أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

آليات جديدة بـ‮ »‬الوطني‮« ‬لاختيار مرشحيه في الانتخابات التشريعية


محمد القشلان
 
لا حديث في الحزب الوطني الديمقراطي يعلو فوق صوت آليات اختيار مرشحيه في الانتخابات التشريعية المقبلة، حيث يتباري النواب الحاليون وراغبو الترشيح في الوصول لمتخذي القرار داخل الحزب، وعلي اثر هذا السباق المحتدم يغلب علي كواليس الحزب اجراء استطلاعات الرأي في الدوائر الانتخابية وإعداد آليات جديدة للاختيار، خاصة ان الحزب يعاني من ازمة في المجمعات الانتخابية - وهي وسيلة لاختيار المرشحين لم ينفذها الحزب في الانتخابات البرلمانية الماضية بل تم تجريبها في انتخابات التجديد النصفي للشوري وانتخابات المجالس الشعبية المحلية _ وذلك لان النظام الاساسي للحزب لم ينص علي وجود المجمعات، وهو ما يمثل ازمة نظرا لان تشكيل تلك المجمعات كان باغلبية النواب البرلمانيين، وبالتالي يصعب ان يكون آلية اختيار المرشحين المقبلين، لان الآلية الحالية تجعل من النواب الخصم والحكم في ذات الوقت، لذلك يتجه الحزب الوطني الي اعادة تشكيل المجمعات الانتخابية وإقرارها في المؤتمر السنوي الذي سوف يعقد خلال نوفمبر المقبل، وكذلك استحداث آلية توافقية جديدة وهي المنتديات التنظيمية.

 
حول هذه الآليات وسبل اختيار الحزب لمرشحيه في الانتخابات التشريعية القادمة قال الدكتور جمال السعيد، عضو أمانة السياسات بالحزب الوطني وأمين التنظيم في القاهرة، أن العام المقبل سوف يشهد الانتخابات التشريعية _ سواء التجديد النصفي مجلس الشوري في ابريل او انتخابات مجلس الشعب في نوفمبر2010، لذلك سوف يسعي الحزب الوطني لاعادة تشكيل المجمعات الانتخابية لتضم اعضاء تنظيميين جدد واعضاء المجالس الشعبية الذين لن يدخلوا الانتخابات التشريعية _ ليكون عضو المجمع من غير المرشحين للانتخابات- وكذلك أمناء الوحدة الحزبية والأمناء المساعدون وأمين القسم او المركز وهيئة مكتبه وأمين المحافظة وهيئة مكتبها، إضافة الي نائب الدائرة، علي ان يكون الاختيار بالطريقة التبادلية بحيث يتم اختيار اعضاء الشعب ضمن المجمع اثناء انتخابات الشوري، ويكون اعضاء الشوري في المجمع اثناء انتخابات مجلس الشعب.
 
واشار السعيد إلي أن اسلوب المجمعات الانتخابية لم يتم العمل به في انتخابات مجلس الشعب السابقة لكن تم تجريبه في انتخابات التجديد النصفي الاخيرة للشوري، وسوف ينفذ في الانتخابات المقبلة، ولكن مع اضافة بعض الآليات التوافقية للتنسيق بين الاعضاء، ومنها المنتديات التنظيمية التي سوف تحول دون خوض عضوين للانتخابات عن نفس الدائرة، علي ان تخضع تلك المنتديات لاشراف امانة التنظيم، لحسم النزاعات المتوقعة في هذا الشأن، واعتبار ان هيئة مكتب الحزب هي التي تقر الاختيارات في صورتها النهائية.
 
ومن جانبه أكد المستشار محمد عامر، عضو الهيئة البرلمانية للحزب الوطني والمجلس الاعلي للسياسات، أن اختيار المرشحين في الحزب الوطني يتم عبر آليات معروفة، موضحا ان الهدف من اعادة تشكيل المجمعات الانتخابية هو تحقيق مبدأ حيادية الاختيار لتشكيل الاعضاء من الأمناء الجدد الذين تم تصعيدهم من خلال الانتخابات الداخلية علي مستوي الوحدات الحزبية، وذلك ليكون تشكيل المجمع في كل انحاء الجمهورية وعبر تصويت علني داخل المجمع.
 
وأوضح عامر أن التنافس بين النواب للترشيح علي قائمة الحزب بدأ يحتدم حاليا، مؤكدا ان تلك الآليات المستحدثة سوف تتصدي للصراعات بين المرشحين، لاسيما وانها تعمل وفق قواعد محددة ،منها التصويت والتقارير الحزبية واستطلاعات الرأي وهي العوامل التي سوف تؤخذ في الاعتبار اثناء الاختيار.
 
ومن جانبه قال الدكتور جلال البنداري، خبير الشئون البرلمانية، إن اسلوب المجمع الانتخابي لاختيار المرشحين في الانتخابات البرلمانية هو آلية متبعة في معظم دول العالم خلال الانتخابات البرلمانية، ولكنها تكون تصاعدية علي المستوي الجغرافي ولا تتم دفعة واحدة، كما هو الحال بالحزب الوطني، كما ان المجمعات الانتخابية يكون قرارها نهائياً وتكون ممثلة لكل الاقاليم الجغرافية، ولكن في حالة الحزب الوطني فان قرار المجمع يكون غير نهائي، والقرار يكون لهيئة المكتب، بالاضافة الي ان النواب يظلون اعضاء في المجمع حتي مع التشكيل الجديد، لكن يجب ان يكونوا من الاعضاء التنظيميين واعضاء المجالس المحلية المنتخبين، اما المنتديات التنظيمية فهي لا تعتبر آلية بل أشبه بجلسات التوافق يتم فيها الاختيار بالتزكية للحد من صراعات الاعضاء علي الترشيح للانتخابات، وبالتالي فهي ليست آلية حقيقية وإن كانت خطوة جيدة نحو اختيار أكثر ديمقراطية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة