أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

نتائج الشرگات الأمريگية تزيد ثقة المستثمرين


إعداد - ماجد عزيز
 
خالفت تقارير أرباح الشركات الأمريكية عن الربع الثاني توقعات المحللين لتكشف عن نتائج قوية كان لها أثرها الايجابي في تهدئة مخاوف المستثمرين من جهة ودفع مؤشر »داوجونز« من جهة ثانية ليسجل أعلي مستوي له منذ شهر مارس الماضي.

 
ويرجع هذا الارتفاع في المؤشر الي تزايد ارباح بنك »جولدمان ساش جروب« والتصريحات الايجابية الأخيرة حول أرباح كل من بنك »جي بي مورجان شاس« وشركة »إنتل«.
 
يذكر أن مؤشر »داو جونز« يتكون من 30 شركة رئيسية في الولايات المتحدة ويتم حساب نقاطه باستخدام المتوسط المتحرك لأسعار أسهم أهم هذه الشركات فإذا انخفض مؤشر »داوجونز« بمستوي 30 نقطة علي سبيل المثال فهذا يعني ان متوسط أسعار أسهم الشركات الثلاثين قد انخفض 30 نقطة ويعتبر هذا المؤشر دليلا علي الوضع العام للسوق ويمكن استخدام المؤشر كمقياس مفيد لتقييم أداء أي سهم.

 
من جهة أخري لم تؤثر تقارير الارباح الضعيفة نسبياً لكل من »بنك أوف أمريكا« و»سيتي جروب« وشركة »جنرال إلكتريك« في إيقاف تقدم مؤشر داوجونز.

 
وحتي الآن اصدرت %11 فقط من الشركات الرئيسية نتائجها للربع الثاني من العام الحالي ومازالت هناك عدة مفاجآت قد تكشف عنها هذه النتائج.

 
يذكر ان العديد من الشركات الكبيرة بما في ذلك »إنترناشونال بيزنس ماشينز« وبنك جي بي مورجان و»إنتك« اطلقت توقعات متفائلة بخصوص المستقبل.

 
من جهة اخري يتوقع المحللون ان المجموعات العشر من الشركات الصناعية الرئيسية المكونة لمؤشر البورصة الأمريكية »ستاندرد أند بورز 500« صاحبة النشاط المالي أو التكنولوجي أو البترولي سوف تعلن انخفاض ارباحها خلال الربع الثاني مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

 
ويجمع العديد من المستثمرين علي أن المستقبل سوف يكون مليئاً بالصعوبات ويري هؤلاء أن عليهم الاحتفاظ بأموالهم اطول فترة ممكنة وعدم المغامرة بالشراء في ظل الوضع الحالي.

 
من جانبه قال هنري هيرمان المدير التنفيذي لمجموعة »واديل أند رييد« لادارة الأموال ان الحكومة الامريكية لم تتدخل لإنقاذ جميع البنوك والدليل علي ذلك تقارير الارباح الضعيفة الصادرة عن بنكي »سيتي جروب« و»بنك أوف أمريكا«.

 
وخلال تعقيب بنك سيتي جروب علي ارباحه اعتقد البنك الزيادة في قروض المستهلك الرديئة ربما تصبح اكثر اعتدالا وهذا يعني ان القروض تزداد سوءاً باستمرار ولكن بوتيرة بطيئة.

 
من جهة اخري حذر بنك أوف أمريكا من أن الارباح سوف تواجه قيوداً أكثر خلال النصف الثاني من العام الحالي مقارنة بالنصف الأول.

 
وهناك شركات مثل أي بي أم اصدرت تقارير تفيد بانخفاض مبيعاتها خلال العام الماضي وأن أرباحها تعتمد علي خفض التكلفة اكثر من الاعتماد علي التحسن الحقيقي في السوق. أما شركة »جوجل« فأشار تقرير اصدرته الي وجود زيادة في مبيعاتها علي نحو متباطئ.

 
أما شركة جنرال الكتريك »GE « فقد أعلنت انها سجلت انخفاضاً بنسبة %49 في دخلها الصافي خلال الربع الثاني من العام الحالي.

 
وحذر تقرير أصدره بنك جولدمان ساش من أن طلب المستهلك قد يستغرق عدة سنوات حتي يعود الي حالته الطبيعية المعتادة.

 
وأشار تقرير أعده »أندرو تيلتون« الخبير الاقتصادي ببنك جولدمان ساش الي أن الطلب ربما يستغرق علي الاقل عامين أو ربما أكثر من ذلك ليعود الي وضعه الطبيعي.

 
وأكدت شركة إنتل أنها تري علامات تقدم في الأيام المقبلة إلا أن تنفيذيين في كل من شركة »إنتل« و»ديل« حذروا من تراجع مبيعات الاجهزة التقنية التي ننتجها هذه الحركات فيما أشارت »إنتل« الي أنها لا تثق في وجود طلب جديد هذا العام ومثل هذا القلق ربما يحد من مكاسب البورصة في النصف الثاني من العام الحالي.

 
من جهته قال رئيس قسم الاستثمار في بنك »هاريس برايفت بانك« بشيكاغو »جاك أبلين« انه يخطط لتحريك حوالي %5 من إجمالي 60 مليار دولار كأصول الي أسهم ويخطط أبلين لإحداث هذا التحول باتجاه الاسهم تدريجيا مع حدوث تعاف اقتصادي.

 
ويخطط بنك »كاي برايفت بانك« بولاية كيفلاند الامريكية لاتخاذ اجراء مماثل واشار رئيس فريق الاستثمار في بنك »بروس ماكين« الذي ساعد علي إدارة 20 مليار دولار في الخارج الي انه يعتقد ان حجم التجارة الحالي اضعف مقارنة بحجمه عندما تكون اسواق المال في طفرة حقيقية وهذا يعكس الشكوك المستمرة لدي العديد من المستثمرين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة