أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مرگــز تحديث الصناعة يواجه الأزمة العالمية بزيادة الخدمات


دعاء حسني - عمرو عبدالغفار
 
أكد عدد من مستثمري ومصدري القطاع الصناعي أنه بالرغم من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية التي أثرت سلباً في حجم الصادرات والتجارة البينية بين الدول وبعضها، فإن النصف الأول من العام الحالي شهد انخفاضاً محدوداً في حجم الصادرات الصناعية، وذلك نتيجة الخطط التي وضعتها الدولة، متمثلة في وزارة التجارة والصناعة ومركز تحديث الصناعة لدعم القدرات التصديرية لهم وتطوير المنتجات الصناعية بما يساعدها في تنمية قدرتها التنافسية في السوق العالمية.

 
 
ادهم نديم
يذكر أن حجم الصادرات الصناعية بلغ 46 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بـ51 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من عام 2008، وبزيادة تقترب من 2 مليون جنيه علي النصف الثاني من 2008، والتي بدأت فيها تداعيات الازمة.
 
أكد أدهم نديم، المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، أنه في ظل الازمة التي تمر بها اقتصادات العالم استطاع القطاع الصناعي أن تمثل حصصه التصديرية ما يقرب من %76.5 من إجمالي الصادرات المصرية المقدرة بـ75 مليار جنيه خلال السنوات الخمس الماضية، وأوضح أنه خلال النصف الاول من العام الحالي بلغت صادرات القطاع ما يقرب من 46 مليون جنيه، حيث بلغت قيمة الصادرات نحو 6.8 مليون جنيه في شهر يناير 2009 ووصلت إلي 8.7 مليون جنيه خلال شهر يونيو.
 
ولفت إلي أن الاحصائيات تشير الي مدي قوة الاداء الصناعي خلال الازمة العالمية معتبراً القطاع الصناعي أبرز القطاعات التي تعمل علي رفع اداء معدلات النمو في مصر وأوضح أن أبرز أهداف مركز تحديث الصناعة هو العمل علي زيادة الصادرات الصناعية وتحفيز أدائها في خطة المركز للعام 2010-2009 من خلال عدة آليات أهمها تفعيل برامج التمويل وزيادة الدعم للمنشآت الصغيرة والتجمعات الصناعية، بالاضافة الي آليات الترويج للمنتجات المصرية وتسويقها من خلال المعارض الداخلية والخارجية.
 
وأوضح نديم أن حجم استثمارات المشروعات الصناعية يقدر بـ163 مليار جنيه وتوفر ما يقرب من 843 ألف فرصة عمل، مؤكداً أن المركز يحاول تقديم المساندة لجميع الشركات والمؤسسات الصناعية وتحديد احتياجاتها والعمل علي تطوير الأداء الصناعي من خلال نقل التكنولوجيا بهدف زيادة الإنتاجية والقدرة التنافسية سواء في السوق المحلية أو الخارجية.
 
من جانبه أشار محمد مؤمن، عضو المجلس التصديري للصناعات الغذائية، إلي أنه فيما يتعلق بصادرات القطاع الغذائي فإنها شهدت نمواً كبيراً من حيث الكم المصدر إلا أن القيمة الاجمالية التي تم التصدير بها انخفضت بسبب انخفاض الاسعار بسبب تأثيرات الازمة العالمية.
 
ولفت إلي أن الدعم الذي يتلقاه المصدرون الصناعيون من مركز تحديث الصناعة يفيد المصدرين كثيرا ولكن بصورة غير مباشرة، حيث يقدم المركز برامج تدريبية تهدف الي تقليل تكلفة الانتاج أو تحسين من جودة المنتجات كما يتم استقدام خبراء أجانب مما يسهم في تحسين جودة الصادرات المصرية في الاسواق الخارجية.
 
وتوقع مؤمن حدوث انخفاض في حجم صادرات الصناعات الغذائية بنهاية العام الحالي بنسبة تصل إلي %20 من القيمة المستهدفة لصادرات الصناعات الغذائية والتي كان متوقعاً أن تصل إلي 8 مليارات جنيه بنهاية العام الحالي.
 
وطالب بزيادة الدعم الموجه للمصدرين للارتقاء بقيمة وحجم التصدير وفتح مزيد من الاسواق أمام المنتجات المصرية في الاسواق الخارجية حتي تستطيع تحمل المنافسة الشديدة التي تتعرض لها من منتجات الدول الاخري.
 
من جانبه أكد نادر علام، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للمستثمرين، أن نسبة التصدير الصناعي علي الرغم من كونها تشهد تحسناً عن الاعوام السابقة فإن حجم الصادرات الصناعية لا يزال أقل من العديد في الدول الاخري.
 
وطالب بوجود آليات تنظيمية لأداء المجتمع الصناعي بصفة خاصة من خلال تفعيل نظم الشفافية والافصاح عن الانشطة التي تزاولها كل منشأة واحتياجاتها بما يوفر المعلومات اللازمة للخطط التي يمكن استغلالها في الارتقاء بالانتاج الصناعي وزيادة حجم الصادرات الصناعية وجذب الاستثمارات المصرية في القطاع.
 
وقال حمدي البرغوت، مستشار خدمات النقل في غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، إن القطاع التكنولوجي حظي مؤخراً باهتمام من مركز تحديث الصناعة من خلال توفير عدد من الدورات التدريبية للعاملين بقطاع النقل بالاضافة الي استقطاب خبراء من الخارج لبعض الشركات.
 
من جانب آخر أكد المهندس محمد حنفي، مدير غرفة الصناعات المعدنية، أن هناك عدداً من البرامج التي يوفرها مركز تحديث الصناعة ،منها الدورات التدريبية للعاملين بالشركات اعضاء الغرف الصناعية بالاتحاد وعدداً من خطوط التمويل لشراء خطوط إنتاج جديدة بنسبة مساهمة تبدأ من %20، بالاضافة الي استقدام خبرات أجنبية.
 
وأوضح أن المركز يضع المؤسسات المتوسطة والصغيرة في أولي اهتماماته ويخصص معظم برامج التمويل للصناعات الأقل استهلاكاً للطاقة، لافتاً إلي أن الشركات كثيفة الاستهلاك للطاقة مثل الصناعات المعدنية تقتصر الخدمات التي يحصلون عليها من المركز علي التدريب واستقدام خبرات، بينما تتمتع الصناعات الأخري بكامل خدمات مركز تحديث الصناعة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة