أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تطوير مرگز‮ »‬التميز الإقليمي‮« ‬لدعم التصنيع المحلي لمعدات الطاقة المتجددة


المال ـ خاص
 
رغم امتلاك وزارة الكهرباء والطاقة مركز التميز الاقليمي للطاقة المتجددة فإنه يفتقد الدعاية والتسويق علي المستويين الداخلي والخارجي، خاصة في ظل أن يكون له دور حيوي في تدعيم قاعدة التصنيع المحلي لمعدات الكهرباء، وأن تعقد ورش عمل ولقاءات مع الدول الرائدة بقطاع الطاقة المتجددة، علاوة عليجذب الاستثمارات الاجنبية لانشاء قاعدة قوية لتصنيع معدات ومهمات طاقة الرياح والطاقات المتجددة بشكل عام.

 
من المعروف أن أحدث الانشطة التي قام بها مركز التميز الاقليمي كانت نهاية الشهر الماضي، حيث عقد ورشة عمل بمدينة شرم الشيخ بالتعاون مع البرنامج المتوسطي لتكامل الطاقة بعنوان »نحو طاقة خضراء بمنطقة المتوسط« علي هامش المؤتمر التحضيري، لتأسيس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة وشاركت فيها الدول الأعضاء بمراكز التميز العربية العشرة، بالإضافة إلي الدول الأوروبية الداعمة للمركز خاصة ألمانيا، والدنمارك.
 
أكد مجدي صبحي، أستاذ اقتصادات الطاقة بمركز الأهرام الاستراتيجي، أن مركز التميز الاقليمي للطاقة يعتبر مركزاً ثقافياً ومعرفياً ومحور عمله الاساسي هو نشر الوعي بكيفية استغلال الطاقات النظيفة التي ما زال استخدامها محدودا للغاية، خاصة طاقتي الشمس والرياح، مشيرا إلي ان جميع الدول المتقدمة تمتلك مراكز لنشر الوعي بأهمية استخدام الطاقات النظيفة.
 
وطالب صبحي بضرورة دعم مركز التميز الاقليمي ورفع ميزانيته وتطوير عمله واضافة مهام جديدة له، حتي يستطيع تنفيذ أهدافه الحقيقية التي أسس من أجلها، مؤكدا أن وظائف المركز الحالية ينحصر أغلبها في عقد لقاءات مشتركة ما بين العاملين بوزارة الكهرباء والعاملين بنفس القطاع بالدول العربية والاجنبية ذات الخبرة بالمجال ولكن هذا لا يكفي، حيث إن دور تلك المراكز ليس نظريا بقدر ما هو عملي.
 
وأكد أن قطاع الكهرباء والطاقة لا يستطيع توسيع دائرة عمله إلي الاقليمية، نظرا لعدم دخول مصر عصر الطاقة المتجددة، فمازالت مصر تخطو خطوات معدودة لانشاء محطة رياح أو أخري شمسية، الامر الذي يحتم علينا تطوير قطاع الطاقة المتجددة وجذب استثمارات أجنبية لدعمه قبل التفكير في تطوير المركز الاقليمي الخاص بتلك النوعية من الطاقات.
 
أكد يحيي محمد، مالك إحدي شركات خدمات الكهرباء الالكترونية، أن مركز التميز الاقليمي للطاقة المتجددة لا يعلم جمهور المستهلكين عن وظائفه شيئاً، وذلك لسببين: الأول حاجته إلي مزيد من الدعاية التي من الممكن أن تسوقه امام الدول الاجنبية، وبالتالي ترفع من ميزانيته بتمويل الشركاء الاجانب، والثاني هو اتصال المركز بالوزارة والقطاع أكثر من جمهور المستهلكين، وبالتالي لابد من أضافة وظيفة جديدة للمركز وهي تنظيم لقاءات وندوات وورش عمل لطلبة الجامعات وجمهور المستهلكين عبر حملات إعلانية موسعة تنشر الوعي بأنواع الطاقات المتجددة وعوائد استخدامها واهميتها في إطالة عمر الوقود التقليدي.
 
وطالب بأن يلعب المركز دوراً فعالاً في دعم التصنيع المحلي لمعدات الرياح بدلا من استيرادها بتكاليف باهظة، بالاضافة إلي ضرورة تنظيم زيارات للدول الرائدة في تكنولوجيا الطاقة المتجددة لجلب أحدث الوسائل ومحاولة تطبيقها بالداخل والتدريب علي استخدامها حتي لو لم تسعف الظروف التمويلية والمادية الحالية بتطبيقها في الوقت الحالي، فلا مانع من التدريب بالخارج علي كيفية استخدامها.
 
مؤكدا أن تمويل ذلك المركز يتبع وزارة الكهرباء بالمقام الاول إلي جانب بعض الجهات التمويلية من دول أجنبية، ولكن ليست بصفة دورية، ومن الممكن أن تخصص بعض الدول الأجنبية تمويل المركز باعتباره أهم عوامل نجاح المشروعات المشتركة المستقبلية بالقطاع.
 
أكد أكثم أبو العلا، متحدث وزارة الكهرباء والطاقة، أن مركز التميز الاقليمي يقوم بعدة وظائف حيوية لتطوير القطاع وجذب مزيد من الاستثمارات الفترة المقبلة، موضحا أن اللقاءات وتبادل الزيارات وحلقات النقاش والندوات التي ينظمها المركز من اكثر عوامل تدعيم الصلات بين قطاع الكهرباء المصري والدول الاخري، ومن الممكن أن يفتح ذلك نافذة لمشروعات استثمارية جديدة وأسواق تصديرية واسعة.
 
وأوضح أن تأسيس مركز التميز الإقليمي للطاقة المتجددة وتحسين كفاءة الطاقة بمصر جاء بهدف دعم التعاون الإقليمي للتنسيق في المجالات البحثية والتطبيقية من خلال التعاون علي المستوي القومي والإقليمي والدولي بثلاثة محاور اساسية تهتم بالاستراتيجيات والسياسة والبحث العلمي ونقل التكنولوجيا ومشاركة القطاعين العام والخاص، كما يعمل المركز علي توسيع وزيادة إعداد طرق نقل التكنولوجيا وسبل توفير التمويلات اللازمة لإقامة مشروعات الطاقة المتجددة، بالإضافة إلي تنمية الموارد والمهارات البشرية لتوفير الكفاءات العلمية والعملية القادرة علي التواصل مع تطور أسواق الطاقة العالمية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة