أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

3‮ ‬أسباب تغير ملامح سوق الحديد في صيف‮ ‬2009


يوسف إبراهيم
 
تغيرت ملامح سوق حديد التسليح بشكل كامل خلال موسم الصيف الحالي والذي يشهد هدوءا شديدا في الطلب مقارنة بمواسم الصيف السابقة التي كانت تتسم بحدوث ازمات شديدة في السوق نتيجة تزايد الطلب بشكل غير طبيعي وقتها.

 
المتعاملون في سوق الحديد ارجعوا هذه الحالة الي 3 اسباب رئيسية ادت لتغيير ملامح السوق هذا الصيف هي الازمة المالية والاستيراد والتخزين.
 
قال سعد الدسوقي رئيس شركة السيوف لتجارة حديد التسليح إن فترة الصيف في الاعوام السابقة شهدت تزايدا رهيبا في الطلب علي الحديد من قبل المستهلكين بجانب ارتفاع اسعاره التي سجلت موسم الصيف الماضي نحو 8 آلاف جنيه للطن في بعض المحافظات، مشيرا الي ان تزايد الطلب في موسم الصيف امر طبيعي خاصة ان عمليات البناء تتزايد في هذا الموسم لكن ما حدث خلال الصيف الحالي جاء علي عكس ما يحدث سنويا في السوق حيث تراجع الطلب.
 
ولفت الي ان عمليات الاستيراد من الخارج كانت سببا رئيسيا في تغيير خريطة وملامح سوق الحديد هذا الصيف حيث استغل المستهلكون وجود كميات كبيرة من الحديد التركي باسعار منخفضة عن الحديد المحلي وقاموا بشراء كميات كبيرة منه في اشهر يناير وفبراير ومارس الماضية خوفا من حدوث ارتفاعات في اسعاره خاصة في ظل تكرار الازمات في موسم الصيف من كل عام.
 
واوضح ان العام الماضي شهد وجود طوابير علي مخازن حديد التسليح اشبه بطوابير الخبز وذلك للحصول علي كميات كبيرة من الحديد لكن في هذا الصيف هناك عزوف عن الشراء والتعاملات في سوق الحديد بسيطة جدا.
 
المعروف ان اسعار الحديد شهدت انخفاضا غير مسبوق في هذا الصيف وصلتالي ادني مستوياتها حيث وصلت الي 2900 جنيه للطن حديد عز و2970 لشركة بشاي للصلب و29 75 لمجموعة الجارحي في مقابل وصول سعر الحديد في نفس الفترة من العام الماضي الي 7750 جنيهاً للطن تسليم ارض المصنع ووصل الي 8 آلاف جنيه للطن للمستهلك في بعض المحافظات.
 
ولجأت وزارة التجارة والصناعة في ذلك الوقت الي اتخاذ آليات جديدة للتحكم في اسعار الحديد اهمها الزام المصانع المحلية بالاعلان عن اسعار البيع علي ان تتناسب مع الاسعار والتغييرات العالمية وتحقق مصلحة المستهلك النهائي.
 
فيما اكد محمد حنفي مدير غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات ان ملامح السوق تغيرت في موسم صيف 2009 بسبب استيراد نحو 2.5 مليون طن خلال الستة اشهر الماضية حيث بدأت اسعار الحديد التركي مع بداية الازمة المالية العالمية في الانخفاض بشكل كبير ودخلت في منافسة قوية مع المصانع المحلية واستغل التجار هذه الحالة وقاموا باستيراد كميات كبيرة منه.
 
وتخزين بعضها بل لجأ المستهلكون الي اتخاذ خطوات تضمن توافرالحديد لديهم من خلال شرائه وتخزينه.
 
واشار الي ان هذا الصيف يشهد اول تعامل للشركات بالاعلان عن اسعارها شهريا وهو امر لم يكن موجودا في الفترات السابقة بالاضافة إلي دخول تجار ومتعاملين في قطاعات اخري للتجارة في حديد التسليح خلال الموسم الحالي.
 
واعتبر حنفي ان سوق الحديد تغيرت ملامحها بشكل تام في الصيف الحالي ولم يعد الطلب بنفس القوة التي كان عليها بل هناك متغير اخر يتمثل في اتجاه الشركات المنتجة للحديد محليا لاستيراد الحديد وهي متغيرات لم تكن موجودة في المواسم السابقة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة