أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮ ‬السيارات الصغيرة تدعم‮ »‬سوزوكي و»ديهاتسو‮« ‬في مواجهة تراجع الأرباح


 إعداد ـ دعاء شاهين
 
اعلنت شركتا سوزوكي موتورز، وديهاتسو موتورز التابعتان لتويوتا عن تراجع ارباحهما للربع المالي الاول متأثرة بانخفاض مبيعاتهما من السيارات العائلية متوسطة الحجم وقوة الين الذي ساهم في تقليص حجم ارباحهما الخارجية.

 
واكدت سوزوكي ثاني اكبر مصنع للسيارات الصغيرة بعد ديهاتسو عن تراجع صافي ارباحها للربع المالي الاول بنحو %92 ليصل الي 2.14 مليار ين »22.6 مليون دولار« ورغم هذا التراجع في ارباح الشركتين فإن عدم اهتمامها بالاسواق الامريكية الرئيسية وتركيزها علي تصنيع السيارات الصغيرة ساعدها في دعم نتائج الارباح خلال الربع المالي الاول بعكس صافي الخسائر الضخمة التي حققتها شركات تصنيع السيارات الكبري.
 
كان انخفاض مبيعات السيارات اليابانية دون حساب السيارات الصغيرة قد سجل اقل معدل تراجع في شهر يوليو الماضي منذ بدء انكماش ثالث اكبر سوق للسيارات في العالم في اغسطس الماضي، حيث انخفض بنسبة %4.2 لتصل الي 289 الفا و927 سيارة في يوليو مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وفقا لرابطة وكلاء السيارات في اليابان.
 
ورغم ان شهر يوليو يعتبر امتدادا لسلسلة انخفاض مبيعات السيارات المستمرة علي مدار 12 شهرا فإن نسبة الانخفاض في يوليو تعد اقل بكثير مقارنة بيونيو والذي بلغت نسبة التراجع فيه %13.5.
 
وتراجعت مبيعات شركة سوزوكي بنحو %37 لتصل الي 577.14 مليار ين متأثرة بتدهور مبيعاتها في اليابان وشمال امريكا واوروبا.
 
واثر تراجع المبيعات في هذه المناطق بدوره علي النمو القوي الذي تتمتع به الشركة في الهند التي تشكل اكبر سوق لسوزوكي المستحوذة علي %50 من حجم السوق هناك.
 
ورغم تأثر سوزوكي بتداعيات الازمة والركود، فإنها اقل تضررا منها مقارنة بمعاناة منافسيها من خلال الدعم الذي تجده في مبيعات السيارات الصغيرة في السوق الهندية.
 
وتمتلك سوزوكي %54 في شركة ماروتي سوزوكي الهندية والتي تصنع نصف السيارات الموجودة بالهند.
 
وساهم انخفاض اسعار الفائدة في الهند وطرح شركة ماروتي لسيارتين جديدتين في العام الماضي في جذب المشترين، وهو ما ادي الي ارتفاع المبيعات في السوق الهندية بنحو %18 خلال الربع المالي الاول، كما ارتفعت مبيعات سوزوكي وحدها في الهند في الربع الاول بنحو %10 لتصل الي 197 الف سيارة.
 
وعلي النقيض انخفضت مبيعات سوزوكي في الولايات المتحدة بنحو %60 خلال الستة الاشهر الاولي من هذا العام.
 
وسجلت شركة ماروتي سوزوكي اكبر مصنع للسيارات في الهند ارتفاعا في صافي الارباح للربع الاول بنحو %25 وسط منافسة شرسة في السوق المحلية.
 
وطرحت شركة تاتا موتورز سيارتها نانو ارخص سيارة في العالم للبيع في يوليو الماضي كما تخطط كل من هوندا موتورز وفيات للتوسع في السوق الهندية.
 
واعلنت سوزوكي توقعاتها العام المالي الحالي بانخفاض في الارباح بنحو 5 مليارات ين بسبب تراجع المبيعات وقوة الين.
 
فقد حقق الين متوسط مكاسب امام الدولار يصل الي %7 خلال الربع المالي الاول مقارنة بالعام السابق وهو ما ادي الي تآكل حصيلة ارباح سوزوكي الخارجية حيث قلصت ارباح تشغيل الشركة بنحو 22 مليار ين.
 
وقالت شركة ديهاتسو اكبر مصنع للسيارات الصغيرة في اليابان إن صافي ارباحها انخفض بنحو %69 ليصل الي 3.55 مليار ين »37.5 مليون دولار« في الربع المالي المنتهي في يونيو الماضي مقارنة بالعام الماضي، كما تراجعت مبيعاتها بنسبة %20 لتصل الي 355.7 مليار ين في نفس الفترة.
 
ورفعت شركة ديهاتسو المتمركزة في »اوساكا ـ اليابان« من توقعاتها لارباح النصف المالي الاول من مليار الي 4 مليارات ين، حيث بدأت ثمار سياسات خفض التكاليف التي انتهجتها الشركة تظهر بشكل اسرع مما كان متوقعا، وقادت كل من شركتا تويوتا ومازدا انخفاض مبيعات السيارات اليابانية والذي بلغ %4.2 في الشهر الماضي، حيث تراجعت مبيعات تويوتا باستثناء الموديل ليكزس بنحو %3 لتصل الي 135 الفا و535 سيارة، كما انخفضت مبيعات مازدا بنسبة %13 لتصل الي 16 الفا و686 سيارة.
 
ويمثل هذا التراجع في مبيعات شهر يوليو اقل معدل انخفاض تشهده مبيعات السيارات منذ يوليو 2008، والفضل في ذلك يرجع الي اجراءات التحفيز الحكومية والتخفيضات الضريبية التي ساهمت في رفع مبيعات الموديل الجديد من السيارة بريوس التابعة لتويوتا وسيارة هوندا ذات الوقود المختلط.
 
ورغم برامج التحفيز والدور الذي قامت به في مساعدة شركات السيارات علي رفع مبيعاتها فإن مؤشرات الاقتصاد الكلي لا تبنئ بقرب تعافي الاسواق.
 
ولا يبدي المحللون الكثير من التفاؤل حول قرب تعافي السوق اليابانية بشكل حقيقي نظرا لمعاناة الطلب علي السيارات من قبل اندلاع الازمة العالمية والانخفاض المستمر فيه منذ عام 1990 وكذلك فإن توقعات البنك المركزي الياباني الصادرة الشهر الماضي تؤكد انكماش الاقتصاد خلال العام المالي بنحو %3.4 وارتفاع معدل البطالة الي اعلي مستوياته منذ 6 سنوات في شهر يونيو بالاضافة الي تهاوي اسعار المستهلك الي مستويات دنيا قياسية.
 
وتمثل هذه المؤشرات وغيرها دليلا واضحا علي ان الاقتصاد المحلي الياباني يعاني في شق طريقه نحو التعافي لتعاني شركات السيارات وسط ذلك خاصة الكبري منها، وان كانت بعض الشركات اليابانية تجد ضالتها في مبيعات موديلات معينة مثل السيارات الصغيرة او في بعض الاسواق النشطة مثل السوق الهندية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة