أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

قصور السياسات‮ ‬يدفع‮ »‬المحلي‮« ‬إلي مزيد من التراجع


منال علي
 
تسبب قصور السياسات الحكومية تجاه محصول القطن في تراجع الكميات المستخدمة في المغازل، وإحداث تأثيرات سلبية طالت صناعة الغزول والمنسوجات.

 
 
 حمادة القليوبى
كما تسبب عجز البيئة الاستثمارية عن جذب مستثمرين لديهم القدرة علي استغلال القطن طويل التيلة، والنهوض بالصناعة القائمة عليه في تعقيد ازمة القطن، الذي كان يوما ما ذا شهرة عالمية تتهافت الاسواق الخارجية علي استيراده من مصر.
 
اكد حمادة القليوبي، رئيس غرفة الصناعات النسجية باتحاد الصناعات السابق، أن اسعار القطن في السوق العالمية منخفضة بنسبة كبيرة مقارنة باسعارها في السوق المحلية، خاصة الانواع قصيرة ومتوسطة التيلة، وهو امر يبدو عاديا في ظل انخفاض تكلفة انتاج هذه الاقطان خارجيا نتيجة الدعم التي توجهه حكوماتها للمزارعين، وتحسين البذور المستخدمة، مما يرفع القدرة الانتاجية لدي المزارعين.
 
وأضاف أن الولايات المتحدة الامريكية علي سبيل المثال تنتج ما يتراوح بين 13 و15 قنطارا لكل فدان سنويا، بينما لا تتعدي انتاجية الفدان في مصر حاجز الـ 7 قناطير سنويا، فضلا عن ان عملية جمع المحصول تتم بطريقة آلية، وهي مرحلة عالية التكلفة جدا اذا ما تمت يدويا كما يحدث في مصر، حيث تمثل تكلفة جمع قنطار القطن ما بين %10 و%12 من سعره اذا تم جمع المحصول آليا، مقارنة بنحو %40 الي %50 من سعره اذا تمت عملية جمعه بالطريقة اليدوية، بالاضافة الي الفارق الكبير في حجم الدعم الكبير الذي يحصل عليه المزارعون في امريكا مقارنة بالدعم الذي يحصل عليه المزارعون المصريون، مما يجعل الاقطان الامريكية ارخص في السوق العالمية واعلي تنافسية من نظيرتها المصرية، خاصة قصيرة ومتوسطة التيلة.
 
ورغم تفوق القطن المصري طويل التيلة عالميا وتمتعه بسمعة جيدة، فإن الاقطان قصيرة ومتوسطة التيلة هي الاكثر طلبا لقطاع الصناعة المصرية، حسب كلام »القليوبي«، مما يجبر المُصنع علي استيراد ما يكفي لتشغيل استثماراته باسعار منخفضة لأنها الاكثر تنافسية مقارنة بمثيلتها المصرية داخل السوق العالمية بينما لا توجد لدينا طاقات صناعية متطورة تستطيع استغلال نوعيات القطن طويل التيلة، مما يدفع الي تصديرها.
 
وكانت المساحات المزروعة بالقطن في الموسم الحالي قد تراجعت الي نحو 279 الف فدان بانخفاض 37 الف فدان بنسبة %12.1 من إجمالي المساحة التي تمت زراعتها بالقطن في الموسم الماضي بلغت 316 الف فدان، حسب بيانات وزارة الزراعة.
 
وفي هذا السياق اكد ياسر عمارة، رئيس مجلس ادارة شركة يارنا مصر للغزل والنسيج وجود مجموعة من المعوقات تسببت في تدهور قطاع القطن والصناعات النسيجية والغزول في مصر، اهمها عدم وجود مساندة حقيقية من جانب الحكومة للمزارعين، وانخفاض المساحات المزروعة نتيجة هروب الفلاحين من القطن الي زراعات اخري اكثر ربحية، وعدم توافر مناخ استثماري جيد قادر علي جذب مستثمري صناعات الغزل والنسيج المتطورة خاصة التي تعتمد علي القطن طويل التيلة، بالاضافة الي عدم توافر العمالة المدربة، والكافية، لتنشيط هذا القطاع.
 
ودعا عمارة الي ضرورة وجود سياسة استراتيجية متكاملة تستطيع تصحيح اوضاع قطاع الغزول والمنسوجات، بشرط ان تكون هذه الخطة مرتبطة بالصناعات الاخري المرتبطة ارتباطا وثيقا بها، كما يجب ان ترتبط بالقطاع الزراعي، بحيث يستطيع الاخير تلبية احتياجات السوق من الخامات اللازمة لتشغيل المصانع.
 
واضاف عمارة ان ازمة القطن المصري معقدة ولا علاقة لها بتداعيات الازمة المالية العالمية، وإن كان للأخيرة دور كاشف ساهم بصورة واضحة في اظهار القدرات الضعيفة لقطاع القطن المصري، وذلك بعد انخفاض الاسعار في السوق العالمية وعجز القطن المصري عن المنافسة امام الاقطان الاجنبية خاصة من النوعيات قصيرة ومتوسطة التيلة.
 
وتأتي عمليات التهريب للغزول والمنسوجات بطريقة غير شرعية نتيجة ضعف الرقابة علي الاسواق لتزيد من معاناة صناعة الغزول.
 
وكانت كميات الاقطان المستخدمة في المغازل قد تراجعت بنسبة %21.3، كما تراجع اجمالي المستهلك من القطن المصري في المنازل المحلية الي 155 الف قنطار خلال الفترة بين ديسمبر 2008 وفبراير 2009 لتصل نسبة الانخفاض الي %75، بينما تراجعت الكميات المستخدمة من القطن المستورد في المنازل الي 391 الف قنطار، بزيادة %407 خلال الفترة نفسها من العام السابق، حسب تقرير حديث للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة