أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الأزمة الاقتصادية تهدد بتأجيل مباريات كرة القدم الأرجنتينية


خالد بدر الدين
 
ازداد التوتر مؤخراً بين الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم وشبكات التليفزيون مع اقتراب موعد المباريات الافتتاحية للموسم المقبل، الذي يبدأ يوم الرابع عشر من الشهر الحالي، حيث تعاني كبري النوادي الأرجنتينية من ديون تقدر بحوالي 300 مليون دولار، ويرفض المسئولون في الشبكات التليفزيونية الأرجنتينية رفع حصة النوادي عن 240 مليون دولار نظير حقوق بث المباريات.

 
وأفادت صحيفة »فاينانشيال تايمز« بأن خوليو جروندونا، رئيس الاتحاد هدد بتأجيل بدء الموسم الكروي مالم توافق الشبكات التليفزيونية علي رفع حصة النوادي إلي 720 مليون دولار، خاصة أن حقوق بث المباريات تقل كثيرا عن قيمتها الحقيقية، حيث تتم المحاسبة علي أساس عرض المباراة لمرة واحدة -فقط- في حين المباريات تعرض مسجلة بعد ذلك عدة مرات خلال الأسبوع علي القنوات المختلفة ومن العديد من البرامج الرياضية.

 
وتعرض شركات التليفزيون حلاً بديلاً للمشكلة القائمة بينها وبين اتحاد الكرة الأرجنتيني، حيث تقدم للنوادي 40 مليون دولار دفعة مقدماً لمساعدتها علي سداد ديونها، غير أن رئيس الاتحاد رفض الاقتراح، واعتبره مجرد غطاء لإخفاء المشكلة الحقيقية.

 
وشعر الجمهور الأرجنتيني بالغضب من قرار الموسم المقبل، لا سيما أنه يؤكد أنه يدفع ثمناً أكثر من المتوسط العالمي لمشاهدة النوادي التي يفضلونها ولذلك يطالب التليفزيون الأرجنتيني برفع المبلغ الذي يريد الاتحاد الحصول عليه.

 
ويري خوليو جروندونا، أن رفع رسوم الاشتراك الشهري بحوالي 12 بيزو ليصل إلي 3.14 دولار لن يشكل عبئاً علي المشاهدين ولا علي شبكات التليفزيون وسيكون كافياً لمساندة النوادي علي دفع ديونها.

 
وقد امتدت الأزمة المالية العالمية التي أدت إلي خسائر فادحة في جميع القطاعات الاقتصادية إلي نوادي كرة القدم الأوروبية المشهورة بإيراداتها المرتفعة نظراً للإقبال الجماهيري علي هذه اللعبة الجذابة، حيث تضخمت ديون أقوي خمسة نواد أوروبية لتتجاوز ملياري جنيه استرليني نهاية النصف الثاني من العام الحالي، بينما يتوقع البعض أن تتوقف إيراداتها عند 1150 مليون جنيه استرليني وربما أقل من ذلك نهاية عام 2009.

 
وعلي سبيل المثال يعاني نادي »شيلسي« البريطاني من ديون تقدر بحوالي 710 ملايين جنيه استرليني، و»ريال مدريد« الإسباني بنحو 496 مليون جنيه استرليني، في حين أن اجمالي الإيرادات السنوية لكل منهما تقدر بحوالي 311 مليون جنيه استرليني، و213.6 مليون جنيه استرليني علي التوالي.

 
واذا كانت النوادي الأوروبية تشهد اقبالاً من جماهير كرة القدم وتحقق إيرادات مرتفعة من الإعلانات التليفزيونية والإعلانات علي الملابس الرياضية التي يرتديها اللاعبون، إلا أن هذه النوادي تدفع مبالغ طائلة لشراء اللاعبين الموهوبين مثل سيرجيو اجيرو حفيد اللاعب الأرجنتيني المعروف مارادونا، حيث وصل سعره إلي 35 مليون دولار هذا العام رغم أن عمره لا يتجاوز الـ21 عاماً.

 
ويقول فلوزتينو بيرير، رئيس نادي »ريال مدريد«، إنه ينوي بيع جميع اللاعبين الهولنديين الذين اشترتهم الإدارة السابقة للنادي، ويعتزم انفاق 300 مليون يورو هذا العام علي شراء لاعبين جدد من أمريكا اللاتينية بصفة خاصة، وكذلك من البرتغال المشهورة باللاعبين الموهوبين مثل يوزيبيو، وفيجو، وكريستيانو رونالدو.

 
ولم تشهد صفقات انتقال لاعبي كرة القدم بين النوادي العالمية هذا الانتعاش الهائل الذي شهدته السنوات الأخيرة، حيث بلغ اجمالي أكبر عشر صفقات لشراء هؤلاء اللاعبين أكثر من 495 مليون يورو خلال الفترة من عام 2000 إلي العام الحالي، وهو أكبر مبلغ تحققه هذه الصفقات في تاريخ كرة القدم في العالم.

 
وذكرت صحيفة »لوفيجارو« الفرنسية، أن اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو بات أغلي لاعب في العالم بعد الصفقة التي سجلها خلال يونيو الماضي عندما انتقل من نادي »مانشستر يونايتد الإنجليزي إلي نادي »ريال مدريد« الإسباني بمبلغ 93 مليون يورو علي أن يصل إجمالي راتبه بعد انتهاء هذا العقد الذي يستغرق ست سنوات اعتباراً من الآن حوالي 187 مليون جنيه استرليني.

 
وكان الجزائري زين الدين زيدان أغلي لاعب في العالم منذ عام 2001، عندما وقع عقد انتقاله من نادي »يوفنتوس توريم« الإيطالي إلي نادي »ريال مدريد« الإسباني بمبلغ 75 مليون يورو، مما جعله يحتل المركز الثاني في تاريخ كرة القدم حتي الآن.

 
وظهر في المركز الثالث اللاعب البرازيلي كاكا الذي انتقل هذا العام أيضاً من نادي »ايه سي ميلانو« الإيطالي إلي نادي »ريال مدريد« بمبلغ يتجاوز 67 مليون يورو ليصل إجمالي إيراداته بعد اللعب لمدة ست سنوات -وهي مدة العقد الذي وقعه هذا العام- إلي حوالي أكثر من 86 مليون جنيه استرليني.

 
ورغم أن الأزمة المالية بدأت منذ أغسطس 2007 ومازالت حتي الآن وربما تمتد بعد ذلك فإن العامين الماضيين لم يشهدا أي صفقات كبيرة لشراء لاعبي كرة القدم، غير أن العام الحالي سجل أكبر صفقتين بلغ مجموع قيمتهما أكثر من 154 مليون يورو دفعها »ريال مدريد« وحده للحصول علي رونالدو، وكاكا، مما يدل علي أن الأزمة المالية العالمية أوشكت علي الانتهاء بعد ظهور بوادر أخري مثل استعادة الثقة للمستهلكين في العديد من الدول.

 
وانتعشت حركة انتقالات اللاعبين منذ بداية القرن الحالي، حيث شهد عام 2000 صفقات كبري منها انتقال اللاعب البرتغالي لويس فيجو من »FC « برشلونة إلي »ريال مدريد« بمبلغ 61.7 مليون دولار، وكريسبو الأرجنتيني الذي تركه نادي »بارما« مقابل 56.4 مليون يورو لنادي »لازيو« روما.

 
وبخلاف صفقة زيدان عام 2001 سجل أيضاً هذا العام صفقة انتقال اللاعب الإيطالي جانلويجي بيفون من نادي »بارما« إلي نادي »يوفونتوستورين« بمبلغ 53.3 مليون يورو، وكذلك صفقة شراء »مانشستر يونايتد« اللاعب الأرجنتيني خوان سيبا ستيان فيرون بمبلغ 46 مليون يورو من نادي »لازيو« روما.

 
وكانت الصفقة الوحيدة الكبري التي شهدها عام 2002 هي انتقال اللاعب البرازيلي المشهور رونالدو من نادي »انتر ميلانو« إلي »ريال مدريد« بمبلغ تجاوز 45 مليون يورو، ثم توقفت هذه الصفقات طوال الأعوام الثلاثة التالية.

 
ويبدو أن »ريال مدريد« الذي يعد أغني ناد في العالم لم يسمع بالركود الحاد الذي يعصف باقتصادات دول العالم منذ حوالي سنتين، فقد اشتري وحده هذا العام اثنين من أقوي لاعبي كرة القدم في العالم، ولم يتردد في دفع أكثر من 9.5 مليون جنيه استرليني في العام الأول علي أن يزيد المبلغ بنسبة %25 كل عام حتي عام 2015، الذي سينال فيه أيضاً أجراً أسبوعياً يقدر بحوالي 557 ألف جنيه استرليني وهو ما يعادل أكثر من 33 مرة راتب المواطن الإسباني العادي خلال سنة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة