أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

«المركزى»: الاحتياطى الأجنبى فقد 105 ملايين دولار الشهر الماضى


كتبت - نشوى عبدالوهاب:

كشف البنك المركزى المصرى أمس، عن تراجع أرصدة الاحتياطى من النقد الأجنبى بنحو 105 ملايين دولار خلال تعاملات شهر فبراير الماضى، مسجلاً 13.508 مليار دولار، مقابل 13.613 مليار دولار فى ختام تعاملات يناير الماضى ليصل إجمالى خسائر أرصدة الاحتياطى إلى 1.506 مليار دولار منذ بداية 2013.

قال إسماعيل حسن، محافظ البنك المركزى الأسبق، رئيس مجلس إدارة بنك «مصر - إيران»، إن استمرار انخفاض أرصدة الاحتياطى من النقد الأجنبى للبلاد، رغم تباطؤ حدة التراجع فى فبراير الماضى، يعتبر مؤشراً قوياً على استمرار انخفاض الاحتياطى العام خلال الشهور المقبلة، فى ظل غياب الآليات اللازمة للحد من نزيف الاحتياطى.

وأكد «حسن» أن أرصدة الاحتياطى مرشحة لمزيد من التدهور خلال الفترة المقبلة، خصوصاً فى ظل اضطراب الأوضاع السياسية الراهنة، وعدم وضوح الرؤية بشأن مستقبل الانتخابات البرلمانية واحتدام الصراع السياسى إلى جانب عدم تحقق الأمن بقدر كافٍ لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وعودة نشاط السياحة، وهى مصادر أساسية للنقد الأجنبى لمصر، مشدداً على أن هبوط أرصدة الاحتياطى مجدداً تعنى تفاقم الأزمة ومعاناة الشعب بأكمله.

وأوضح محافظ البنك المركزى الأسبق، أن التراجع الطفيف فى أرصدة الاحتياطى بنحو 105 ملايين دولار فى تعاملات فبراير الماضى، مقارنة بالخسائر الكبيرة التى سجلها الاحتياطى فى الشهور السابقة، والتى بلغت 1.4 مليار دولار فى تعاملات يناير الماضى، قد يكون راجعاً إلى انخفاض حجم استيراد السلع الأساسية فى الشهر الماضى، خاصة الشهور المحددة لاستيراد القمح على سبيل المثال، ومن ثم لا يمكن الحكم على اتجاهات الاحتياطى فى الشهور المقبلة.

وشدد «حسن» على ضرورة اتباع عدد من الآليات اللازمة للحد من تدهور أرصدة الاحتياطى عن مستوياته الراهنة، والتى فى مقدمتها العمل على زيادة الإنتاج بأقصى طاقة ممكنة لتحقيق الاكتفاء الداخلى والحد من الإنفاق على الاستيراد، فى ظل نقص المعروض المتاح من النقد الأجنبى اللازم لتغطية نفقات الواردات.

وأكد محافظ البنك المركزى الأسبق، أنه لا مفر من العمل على زيادة موارد البلاد من النقد الأجنبى خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى نقص حجم المعروض الدولارى المتاح فى السوق وانخفاض حجم الدولارات التى يبيعها البنك المركزى فى مزادات بيع الدولار - «FOREX Auction »، والتى لا تكفى لتلبية جميع الطلبات لتغطية الاعتمادات المستندية.

وأكد البنك المركزى على موقعه الالكترونى أمس، انخفاض أرصدة العملات الأجنبية المكونة لأرصدة الاحتياطى إلى 8.903 مليار دولار فى فبراير الماضى، مقابل 8.989 مليار دولار سجلتها فى بداية العام، كما سجلت وحدات حقوق السحب الخاصة انخفاضاً نسبياً مسجلة 1.24 مليار دولار، مقابل 1.259 مليار دولار فى الفترة نفسها، واستقرت أرصدة الذهب المكونة للاحتياطى عند معدلات 3.303 مليار دولار فى فبراير الماضى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة