استثمار

‮»‬أبو شادي‮« ‬ينتقد الدعوة لإنشاء مجلس أعلي للصلب


كتب ـ يوسف إبراهيم:
 
انتقد اللواء محمد ابو شادي، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التجارة والصناعة، الدعوة لانشاء مجلس اعلي للصلب في مصر، مؤكدا ان الحكومة لديها آليات كافية لضبط السوق المحلية من خلال تنفيذ القرارات التي تصب في مصلحة المستهلك النهائي.
 

واوضح ابو شادي أن الضوابط الاخيرة التي طبقتها الحكومة تمكنت من خفض سعر طن حديد التسليح من 7 آلاف جنيه خلال العام الماضي الي 2800 جنيه حاليا، داعيا الشركات المنتجة وتجار الحديد الي تحمل جزء من الخسائر التي تعرضت لها السوق مؤخرا نتيجة انخفاض الاسعار في ظل تحقيقهم أرباحا طائلة ناتجة عن ارتفاع اسعار الحديد لعدة سنوات سابقة.
 
من جانبه اكد خالد البوريني، احد كبار مستوردي حديد التسليح، والذي تقدم بطلب للمهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، لانشاء المجلس الاعلي للصلب ان الهدف من انشاء المجلس يتمثل في تقنين الاوضاع السيئة للسوق المحلية، لافتا الي ان مسئولي وزارة التجارة والصناعة ـ لم يحددهم ـ تعهدوا بدراسة الطلب واتخاذ قرار بشأنه قريبا، خاصة ان الفترة الحالية تتطلب اتخاذ المزيد من الاجراءات لضبط السوق.
 
واضاف »البوريني« ان مهام المجلس ستنحصر في تقنين عملية استيراد الحديد بحيث لا يتم اللجوء اليها إلا عند الحاجة، ونفس الامر ينطبق علي التصدير، بالاضافة الي وضع »تسعيرة مناسبة« للحديد داخل السوق المحلية تحقق مصلحة المستهلكين والمنتجين طبقا للتكلفة الحقيقية للانتاج.
 
ولفت الي ان المجلس سيعمل علي الوصول بحجم الانتاج الي المستوي الذي يفي باحتياجات السوق من خلال تشغيل المصانع المعطلة وزيادة الطاقة الانتاجية، علي ان يضم المجلس كل منتجي الحديد في مصر.
 
وحول وجود مخاوف من عودة الازمات للسوق المحلية، حال فرض رسوم اغراق علي واردات الحديد، اكد البوريني ان المستوردين سيعملون تحت شعار: »اذا عدتم عدنا«، بحيث اذا اقدمت المصانع المحلية علي زيادة الاسعار مرة اخري عند فرض رسوم الاغراق سيلجأ المستوردون الي جلب كميات كبيرة من الحديد المستورد، مشيرا الي ان شركته توقفت تماما عن الاستيراد، بسبب وجود مخزون لدي المصانع المحلية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة