أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تسريح 30 ألف عامل بـ«المحلة» بسبب إغلاق عشرات المصانع


الصاوى أحمد

أكد عدد من الصُناع والمستثمرين بمدينة المحلة أن عدد العمالة التى تم تسريحها من مصانع المدينة بلغ قرابة 30 ألف عامل خلال الشهرين الماضيين، وذلك بعد إغلاق عشرات المصانع فى المدينة.

وتوقع هؤلاء أن تشهد الفترة المقبلة مزيداً من تسريح العمالة وإغلاق المصانع بعد استمرار المشكلات الإنتاجية فى السوق المصرية وتسرب عدد كبير من العمالة من المصانع إلى مهن أخرى.
 
 محمد الصياد


وأضاف الصُناع أن أهم أسباب إغلاق المصانع وتسريح العمالة وطأة المشاكل والأزمات مثل ارتفاع أسعار السولار والكهرباء والمياه، وعدم وجود سوق تستوعب هذه الصناعة، وتفاقم العقبات أمام المصدرين المصريين بسبب إغلاق ميناء السخنة وغيره من الموانئ خلال الفترة الماضية.

فى البداية أكد أحمد شعراوي، رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، أحد مستثمرى مدينة المحلة الكبرى، أن هناك حالة من تسرب العمالة من مصانع المدينة إلى بعض المهن الأخرى مثل العمالة الموسمية أو السائقين أو غيرها من المهن نظراً لصعوبة انتقالها إلى مناطق صناعية أخرى مثل أكتوبر والعاشر من رمضان وغيرهما من المناطق الصناعية الأخرى.

وأضاف شعراوى أن عدد العمالة التى تم تسريحها خلال الشهرين الماضيين يقترب من 30 ألف عامل، بعد استمرار إغلاق المصانع فى المدينة والركود الشديد فى السوق المصرية، إذ شهدت الفترة الماضية قيام أصحاب المصانع والمستثمرين بالتمويل الذاتى لخططهم التوسعية وزيادة مبيعاتهم فى السوق، إلا أنها شهدت ركوداً غير مسبوق فى السوق نتج عنه عدم قدرة المصانع على الاعتماد على مصادر تمويل ذاتية، وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة مزيداً من إغلاق المصانع بعد موجة من الاحتجاجات العمالية وإطلاق العصيان المدنى فى المدينة التى تعتبر أكبر قلعة صناعية فى هذا القطاع، لذا فإن العمالة مرشحة للتسرب أيضاً خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن أهم أسباب تسريح العمالة عدم وجود انتظام فى العمل فمعظم المصانع تعتبر متوقفة فى المدينة بسبب عدم وجود مواد خام فى السوق المصرية بعد قرارات الفحص الفنى من جانب، وإغلاق بعض الموانئ المهمة مثل العين السخنة وبورسعيد وغيرهما من جانب آخر، مما أدى إلى توقف حركة التصدير والاستيراد فى الكثير من القطاعات ومنها منتجات مدينة المحلة.

ولفت إلى أن أهم مشكلات المدينة تتبلور حول زيادة أسعار الكهرباء والمياه والسولار وغيرها، وتوقف البنوك عن التمويل إذ يعانى الكثير من المصانع بعض الصعوبات التمويلية فضلاً عن العقبات الخاصة بالسيولة المالية فى السوق.

وتوقع محمد الصياد، صاحب مصنع الصياد للملابس فى مدينة المحلة الكبرى، أن تشهد الفترة المقبلة إغلاق العديد من المصانع فى المدينة بعد تصاعد حالة العصيان المدنى والأزمة الاقتصادية الخانقة التى تضرب القطاع الصناعى فى المدينة، لافتاً إلى أن بعض العمال تسربوا إلى بعض المهن الأخرى خلال الشهرين الماضيين.

وأضاف الصياد أن تسرب العمال من المصانع المغلقة لا يعنى انتقالهم إلى المهنة نفسها فى مصانع المحافظات والمدن الأخرى مثل أكتوبر والعاشر، لأن هذه المصانع التى يتوجهون إليها تعانى المشاكل نفسها فى المدينة، لذا فهم يتسربون إلى مهن أخرى فى السوق المصرية مثل قيادة الشاحنات أو ينضم غالبيتهم إلى صفوف العاطلين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة