أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الفيديو گليب يشعل‮ ‬غضبة فنانات الجيل القديم


كتب - أحمد يوسف:
 
منذ شهر تقريباً قدمت الفنانة الكبيرة فاتن حمامة شكوي للدكتور أشرف زكي نقيب الممثلين أعربت فيها عن استيائها الشديد من تركيب أغان لمطربين جدد علي أفلامها، وقالت إنها تشعر بالإهانة لأنها تبدو في الفيديو كليب اشبه بالموديل أمام المطرب، ووعد أشرف زكي بإنذار شديد اللهجة للفضائيات العربية التي تقوم بمثل هذه الأفعال، وفي حال عدم الاستجابة ووقف عرض هذه الأغاني فسوف يلجأ للقضاء، ولكن مرت الأيام ولم يتخذ النقيب أي إجراء.

 
ولكن القضية اشتعلت من جديد مؤخراً بسبب تدخل الفنانة الكبيرة هند رستم، حيث فوجئت بتركيب عدد من الأغاني لمطربين من لبنان ومصر علي مجموعة من أفلامها القديمة مثل »الخروج من الجنة« أمام فريد الأطرش، و»باب الحديد« أمام يوسف شاهين، وقالت: من العيب أن تحولنا الفضائيات إلي مجموعة من الموديل بعد كل هذا العمر وبعد هذا التاريخ الكبير، وقررت هند رستم اللجوء للقضاء بعدما تأكدت أن فاتن حمامة سبق أن اشتكت من هذا الأمر ولم يحدث شيء.
 
وأقامت هند رستم دعاوي قضائية ضد »روتانا« والـ»art « طالبت فيها بوقف عرض أفلامها في شكل فيديو كليب وتعويض عن الإهانة التي لحقت بتاريخها.
 
حول القضية قالت الفنانة الكبيرة هند رستم لـ»المال«: فوجئت أثناء متابعة الفضائيات بعرض أغان لمطربين بلا قيمة أو وزن مصحوبة بمشاهد من أفضل أفلامي القديمة، الأمر الذي أصابني بالضيق وجعلني أشعر بالإهانة، فياله من شيء مؤسف أن تري فيلما عظيما يتحول إلي كليب مبتور لفنان لا يتمتع بالموهبة، وعندما سألت أكد لي أحد أصدقائي أن الفنانة الكبيرة فاتن حمامة كانت قد اشتكت من هذا التصرف، وأن شكوتها ذهبت أدراج الرياح، وأوضحت هند رستم أنه عندما علمت بأن الأفلام ملك لهذه القنوات قلت، ولكن ليس من حقها أن تشوه هذه الأفلام، وعليها أن تعرضها كما هي، ولم أجد أمامي سبيلاً إلا اللجوء للقضاء بحثا عن حل يعيد لي حقي المسلوب.
 
وكعادتها دائما جاء رد فعل الفنانة الكبيرة مريم فخر الدين، مخالفاً ومغايراً لرأي ووجهة نظر فاتن حمامة وهند رستم حيث قالت: لا توجد مشكلة بل علي العكس فكلما رأيت مشاهد من أفلامي مصاحبة لمطرب من الموجودين علي الساحة الغنائية أشعر بقيمتي، وأنا لا أجد مبرراً أو سبباً لثورة هند رستم وغضب فاتن حمامة، خاصة أنني امتلك تاريخا كبيرا مثلهما ولا أشعر بالإهانة، بل إنني اعتبر ما يحدث أمراً لطيفاً ويستحق الشكر لأن هذا الجيل يتذكرنا ويقر رسميا بأننا الأفضل من حيث الرومانسية والشياكة والجمال.
 
وأضافة مريم فخر الدين يجب توجيه الشكر للذين قاموا بذلك لاتهامهم بالتعدي علي حقوق الماضي، لأن الماضي إذا غاب عن الحاضر يكون بلا قيمة ويظل حبيس القاع، فتحية لكل شخص يهوي التنقيب عن الماضي وإلقاء الضوء علي أفضل ما فيه.
 
وعلقت الفنانة الكبيرة نادية لطفي علي هذه القضية قائلة: إن ما تمارسه الفضائيات العربية بشأن تحويل الأفلام إلي أغاني فيديو كليب يعد بمثابة جريمة تستوجب العقاب فهو يعد إهانة لزمن جميل مضي، مطالبة نقيب الممثلين بالتدخل لحماية تاريخها وتاريخ بنات جيلها من التشويه المتعمد.
 
وقال الدكتور أشرف زكي، إنه سبق ان اشتكت فاتن حمامة، وأنه اجري اتصالاً بأصحاب القنوات الفضائية التي قامت بهذا التصرف، ووعدوني بتصحيح الأخطاء، ولكن - وبكل اسف - لم يحدث أي شيء، مؤكداً أن هذا سيدفعه دفعا قويا للجوء للقضاء بحثا عن طريق لحماية ماضي وتاريخ الفنانين الكبار من التشويه المتعمد، وأنه لابد من قرار ملزم لأصحاب القنوات الفضائية يجبرهم علي عرض الأفلام كما هي، وعدم المساس بها واختزالها في شكل فيديو كليب من شأنه أن يفقد الفيلم مضمونه وقيمته.
 
وعلق الناقد الكبير محمود قاسم علي الموضوع قائلاً: إن ما حدث أمر طبيعي لأننا فرطنا في تاريخنا الفني الكبير ولم نحترم قدر ومكانة نجومنا، وبالتالي تأتي محاولات التصحيح ومساعي تدارك الأخطاء عقيمة وغير مفيدة بالمرة.
 
وأوضح قاسم أن تحويل الأفلام القديمة إلي أغاني فيديو كليب أمر لا يقل عن جريمة، ولابد من تضافر جهود وزير الثقافة ونقيب الممثلين والفنانين المضارين لحماية تراثنا ومجدنا الفني من محاولات التشويه وطمس الهوية التي تقودها وتتبناها دول الخليج ضد فننا وتاريخنا المصري.
 
وأكد الفنان محمود ياسين، أن ما يحدث يعد محاولة للقضاء علي تاريخنا، وأن الأمر يستوجب المحاسبة والمساءلة لكل من فرط في تراثنا، وكل من تآمر علي تاريخ نجومنا الكبار، وسوف اضم صوتي إلي الفنانة هند رستم التي تتبني حملة ضد الفضائيات التي تسرق الفن المصري وتتعمد تفريغه من مضمونه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة