أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جامعة أهلية بالعبور بمساهمات شعبية ودعم رجال الأعمال


كتب ــ أيمن صالح:
 
خصصت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة 200 فدان من الأراضي داخل مدينة العبور لتحالف مكون من عدد من رجال الأعمال والمستثمرين ومحافظة القليوبية لإقامة جامعة أهلية جديدة تضاهي الجامعات العالمية من حيث مستوي التعليم وجودته.

 
قال مصطفي السلاب، رئيس جمعية مستثمري العبور، إن المشروع الذي تم إعداده بين مدينة العبور ومحافظة القليوبية يهدف إلي إنشاء أول جامعة مصرية أهلية بنظام المساهمة الشعبية بواقع سهم لكل مواطن، لافتاً إلي أن المشروع قدر قيمة السهم لتتراوح بين 3 و5 جنيهات، علي أن تبدأ الإنشاءات الفعلية لإقامة الجامعة خلال الأشهر القليلة المقبلة لتدخل الخدمة خلال العام الدراسي 2012-2011 بثلاث كليات بشكل مبدئي، وتم إعداد فريق من خبراء التعليم وسوق العمل لتحديد الكليات الثلاث التي سيتم البدء بها ضمن مشروع إقامة جامعة متكاملة.
 
وأضاف السلاب أن عدداً كبيراً من المستثمرين بالعبور رحبوا بفكرة إقامة مثل هذه الجامعة وأكدوا ضرورة المشاركة في رأسمالها عن طريق التبرع أو المشاركة بشراء أسهم بما يخدم جودة التعليم ليجاري التقدم السريع الذي تشهده سوق العمل.
 
من جانبه أكد اللواء عبد الغفار يوسف مستشار محافظ القليوبية أن المحافظة عندما طرحت المشروع بالتعاون مع جمعية مستثمري العبور، أكدت ضرورة ربط التعليم بسوق العمل وتجويد مستوي التعليم، مشيراً إلي أن الجامعة ستدخل الخدمة خلال عامين ولن تكون مقصورة علي أبناء المحافظة فقط، وجارية الآن دراسة توسيع قاعدة الكليات التي ترغب المحافظة، في البدء بها لتصل بعد عامين من التشغيل إلي 10 كليات بشرط أن تكون وثيقة الصلة بسوق العمل المحلية، واعتبر يوسف إنشاء الجامعة محاولة للحد من ظاهرة جلب الخبراء الأجانب التي تلجأ بعض الشركات إلي الاستعانة بهم أو تحويل أموال دعم مركز تحديث الصناعة إلي أجور لهؤلاء الخبراء.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة