اقتصاد وأسواق

الرحلات الداخلية تساهم في إنعاش القطاع السياحي خلال الصيف


أكرم مدحت

أكد العاملون في القطاع السياحي أن تنظيم رحلات سياحية داخلية للشباب يعد من أهم أنشطة شركات السياحة في موسم الاجازة الصيفية خاصة في ظل الركود الذي يسود القطاع بما يعوض خسائر الشركات ويضمن الاشغال الفندقي المناسب الذي يساعد علي انعاش السوق ومواجهة الركود الحالي في السياحة الخارجية.

قالوا إن التسويق للرحلات الداخلية يحتاج إلي سياسة تسويقية تناسب الاتجاهات المختلفة لأهالي المحافظات المصرية في القاهرة والدلتا والصعيد، مما يوضح أهمية إجراء دراسات متخصصة واستعانة شركات السياحة بها قبل وضع السياسة التسويقية لتقديم الأسعار والمواعيد المناسبة لكل عميل، مشيرين إلي أنه رغم أن مدينة شرم الشيخ تعد من أشهر المناطق السياحية فإنها تتميز بانخفاض أسعارها مقارنة بمنطقة العين السخنة، وهو ما جعلها تشهد إقبالاً كبيراً من شباب القاهرة علي تنظيم رحلات سياحية إليها.

حيث كشفت دراسة حديثة أجرتها مؤسسة نيلسن العالمية للأبحاث تحت عنوان »جيل المستقبل« والتي أعدتها عن الشباب في مصر، وتضمنت الدراسة موضوعات تتعلق بنظرة الشباب للسفر والسياحة الداخلية والخارجية، لما يمثله هذا القطاع من أهمية حيث يمثل الشباب أقل من 24 عاماً أكثر من نصف تعداد مصر، والتي يمكن الاستفادة منها في التعرف علي كيفية تعامل الشباب مع السياحة والسفر بصفة عامة، ليتم من خلال ذلك وضع برامج وجداول رحلات مناسبة وجاذبة للشباب المصري داخلياً وخارجياً.

قال هاني موافي المدير الإقليمي لمؤسسة نيلسن لشمال أفريقيا إن الدراسة شارك فيها أكثر من 1200 شباب وفتاة من المحافظات المختلفة، وأفادت بالنسبة للسياحة الداخلية أن %40 تقريباً من الشباب يسافرون في رحلات داخلية، خاصة أن هناك عوامل كثيرة تؤثر علي قرار السفر أهمها التأثير العائلي الذي تصل نسبته إلي %32.

وأضاف أن الدراسة أوضحت أن شباب القاهرة يفضلون قضاء العطلات في مدينتي شرم الشيخ والغردقة، بينما يفضل شباب الصعيد الإسكندرية، أما شباب الدلتا فيفضلون قضاء عطلاتهم الصيفية في مدينتي الإسكندرية ورأس البر.

وأكد موافي أن مثل تلك الدراسات تفيد بشكل أساسي وكبير الشركات السياحية التي تنظم رحلات سياحة داخلية في عملية التسويق والترويج لبرامجها بين الشباب خاصة في الجامعات والنوادي، وتقديم جداول رحلات وأسعار مناسبة لهم، وبالتالي تساهم في تنمية وتنشيط السياحة الداخلية وتحريك عجلة السفر السياحي في موسمي الصيف والشتاء.

وقال عمرو صدقي رئيس مجلس إدارة مجموعة »كرييتيف« للسياحة وإدارة الفنادق أن تلك الدراسات المتخصصة تفيد معظم شركات السياحة خاصة التي تعمل في نشاط السياحة العامة والمتخصصة في السياحة الداخلية أو أحد أنشطتها، حيث تحدد وتساعد اتجاهات شركات السياحة في التسويق لبرامجها الداخلية خاصة بين الشباب، لخدمة رغباتهم واحتياجات العميل وتوفير وتقديم الأسعار المناسبة لتنشيط السياحة الداخلية، وبالتالي تتيح إمكانية توقع الحجوزات وإغراء الفنادق لتقديم أسعار مناسبة، مما يعوض خسائر شركات السياحة في ظل الظروف الحالية وتشغيل الطاقة الفندقية بشكل مستمر دون توقف.

وأضاف أنه علي الرغم من إقبال المسافرين من القاهرة علي رحلات شرم الشيخ والغردقة فإن الفئات العالية من الفنادق ترفض التعامل بشكل كبير مع السياحة الداخلية خاصة فنادق شرم الشيخ حيث إنها تتسم بارتفاع أسعارها والتي لا تناسب المواطنين المصريين، إلي جانب السلوكيات حيث إن ثقافة الرحلات لدي الشباب تعني الترفيه وما يترتب عن ذلك من الأصوات العالية والأغاني التي لا يقبلها السائح الذي يحب الهدوء.

وأشار صدقي إلي أن المناطق التي تستوعب كل هذه الثقافات هي العين السخنة ورأس سدر والساحل الشمالي ومرسي مطروح حيث تتميز بوجود معسكرات لشباب الجامعات وانخفاض نسبة السائحين الأجانب مقارنة بشرم الشيخ، كما أن فنادق الأقصر وأسوان خاصة العائمة تحظي بالاشغال الكبير لسياحة الشباب في فصل الشتاء.

وأوضح أن معظم شركات السياحة ترفض تنظيم رحلات داخلية خاصة للشباب نتيجة بعض السلوكيات غير الجيدة منها مضايقة السائحات، فضلاً عن أن ميزانية الشباب لا تواكب أسعار الفنادق 4 أو 5 نجوم إذا لم تكن مدعمة من الجامعات أو النوادي والحصول علي أسعار خاصة مناسبة، حيث تقوم بعض المؤسسات مثل النقابات والشركات الخاصة بتنظيم رحلات للمدن السياحية، مشيراً إلي تميز الجامعات بالرحلات السياحية والتي تحظي بإقبال شديد من الشباب وتكون غالباً في فنادق 4 نجوم ومدعمة من الجامعة.

وأكد صدقي ضرورة تشجيع السياحة الداخلية خاصة من الشركات الكبيرة حيث تضمن للفنادق الكبري رحلات سياحية منظمة للشباب وذات مستوي عال.

ويري صدقي أن أسعار الفنادق مرتفعة في بعض المناطق مثل العين السخنة مقارنة بشرم الشيخ والغردقة وذلك نتيجة تكثيف الدعاية عليها وزيادة الطلب لقربها من القاهرة والتي يعد أهلها الأكثر إقبالاً للسفر.

وفي السياق ذاته قال محمد أنور نائب مدير عام شركة »أغا تورز« للسياحة إن شباب الدلتا يفضلون رحلات إسكندرية ومرسي مطروح وهو ما جعل الشركة تقدم المزيد من العروض التنشيطية حيث وصلت التخفيضات علي تلك الرحلات إلي %25، أما بالنسبة للجامعات فالطبيعي أن الطلبة تحصل علي %50، لأنها مدعمة من وزارة التعليم العالي، مؤكداً أهمية إجراء تلك الدراسات المتخصصة لمعرفة اتجاهات الجمهور وأي المناطق التي تحظي بالإقبال والطلب وفي أي موسم، وبالتالي تقديم عروض خاصة مناسبة لهم والترويج لها مثل إقبال شباب الأقاليم علي الرحلات في الصيف علي عكس موسم الشتاء مما يساعد علي توفير الشركة مصروفات التسويق في الأقاليم لرحلات الشتاء.

وأشار أنور إلي أن معظم الحجوزات علي فنادق فئة 4 نجوم في موسم الصيف من الهيئات الحكومية والشركات الخاصة مثل مدينة شرم الشيخ التي تحظي بإقبال شديد من شباب القاهرة لأن أسعارها مناسبة مقارنة بالعين السخنة علي الرغم من قربها للقاهرة.

وأوضح أنور أن الشركة تبدأ عمليات التسويق للرحلات الداخلية لموسم الصيف مع بداية شهر مارس في الشركات الخاصة والوزارات، أما في الجامعات فيتم تنظيم رحلات علمية تدريبية في موسم الشتاء أثناء الدراسة إلي بعض المناطق في عدد من التخصصات، ففي أقسام الجيولوجيا والجغرافيا ينظمون رحلات إلي دهب ونويبع ومرسي علم، وقسم الإرشاد السياحي يذهبون إلي الأماكن السياحية في شرم الشيخ والغردقة والأقصر وأسوان التي تتمتع بكثافة السياحة الأجنبية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة