أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

النوادي الرياضية علي طريق النقابات والأحزاب السياسية


فيولا فهمي
 
بعد ان كانت الأندية الرياضية هي أحد أهم وأبرز معاقل الشفافية والديمقراطية في مصر، نظرا لان انتخاباتها عادة ما تجسد مظاهر حرية الرأي والتعبير واحترام قيم التنافس وتداول السلطة، مقابل خفوت الصراعات الدموية التي باتت سمة مميزة لأي انتخابات أخري، إلا ان انتخابات النادي الأهلي التي اجريت مؤخراً لم تعكس تلك المظاهر الحضارية لأول مرة، بل أصيبت بامراض وآفات الانتخابات المصرية المعتادة، حيث ادانت العديد من المنظمات الحقوقية التجاوزات والمخالفات التي شابت انتخابات »القلعة الحمراء« علي مقاعد العضوية والرئاسة والتي أجريت لاختيار مجلس ادارة جديد يقود النادي لمدة 4 سنوات مقبلة.


»
 
في تحدِ وإصرار واضحين علي التعتيم، منع مجلس ادارة النادي وسائل الاعلام والمراقبين الحقوقيين من متابعة العملية الانتخابية بالنادي« كانت هذه هي أول الانتقادات التي وجهها احمد فوزي، مدير برنامج تنمية الديمقراطية بالجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية _ التي منع النادي مراقبيها من متابعة الانتخابات-، مؤكدا ان الانتخابات كانت محسومة سلفاً لصالح اعضاء مجلس الادارة القدامي، لذلك اتسمت المشاركة في انتخابات النادي بالضعف الشديد، نظرا لعدم ترشيح سوي 26 مرشحاً تمثيل السيدات بينهم يقتصر علي 4 سيدات فقط ولم يكن من بينهم قبطي واحد، وذلك رغم ان عدد أعضاء الجمعية العمومية للنادي الأهلي يقرب من 80 الف عضو، فإن المشاركة سواء بالترشيح او بالاقتراع كانت هزيلة للغاية.

وحول اسباب ضعف المشاركة في انتخابات »القلعة الحمراء«، اوضح فوزي ان قرار منع المراقبين الحقوقيين من متابعة العملية الانتخابية بداية من فتح باب الترشيح، مرورا بعمليات الدعاية والاقتراع وصولاً إلي إعلان النتائج، جاء بسبب ان اعضاء مجلس ادارة النادي _ الذين ترشحوا جميعا علي قائمة موحدة- رفعوا شعار »حلال لنا.. حرام علي غيرنا«، حيث أصدر مجلس ادارة النادي قرارا بعدم ممارسة جميع اشكال الدعاية الانتخابية ومنع القنوات الفضائية من التسجيل مع المرشحين في الانتخابات، الا ان هذا القرار لم يطبق سوي علي المرشحين المستقلين فحسب، بينما لم يلتزم اعضاء مجلس ادارة النادي بهذه القرارات وانتشرت الدعاية الانتخابية للقائمة الموحدة- التي فازت جميعها باستثناء عضو واحد- في جميع ارجاء النادي، بل تم تحويل بعض قاعات النادي إلي استديوهات للقنوات الفضائية للتسجيل مع اعضاء مجلس الادارة القدامي، وذلك في اختراق وتجاوز واضحين لجميع القواعد التي تم وضعها قبيل اجراء الانتخابات. أضاف احمد فوزي منتقدا ممارسات حسن حمدي،

رئيس النادي، لاسيما في ظل إسناد أعمال الدعاية في انتخابات النادي الاهلي إلي وكالة الاهرام للاعلان -التي يترأسها حسن حمدي-، وبذلك كانت الدعاية الانتخابية محرمة علي الخصوم او المرشحين المستقلين، نظرا لاسناد أعمال الدعاية إلي مؤسسة يترأسها مرشح في الانتخابات، مؤكداً ان حسن حمدي اصبح بذلك الخصم والحكم في انتخابات النادي، فضلا عن اساءة استخدام الفرق الرياضية في الدعاية الانتخابية، حيث قاد بعض رؤساء الفرق الرياضية حملة لحشد المؤيدين من اعضاء النادي والتصويت الجماعي لصالح مرشحي اعضاء مجلس الادارة القدامي. من جانبه أشار شريف هلالي،

 مدير المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الانسان _التي مُنع مراقبوها من متابعة انتخابات الأهلي-، إلي انعدام مظاهر التنافسية الحقيقية في انتخابات النادي، مؤكدا ان الانتخابات اجريت في ظل توقعات بفوز قائمة حسن حمدي، خاصة في ظل عدم وجود قائمة منافسة لها، إلي جانب استغلال قائمة »حمدي« لامكانيات النادي لترجيح فرص الفوز. أضاف »هلالي« ان استبعاد المواطنين من متابعة انتخابات النادي سوف تظل نقطة سوداء في ثوب القلعة الحمراء، لاسيما ان النادي الاهلي من اعرق المؤسسات الرياضية التي تتجاوز شعبيته جميع الاحزاب السياسية في المجتمع. في سياق متصل أصدرت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية والمؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني، أمس الأول بيانات تتهم فيها مجلس ادارة النادي بارتكاب ممارسات منافية للديمقراطية لا تليق بتاريخ اعرق المؤسسات الرياضية في مصر.

علي الجانب الاخر دافع العامري فاروق، احد الفائزين بعضوية مجلس الادارة علي قائمة حسن حمدي، عن سلامة اجراءات انتخابات النادي، مؤكدا ان عملية الاقتراع والفرز تمت في اطار شفاف، بداية من تسجيل الكارنيهات للاعضاء وحتي اعلان النتائج، نافيا ما تردد حول منع وسائل الاعلام من متابعة الانتخابات، خاصة ان القنوات الفضائية قامت بتسجيل وبث الانتخابات كاملة كان لممثليها مطلق الحرية في التسجيل مع جميع الاعضاء المرشحين سواء علي قائمة حسن حمدي او المستقلين. وأكد فاروق ان الاندية الرياضية مازالت تحتفظ بموقع الصدارة فيما يتعلق بممارسة الديمقراطية الانتخابية، مقارنة بالانتخابات التي تجري بجميع المؤسسات والهيئات في المجتمع، موضحا ان الانتقادات التي وجهت لانتخابات النادي الاهلي ليست سوي ادعاءات ومهاترات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة