أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انخفاض‮ »‬التضخم‮« ‬في عدد من الدول الآسيوية


إعداد ــ ماجد عزيز
 
انخفض التضخم السنوي في عدد من الدول الآسيوية في يوليو الماضي، نتيجة ارتفاع أسعار البترول.

ذكرت صحيفة »وول ستريت جورنال« أن معدل التضخم في أندونيسيا انخفض بحدة للعام التاسع علي التوالي في يوليو وسط توقعات بأن البنك المركزي الأندونيسي سوف يخفض سعر الفائدة الأساسي بنسبة %0.25 ليصبح %6.5، في خطوة يهدف منها إلي تدعيم النمو الاقتصادي.
 
وارتفع مؤشر سعر المستهلك في أندونيسيا إلي %2.71 مقارنة بالعام الماضي، وفقاً لوكالة الإحصاءات المركزية في البلاد، يأتي هذا في حين كان متوسط توقعات 10 اقتصاديين تم استطلاع آرائهم وفقاً لوكالة »داو جونز« كان %2.66 لمؤشر سعر المستهلك في أندونيسيا.
 
وعلي أساس شهري ارتفع مؤشر سعر المستهلك بنسبة %0.45 في يوليو الماضي مقارنة بنسبة %0.11 لشهر يونيو السابق له، وتعزو هذه الزيادة إلي ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية وزيادة تكاليف التعليم، التي ارتفعت في يوليو بين %1.1 و%1.21.

 
وكانت هذه القراءة التي علي أساس شهري مرتفعة علي متوسط توقعات تسعة اقتصاديين تم استطلاع آرائهم، وكانت %0.38.

 
يذكر أن التضخم في أندونيسيا انخفض في الشهور الأخيرة، بسبب زيادة أسعار الوقود في مايو 2008، مما دفع البنك المركزي الأندونيسي لتخفيض سعر الفائدة.

 
وحذّر بعض الاقتصاديين من أن التعافي الحالي في أسعار المواد الأولية والطاقة ربما يزيد من التضخم علي المدي القريب وعلي هذا الأساس توقعوا أن يبقي المركزي علي سعر الفائدة دون تغيير.

 
وكان البنك المركزي الأندونيسي قد خفض سعر الفائدة باجمالي %2.75 منذ أن بدأ في تخفيض السياسة النقدية في ديسمبر من العام الماضي، من أجل تحفيز أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا.

 
كما انخفضت أسعار المستهلك في تايلاند في يوليو الماضي للشهر السابع علي التوالي، فيما يعد أدني مستوي له منذ الأزمة الاقتصادية الآسيوية »1997 ـ1998«.

 
قال أحد المسئولين في وزارة التجارة التايلاندية إن مؤشر سعر المستهلك انخفض في يوليو بنسبة %4.4 حتي الآن، منذ عام سابق، وكان قد انخفض في يونيو بنسبة %4.

 
وارتفعت أسعار البترول في تايلاند بحوالي 160 دولاراً للبرميل في يوليو 2008، مقارنة بـ64 دولاراً حالياً.

 
وكانت وزارة التجارة التايلاندية قد توقعت أن يكون التضخم لعام 2009 الحالي  بين %1 وصفر، ولكن الوزارة عادت وتوقعت في الشهر الماضي أن يترواح بين %0.5 وصفر، وربما يصل بذلك إلي أدني مستوي له منذ الأزمة الاقتصادية الآسيوية.

 
وانخفض التضخم الأساسي في تايلاند بنسبة %1.2 في يوليو الماضي مقارنة بنفس الشهر من العام السابق، رغم أن البنك المركزي كان يهدف إلي وصوله إلي حوالي%3.5، أما مؤشر سعر المستهلك فلم يتغير علي أساس شهري.

 
قال »براكريتي سوفات« الخبير الاقتصادي ببنك »إتش. إس. بي. سي.« إن أسعار المستهلك لا تزال سلبية، وهناك تحسن في انتاج القطاع الصناعي التايلاندي، كما أن الصادرات شهدت مؤشرات تحسن إيجابية، مشيراً إلي أن التضخم سوف يتغير بشكل إيجابي بنهاية العام الحالي.

 
ويتوقع خبراء الاقتصاد أن يبقي البنك المركزي التايلاندي سعر الفائدة عند %1.25 دون تغيير، ويري العديد منهم أن المركزي لن يرفع هذا المعدل حتي عام 2010.

 
يذكر أن البنك المركزي التايلاندي خفّض سعر الفائدة بنسبة 2.5 نقطة مئوية إلي %1.25 حالياً خلال أربعة اجتماعات من ديسمبر إلي أبريل الماضيين، وقال البنك أنه أبقي سعر الفائدة دون تغيير خلال آخر اجتماعين، مشيراً إلي أن المستوي الحالي وهو %1.25 يدعم تعافي الاقتصاد التايلاندي.

 
قال المكتب الوطني للإحصاءات في كوريا الجنوبية إن معدل التضخم السنوي في كوريا الجنوبية تراجع بشدة في يوليو الماضي للعام التاسع علي التوالي، ويرجع ذلك بالأساس إلي انخفاض أسعار البترول.

 
ارتفعت أسعار المستهلك في كوريا الجنوبية بنسبة %1.6 في يوليو الماضي مقارنة بنفس  الشهر من العام الماضي، بحيث تسبب الارتفاع في أسعار البترول في زيادة معدل التضخم إلي %5.9 في يوليو من العام الماضي، وكان المعدل في يونيو %2. ويقول الاقتصاديون إن التضخم يبدو أنه وصل إلي أدني مستوي له في يونيو الماضي، وربما يتحرك إيجاباً بداية من شهر أغسطس ليعكس الطفرة الحادثة في الطلب المحلي وانتعاش أسعار البترول العالمية.

 
يذكر أن معدل التضخم السنوي في يوليو الماضي كان أقل مستوي تحقق منذ مايو عام 2000، حيث كان %1.1.

 
من جهة أخري ارتفعت الأسعار %0.4 في يوليو الماضي مقارنة بالشهر السابق له حيث انخفضت %0.1، وكان التضخم الأساسي في يوليو الماضي %3.2 علي أساس سنوي، و%0.2 علي أساس شهري، وذلك بعدما كان %3.5 و%0.1 علي التوالي في يونيو الماضي.

 
وقال خبراء الاقتصاد إن هناك زيادة متوقعة في التضخم، ومع ذلك فليس من المحتمل أن يدفع ذلك البنك المركزي لكوريا الجنوبية بأن يقوم مرة أخري بتشديد السياسة النقدية حتي نهاية العام الحالي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة