أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬أرينا‮« ‬تفتح باب المنافسة العالمية لاستغلال الطاقات البديلة


المال ـ خاص
 
في سابقة تؤكد الاهتمام العالمي بتنمية استخدام الطاقات المتجددة، وأن الاتجاه العالمي المستقبلي يعتمد علي الطاقات البديلة والنظيفة، قامت 120 دولة ومنها مصر بالمشاركة في تأسيس أول وكالة دولية للطاقات النظيفة، والتي تم اختيار أبو ظبي كمقر لها خلال الاجتماع الأخير للجنة التحضيرية للوكالة »ارينا« بشرم الشيخ.

 
 
أكد مجموعة من خبراء الطاقة والاقتصاد، أن إنشاء وكالة أو هيئة تجمع أغلب الدول الأجنبية والعربية سيساهم وبشكل فعال في توفير الدعم لكل ما له علاقة بتطبيقات الطاقات المتجددة، ومساعدة الدول علي الاستفادة من التنمية الفعالة ونقل وتبادل الخبرات والتكنولوجيا والمعرفة، لافتين إلي أن اختيار أبوظبي كمقر للوكالة جاء بعد انسحاب النمسا والمانيا من ساحة المنافسة، وبالتالي تم اختيار افضل العروض المقدمة لإنشاء الوكالة.
 
من المعروف أن الفترة الأخيرة قبل إعلان الدولة الفائزة بمقر الوكالة شهدت منافسة ساخنة ما بين أبو ظبي وألمانيا والنمسا وقدمت الأولي عرضاً قوياً للفوز باستضافة مقر الوكالة، مقابل دعم 15 مليون درهم سنوياً حتي العام 2015 و12 مليون درهم علي المدي البعيد، بينما عرض صندوق أبوظبي للتنمية قرضاً بـ50 مليون دولار لبناء شراكات اقتصادية وإشراك اقتصادات ناشئة في أبحاث الطاقة المتجددة، وبعد فرز الاصوات فازت الامارات باستضافة مقر الوكالة داخل أبو ظبي وتعهدت أن تقوم بتقديم الدعم الكامل للوكالة لتحقق أهدافها بمنتهي الكفاءة والدقة والشفافية.
 
وعرضت الامارات علي الوكالة الدولية للطاقة المتجددة تخصيص أكثر من 135 مليون دولار لاحتضان الوكالة في أول 6 سنوات منها 70 مليون دولار نقدا و 12 مليون دولار سنويا، بالإضافة إلي تقديم 50 مليون دولار سنويا بشكل قروض ميسرة من صندوق أبوظبي للتنمية لتنفيذ مشروعات في مجالات الطاقة المتجددة في دول العالم النامية ومنها مصر والامارات وغيرهما.
 
أكد الدكتور عزت معروف، عضو لجنة الطاقة والصناعة بجمعية رجال الاعمال، أن اتجاه أغلب دول العالم سواء المتقدمة منها أو النامية لتعظيم منافعها وعوائدها بقطاع الطاقة، جاء بالتزامن مع قرب نفاد الاحتياطي العالمي من البترول والغاز الطبيعي، ولذا اتجهت الانظار الي الطاقات البديلة والوقود غير التقليدي وكيفية الاستفادة من الموارد الطبيعية التي تمتلكها كل دولة.

 
واضاف معروف أن الولايات المتحدة وألمانيا والنمسا وإسبانيا واليابان وغيرها تسعي الي حشد جميع إمكاناتها المادية والفنية والتكنولوجية للتنافس بقطاع الطاقات المتجددة، وبالتالي بدلاً من العمل الفردي الذي قد يعوق تحقيق التوازن بميزان القوي فإن وجود وكالة أو إطار شامل يجمع كل الدول للتخطيط لاقامة مشروعات مشتركة بالقطاع، سيقرب من المسافات بين تلك الدول، ليس بقطاع الطاقات النظيفة فقط، بل بحميع القطاعات الاقتصادية.

 
وأوضح أن نجاح الوكالة في تحقيق أهدافها واستمراها دون خلافات يعتمد علي توافر عدة أركان، أهمها الرغبة الحقيقية في التقارب التكنولوجي والعلمي ما بين الدول متقدمة مع نامية، بالاضافة إلي التخطيط الجماعي المتكامل وتوفير التمويل والدعم الفني اللازم للتعاون والاهتمام بالجانب التدريبي والعملي وذلك حتي لا تتحول تلك الوكالة إلي مجرد دعوة تم إطلاقها دون صدي فعلي لتلبيتها.

 
وأكد المهندس يحيي محمد، خبير رئيس إحدي الشركات العاملة بقطاع الكهرباء والطاقة أن الاتجاه لانشاء وكالة دولية للطاقات النظيفة مجد في حد ذاته للدول الاعضاء، نظرا لكونه يفتح النافذة المعرفية لتقريب الدول من النواحي الفنية والتكنولوجية، بل من الممكن أن تفتح تلك الوكالة باباًً للتعاون بالمجالات الاقتصادية.

 
وطالب بأن يتم العمل مع إنشاء تلك الوكالة بالتوازي علي تفعيل الاتفاقيات التي أبرمتها الدول العربية، ومنها مصر، للتعاون بقطاع الطاقة المتجددة، بالإضافة الي ضرورة الاسراع في تنفيذ مشروع الربط الكهربائي العربي الذي تعد مصر طرفا أساسيا فيه، بجانب الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

 
وأكد أنه إذا قامت الدول العربية بإنشاء وكالة للطاقة المتجددة فيما بينها فإن ذلك سيقرب ويسرع من تنفيذ المشروعات المشتركة، وفقا لتقارب تلك الدول من النواحي العرقية والإقليمية والاقتصادية واللغوية وغير ذلك، ولكن هذا لا يمنع من أن الانفتاح نحو الشراكة العربية الاوروبية أمر حتمي في ظل التقدم والنمو المطرد باقتصادات الدول.

 
وأوضح أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد الدولة النامية الوحيدة التي نجحت حتي الآن في استضافة مقر لاحدي الوكالات الدولية علي ارضها، وستكون الوكالة الدولية للطاقة المتجددة »ارينا« أول منظمة دولية تعني بالطاقة المتجددة، وتهدف الي تقديم الدعم لدول العالم من أجل تمهيد السبل لاستخدام الطاقة المتجددة باسلوب مستدام وتوسيع نطاق استخدام المصادر المتجددة في انحاء العالم ودراسة كل ما هو متوافر من أدوات الاستثمار والتكنولوجيا المتاحة لاستخدامات الطاقة المتجددة.
 
وأكد الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل »مصدر«، أن دولة الإمارات تهدف من استضافة مقر »أرينا« في مدينة (مصدر) بأبوظبي، التي تعد المدينة الأولي في العالم الخالية من الكربون والنفايات وتعتمد بالكامل علي الطاقة المتجددة ــ إلي تقدم مثال تقتدي به كل مدن العالم الراغبة في تحقيق التنمية المستدامة، كما تهدف لأن تصبح مركزاً إشعاعياً فكرياً وتقنياً في مجال الطاقات المتجددة، حيث تحتضن مدينة »مصدر« معهدها، الذي يعد مؤسسة الدراسات العليا العلمية البحثية الأولي في المنطقة التي تعني حصريا بمجال الطاقات المتجددة.
 
جدير بالذكر أن مشروع مدينة »مصدر« سيستضيف عند إنجازه الفاً و500 شركة تعمل في مجال الطاقة البديلة وستتحمل الإمارات تكاليف البنية التحتية الخاصة بمقر الوكالة، ويبلغ حجم الاستثمارات المتوقعة بالمدينة حوالي15  مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة، في حين تبلغ تكلفة بناء المدينة 22 مليار دولار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة