أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

انقسام في‮ »‬الحزب‮« ‬حول المراقبة الدولية للانتخابات


المال - خاص
 
يشهد الحزب الوطني، حالة من الانقسام بين قياداته حول ضرورة وجود رقابة دولية علي الانتخابات التشريعية المقبلة، حيث يري المؤيدون لوجود هذه الرقابة ان الحزب سيخوض الانتخابات بجدية ودون تزوير، وبالتالي فان الرقابة الدولية ستكون في صالحه، كما أنها ستؤدي الي توقف ادعاءات المعارضة بتزوير الانتخابات، بينما يري التيار المعارض ان الفكرة مرفوضة مبدئيا، لأنها تعد تدخلا في شئون مصر، فالانتخابات شأن داخلي بحت، وهي مفتوحة امام كل وسائل الاعلام..

 
وكان المفجر للجدل الاخير حول هذه القضية  هو مطالبة الدكتور حسام بدراوي عضو هيئة مكتب امانة السياسات بالحزب الوطني بضرورة وجود مراقبة دولية علي الانتخابات البرلمانية المقبلة، الأمر الذي اثار الجدل داخل الحزب حول المراقبة الدولية.
 
 من جهته أكد الدكتور حسام بدراوي، عضو هيئة مكتب امانة السياسات، ان ما يدور داخل الحزب حول الرقابة الدولية علي الانتخابات هو نقاش وليس انقساما، وبالفعل هناك اراء مختلفة في هذا الصدد، مشيرا الي انه دعا بالفعل الي ضرورة أن تكون هناك مراقبة دولية علي الانتخابات، و ذلك من أجل ضمان مصداقية نزاهة الانتخابات، وحتي لا يدعي احد ان الانتخابات مزورة، فهي خطوة مهمة لسد الزرائع وزيادة الطمأنينة وليس معني ذلك ان الانتخابات بدون الرقابة الدولية لن تكون نزيهة.  واشار بدراوي الي أن التشريعات والدستور كافيان لضمان نزاهة الانتخابات ولكن هناك اجراءات اخري تؤكد هذه النزاهة، مؤكدا ان ذلك لا يمثل أي مساس بالسيادة الوطنية، فكل الدول الكبري تدعو لمراقبة انتخاباتها، بل ان هناك مصريين شاركوا في الرقابة علي الانتخابات الامريكية.
 
بينما أكد الدكتور رابح رتيب بسطا ، عضو الامانة العامة، ان المراقبة الدولية للانتخابات أمر اختياري، ولايمكن لاحد ان يفرضه علي أي دولة، فهناك أدوات رقابة داخلية ابرزها الاشراف القضائي وعلانية الانتخابات امام جميع وسائل الاعلام، وهناك منظمات حقوق الانسان ومراكز حقوقية  مصرية  تراقب بالفعل، كما أن هناك لجنة عليا للانتخابات.
 
وأضاف بسطا : الحزب لا يري مشكلة في الرقابة الدولية علي الانتخابات ولكن ما هو المبرر لذلك، كما لا يمكن قياس تجربة دولة باخري ، فهناك انتخابات تجري في دول كثيرة اقر العالم بنزاهتها ، وتتم دون رقابة دولية.
 
 وأكد بسطا ان الحديث الذي يدور داخل الحزب ينحصر في كون المراقبة الدولية مجرد اجراء اضافي ووقائي وليس فرضا، ولكن هناك نسبة أكبر من الرافضين لانه رغم كل ما يتم يظل دائما هناك تشكيك في نزاهة أي انتخابات في العالم، وهو أمر طبيعي، ولكن العبرة في الحقائق، وعموما لم تعد للرقابة السياسية علي الانتخابات نفس الاهمية في ظل الثورة الاعلامية والفضائيات التي تكشف كل صغيرة وكبيرة امام العالم، فلم يعد هناك نظام قادر الان علي تزوير الانتخابات دون ان يفتضح هذا التزوير.
 
في حين رفض الدكتور محمد الغمراوي ، أمين الحزب الوطني بالقاهرة ، فكرة الرقابة الدولية علي الانتخابات في مصر ، مؤكدا انها تمثل انتهاكا للسيادة الداخلية وتدخلا في الشئون الداخلية، مشيرا الي ان ما يدور في الحزب حول هذه القضية مجرد نقاش يؤكد ديمقراطية الاختلاف داخل الحزب ، ولكن ما يطالب به البعض هو رقابة دولية لتأكيد ان الانتخابات نزيهة ، لسد الطريق علي من يدعون بعد كل موسم انتخابي ان الانتخابات كانت مزورة. واشار الغمراوي الي أن مصر بها واحد من اقدم البرلمانات في العالم ، بل نحن من كنا نراقب  علي انتخابات الدول ، مشيرا الي ان المطالبين بالمراقبة الدولية للانتخابات يريدون التشكيك في نزاهة الانتخابات وان الحزب الوطني اعلن موقفه من ذلك عدة مرات ، فالرقابة علي الانتخابات تستخدم كورقة سياسية لدي البعض ، ولكننا نثق في نزاهة القضاء المصري وحياديته وهو الذي يشرف علي الانتخابات ، ومعني وجود رقابة دولية علي الانتخابات أن تكون هناك رقابة علي القضاء المصري ذاته وليست الانتخابات فقط .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة