أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الصراع علي دائرة القناطر الخيرية بروفة للانتخابات القادمة


مجاهد مليجي
 
اعلن وزير الداخلية اللواء حبيب العادلي اجراء الانتخابات في دائرة القناطر الخيرية غداً الاربعاء، بعد توقف دام 4 سنوات منذ عام 2005، حيث اعلن حصول ناصر الحافي المحامي ومرشح الاخوان في الجولة الاولي بشكل رسمي انذاك علي 31 الف صوت مقابل 11 الفاً لمرشح الوطني المنافس منصور عامر علي مقعد الفئات في الدائرة، ولكن قبل اقرار النتيجة والاعادة للجولة الثانية صدر قرار الداخلية بوقف الانتخابات في الدائرة حتي اليوم ؛ الامر الذي يؤكد ان المواجهة المنتظرة بين الاخوان والوطني في الدائرة ربما ترسم ملامح سيناريو الانتخابات المقبلة خلال 2010 وموقف الاخوان منها، حيث تعتبر تلك الانتخابات بالون اختبار يتم علي اساسها أن يقرر الاخوان كيفية التعامل مع الانتخابات المقبلة.

 
بداية انتقد ناصر الحافي، مرشح الاخوان في دائرة القناطر الخيرية، انعدام مظاهر الشفافية في الانتخابات وخاصة ان ابناء الدائرة لا يعرفون شيئا عن الانتخابات، نظرا لعدم وجود منافسة بين المرشحين او دعاية انتخابية، مؤكدا انه قد حصل علي 31 الف صوت مقابل 11 الفا لمرشح الحزب الوطني وفق النتيجة المعلنة رسميا ؛ ولكن بعد مرور 4 سنوات يصعب تحقيق تلك النتائج، متوقعا ان تحسم النتيجة لصالح مرشح الحزب الوطني.
 
واضاف »الحافي« ان انتخابات دائرة القناطر سوف تكون بالون اختبار للانتخابات البرلمانية المقبلة، لاسيما في ظل انعدام الاشراف القضائي، كما انها ستكون مرحلة واحدة وليست ثلاث مراحل،وسيتم حسمها من الجولة الأولي، مشيرا الي ان المحافظ اجتمع بالمرشحين المنافسين وتم تنازل 17 منهم عن الانتخابات، ولم يتبق سوي مرشح الاخوان وثلاثة اخرين الي جانب مرشح الوطني رجل الاعمال منصور عامر صاحب احدي القري السياحية بالعين السخنة.
 
من جانبه قلل الدكتور جهاد عودة، عضو الحزب الوطني الديمقراطي، من تاثير تلك الاتهامات، مؤكدا ان مرشح الاخوان ليس امامه الا الهجوم علي الحزب الوطني ومرشحه المنافس القوي والخصم اللدود علي الحلبة السياسية، وذلك لتبرير فشل الاخوان في استمرار خداع الجماهير التي تمتاز بحس سياسي كبير.
 
واضاف »عودة« ان الناخبين يدركون ان مرشح الاخوان لن يفيد الدائرة ولن يحقق طموحاتهم، الي جانب ان ممارسات الاخوان المسلمين باتت مكشوفة للجميع واتباعهم سياسة اللعب علي المشاعر الدينية، وهو ما يقلل من فرص نجاح مرشحهم في الدائرة.
 
بينما اشار الدكتور نبيل عبد الفتاح، المتخصص في شئون الحركات الإسلامية بمركز الأهرام الاستراتيجي، الي ان تجميد الانتخابات في هذه الدائرة لمدة 4 سنوات يعكس العطب الذي اصاب جدار النظام السياسي وادارته للانتخابات، مؤكدا ان فتح الباب لاجراء تلك الانتخابات ما هو الا اختبار مسبق لمدي قدرة مرشحي الحزب الوطني والاخوان علي عمليات الحشد والمجابهة التي سوف تماثل الانتخابات المقبلة.
 
وقال عبد الفتاح، إن تلك الانتخابات سوف تساهم في اظهار قدرات كل طرف علي الحشد والتعبئة والتكتيك وطريقة التاثير علي الجماعة الناخبة، بالرغم من ان المدة المتبقية علي حل المجلس اقل من عام، فإن كلا الطرفين سوف يمارسان اساليب الغواية والتاثير والحشد، موضحا ان هذه الانتخابات سوف تبرز كيفية تعامل الاجهزة الرقابية والادارية مع الانتخابات، متوقعا ان يستخدم الحزب الوطني اساليب ابعاد الناخبين المؤيدين للاخوان عن الوصول الي صناديق الاقتراع وتفتيت هذه القاعدة بينما تسعي جماعة الاخوان من خلال الانتخابات لاثبات وجودها علي الساحة.
 
ولم يستبعد »عبدالفتاح« ان تمر الانتخابات في تلك الدائرة بهدوء، لاسيما ان هناك حالة من اليأس قد تسللت لمؤيدي الجماعة بعد تجارب المحليات والشوري، فضلا عن رغبة جماعة الاخوان في تهدئة الاجواء لاظهار حسن النوايا بهدف تخفيف الضغوط الامنية عليهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة