كما انها تعتبر دليلا ايجابيا من قيادات الحزب الوطني بتمكين الاقباط من هذا الفوز وهو ما يعني ان هناك تغيرا حقيقيا داخل الحزب الوطني فقد كان الاقباط مجرد ضيوف في الاحزاب -ومن بينهم الحزب الوطني- ويبقي ان تنتقل الظاهرة نفسها لباقي الانتخابات سواء في الاحزاب الاخري او في انتخابات المجالس المحلية او مجلسي الشعب والشوري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة