أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

خبراء يحذرون من غرق 30% من أراضى الدلتا عام 2030


أ ش أ:

حذر المشاركون فى مؤتمر مستقبل المياه فى مصر والاستثمار فى دول حوض النيل بجمعية رجال الأعمال المصريين اليوم، من غرق 30% من أراضي الدلتا عام 2030 بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض نتيجة التغيرات المناخية، مما يهدد الرقعة الزراعية بمصر خلال الفترة المقبلة.

 
محمود أبوزيد
وقال الدكتور على القريعي رئيس لجنة البيئة بالجمعية إن أهم التحديات التي تواجه مصر خلال الفترة المقبلة هي التغير المناخي وارتفاع منسوب المياه في البحر المتوسط نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري مما يهدد 30% من أراضي الدلتا بالغرق، فضلا عن الهجمة الشرسة على الأراضي الزراعية وزيادة البناء عليها فى أعقاب الانفلات الأمنى لثورة يناير.

وأضاف أن الرقعة الزراعية بمصر مهددة أيضا بزيادة نسبة الأملاح للمياه الجوفية مما يعد كارثة وتحدى حقيقى لابد من مواجهته.

من جانبه أكد الدكتور محمود أبوزيد وزير الموارد المائيه والري الأسبق ورئيس المجلس العربى للمياه أن 14% من المياه فى مصر تخصص لقطاع الزراعة، فيما تستهلك الصناعة نحو 30% من والخدمات الأخرى نحو 56% ، لافتا إلى أن مصر تحت حد الفقر المائى بنحو 650 متر مكب لكل فرد، بينما الحد العالمى 1000 متر مكعب للفرد الواحد.

وأشار إلى أن نهر النيل يعاني من التلوث سواء الصناعي أو الصرف الصحى، وخاصة مصرف الرهاوي بالجيزة والذي أثر سلبيا على الثروة السمكية.

وأوضح أن مياه الصرف الصحي يجري معالجتها واستخدامها كمياه للشرب في بعض البلاد مثل سنغافورة، كذلك تعتمد الزراعة فى إسرائيل بالكامل على مياه الصرف الصحى المعاد معالجتها والتى تصل إلى نحو 2 مليار متر مكعب.

وأكد أن درجة حرارة الكرة الأرضية سترتفع بنحو 5ر4 إلى 5 درجات في المستقبل مما سيؤدى إلى تغيرات حقيقية فى هضبة أثيوبيا والهضبة الاستوائية، وينذر بخطر حقيقى.

وفي سياق متصل قال أحمد بهاء الدين رئيس قطاع مياه النيل بوزارة الموارد المائية والري إن مصر اشتركت مع السودان في إقامة خزان مياه في الثلاثنيات، بالإضافة إلى خزان آخر مع أوغندا باستثمارات كبيرة تجاوزت 20 مليون دولار حيث تم توقيع المرحلة الرابعة من المشروع خلال شهر يناير الماضي باستثمارات 2 مليون دولار، إلى جانب توقيع الإتفاق على الاستخدام المشترك لمياه النيل.

وأوضح أن التعاون الثنائي أحد وسائل التواصل مع دول حوض النيل وأهم المحاور الأساسية في السياسة المصرية مع دول حوض النيل، لافتا إلى أن الأمطار التي تتساقط على نهر النيل تقدر بنحو 1660 مليار متر مكعب ونصيب مصر 3% فقط من هذه الكمية.

وتابع أن أهم أهداف التعاون الثنائي مع دول حوض النيل هو تعزيز العلاقات وجذب المزيد من الاستثمارات والاستفادة من الخبرات المشتركة.

من جانبه، قال السيد فليفل عميد معهد البحوث والدراسات الإفريقية الأسبق إن التاريخ السياسي المصري يبرز من دافعوا عن نهر النيل أو تجاهلوه، مؤكدا أن النهر محور مركزي في حياة المصريين، ولابد من الدفاع عنه والحفاظ عليه.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة