أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مبــادرة‮ »‬التدريــب‮« ‬تفتـح أسواقــاً‮ ‬جديـدة لمصــر في أفريقيــا


محمد مجدي - رشا شقوير

أكد خبراء في القطاعات الصناعية المختلفة أن المبادرة المصرية الخاصة بتقديم 500 منحة دراسية بقيمة مليون دولار بواقع 2000 دولار للمنحة الواحدة لتدريب المستثمرين الافارقة ستدعم قطاع التصدير المحلي، خاصة أن المصنعين المصريين يرغبون في فتح أسواق جديدة كما ربط البعض الآخر تلك المبادرة بمشكلة المياه في دول حوض النيل.


من جانبه أكد وليد هلال رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية أن اقدام وزارة التجارة ممثلة في المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة يصب في صالح قطاع التصدير المصري، خاصة أن القطاع يواجه الكثير من المعوقات الكبيرة، التي تحد من حجم صادراته لذلك لابد من فتح أسواق بديلة للاسواق التي انخفض الطلب فيها علي المنتج المصري مؤكدا أن السوق الأفريقية تعتبر من الاسواق الواعدة لأنها مستقرة نسبيا عن الاسواق الأخري، بالاضافة الي اتخاذ جميع الاجراءات والادوات التي تستطيع من خلالها تلك الصناعات مساندة ودعم الصادرات التي تتمثل في الترويج للصناعات المصرية وزيادة إقامة المعارض في الأسواق الواعدة والمستقرة.

وأشار هلال إلي أهمية مساندة المستثمرين في خفض التكلفة الانتاجية لضمان قدرة الصادرات علي التنافسية في الاسواق الخارجية، مشيرا الي استعداد المجلس لإعداد دراسة عن أفضل الدول الافريقية التي نستطيع اختراقها للوصول الي افضل نتيجة.

يقول شريف الزيات عضو المجلس رئيس شركة مصر لصناعة الزجاج انه لابد من إقامة معارض في الاسواق البديلة المستهدفة مع ضمان عمل الدعاية الجيدة التي نضمن من خلالها الوصول للقاعدة العريضة للسوق الافريقية لتحقيق معدلات التصدير المستهدفة.

وأشار الي أن حجم صادرات قطاع الصناعات الكيماوية يمثل حوالي %25 من الصادرات المصرية إلا أنها تستفيد من المساندة المقدمة من صندوق تنمية الصادرات بما يقرب من 50 مليون جنيه فقط، لافتا الي ضرورة زيادة عدد المصدرين ومساندة المنتجين القائمين لمضاعفة حجم انتاجها أو حتي تثبيت الانتاج الحالي.

وأوضح انه بعد الازمة العالمية وخروج الاسواق الاوروبية والامريكية من حسابات المصدرين باتت السوق الافريقية هي الوحيدة التي من الممكن ان نتجه إليها بعد تراجع معدلات التصدير المستهدفة.

بينما أكد عادل العزبي نائب رئيس شعبة المستثمرين ان سعي الحكومة لتحمل تكاليف المنح الدراسية ما هو إلا نتيجة طبيعية لما أثير عن موضوع المياه وبوادر الازمة التي كانت ستتفاقم بين دول حوض النيل فكان لابد أن يتم توطيد تلك العلاقات أكثر مما كانت عليه، كما أن مصر تسعي حاليا الي وجود ضمانات لمستثمريها من خلال توافر عاملي الأمان السياسي والاقتصادي ومعظم الدول الافريقية حاليا لا تنعم بالعامل الأول، فلذا يجب جذب الاستثمارات الافريقية لمصر من خلال إقامة مناطق صناعية علي غرار المناطق الصناعية الصينية والتركية والهندية.

وكان المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة قد أكد ان الحكومة المصرية ملتزمة بدعم التنمية والنمو في أفريقيا من خلال تقديم 500 منحة دراسية بتكلفة 2000 دولار للمنحة الواحدة بإجمالي مليون دولار لتلبية احتياجات الصناعات الافريقية علي مدار 3 سنوات مقبلة وتستهدف قطاعات الرخام، والجرانيت ، والمنتجات الجلدية، والدباغة، والجلود، والازياء، والمنسوجات، والبلاستيك، والسيراميك، والصناعات الهندسية، والاثاث، والصناعات الخشبية، والمجوهرات، والمعايير والمواصفات، والتقييمات وشهادات المطابقة.

وأشار »رشيد« الي ان تلك المنحة سيحصل عليها المستثمرون الافارقة من خلال شروط خاصة بالعمر والمواصفات التي يجب توافرها فيمن يرغب في الحصول علي المنحة.

وقال »رشيد« إن مؤتمر وزراء الصناعة الافارقة يلعب دوراً كبيراً في الاسراع بتطوير التنمية الصناعية في افريقيا من خلال تنسيق السياسات والاستراتيجيات الصناعية للدول الاعضاء تحت مظلة الاتحاد الافريقي، مؤكدا أهمية التركيز علي تعظيم القيمة المضافة للموارد الطبيعية في الصناعة وفتح أسواق جديدة للتصدير، مما يسهم في زيادة فرص العمل وتحسين مستويات المعيشة في الدول الافريقية.

واضاف أن استراتيجية تطوير الصناعة في القارة الافريقية ستستغرق 20 عاما وسيتم تنفيذها علي 3 مراحل وهي التركيز علي النظم الحكومية وعلي دور المؤسسات الداعمة من القطاعين العام والخاص، وكذلك الاجراءات الأخري الضرورية لتسهيل وتحسين عملية التصنيع الافريقية وستكون خلال العام الحالي وحتي 2012، والمرحلة الثانية هي متوسطة الأجل التي ستكون من 2012 إلي 2030 وستركز علي تنويع المنتجات والقيمة المضافة لها والتكامل الاستراتيجي داخل عملية التصنيع العالمية، والمرحلة الثالثة ستكون لما بعد 2030 وهي مرحلة طويلة الأجل وتستهدف تعزيز وتدعيم مستوي التنافسية العالمي الذي أحرزته الصناعة الافريقية وذلك بهدف المحافظة علي استدامته.

وقال هنري كبرونو وزير التصنيع في كينيا إن هناك 49 مشروعا تم الاتفاق علي تنفيذها في افريقيا خلال اجتماع هيئة المكتب وتشمل الحوكمة وبناء القدرات وتطوير المعايير ووضع برامج في الجامعات للتعرف علي أهمية الاقتصاد الافريقي، بالاضافة للمبادرة المصرية.

من جانبه أكد روب ديفيس وزير التجارة والصناعة في جنوب أفريقيا أنه سيتم عقد مؤتمر لأصحاب الشأن لتنمية الصناعة في أفريقيا خلال شهر أكتوبر المقبل في أديس أبابا عاصمة جنوب أفريقيا للتعرف علي أجندة الاعمال الخاصة بالمبادرة المصرية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة