أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء: حصار محطات الكهرباء يعوق عملها ويرفع تكلفة ودرجة المخاطر


المال - خاص

أكد عدد من خبراء الكهرباء، أن الاعتداء على محطات الكهرباء والاعتصامات وتوقف العمل بها ستؤثر بشكل كبير على خطط وزارة الكهرباء فى تنفيذ برامجها والاستعداد لموسم الصيف المقبل، خاصة بعد الاعتداء على مهندسى محطة توليد العين السخنة وقيام العمال بوقف العمل فى المحطة بشكل تام، وأيضاً فى عدة محطات، منها أبوقير وبنها وشمال الجيزة، والمقرر ربطها بالشبكة الصيف المقبل.

وقالوا إن الهجوم والاعتصام داخل المحطات سيرفعان من درجة المخاطر بالنسبة لإقامة مشروعات فى مصر وسيؤثران على سمعة قطاع الكهرباء، خاصة بعد مغادرة الخبراء الأجانب المنفذين للمحطة البلاد، مطالبين بوضع تشريعات وقوانين للحد من ظاهرة الاعتصام الفئوية والتعدى على المحطات، وتدخل الجهات المسئولة فى الدولة لحماية محطات الكهرباء باعتبارها من أهم المرافق الحيوية فى الدولة.

قال المهندس حمدى عزب، رئيس شركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، إن قيام عمال شركات الإنشاءات بمحطة العين السخنة بالاعتصام داخل المحطة ومنع المهندسين من العمل، أديا إلى توقف العمل بالمحطة تماماً لمدة 5 أيام، مما يمثل كارثة بكل المقاييس لأنه سيؤخر الجدول الزمنى لجميع المحطات ويرفع من تكلفة الإنشاءات، موضحاً أن قطاع الكهرباء يواجه أزمة حالية بسبب توقف العمل من قبل فى محطات العين السخنة وأبوقير وبنها وشمال الجيزة، مما يعرض الشبكة القومية للانهيار ووجود عجز كبير فى الطاقة بسبب عدم إدخال المحطة الخدمة فى موعدها.

وأوضح أن المحطات تعانى أزمة فى توفير الحماية والأمن للعمال والمهندسين، لا سيما أن العمل بالمحطة توقف لنحو 5 أيام، وغادر بعض الخبراء الأجانب المحطة بسبب عدم تأمينها، مطالباً بضرورة حماية المحطات من الاعتداءات المتكررة ووضع تشريعات قاسية لمعاقبة المعتدين على المحطات، خاصة أن الاعتداءات تكررت كثيراً مؤخراً لأن عمال المحطة طالبوا بالتعيين فى وزارة الكهرباء مع أنهم لا ينتمون للوزارة ويتبعون القطاع الخاص والشركات المنفذة للأعمال بالمحطة.

وقال الدكتور أكثم أبوالعلا، المتحدث الرسمى بوزارة الكهرباء والطاقة، إن المئات من عمال 6 شركات مقاولات اعتصموا بمحطة كهرباء العين السخنة، التابعة لشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، للمطالبة بالتعيين فى الوزارة، مما دفعهم إلى إغلاق المداخل والمخارج بالمحطة ومنع المهندسين الفنيين من الدخول للمحطة، مما أدى إلى توقف العمل تماماً بها.

وأوضح أن الكهرباء تواجه أزمة حالياً خلال الصيف المقبل بسبب تأخر مشروعاتها، والتى تتمثل فى إضافة نحو 2800 ميجاوات بالشبكة القومية استعداداً لفصل الصيف، وأن التأخير جاء بسبب الوقفات الاحتجاجية المستمرة وتوقف العمل بعدة محطات، أبرزها أبوقير والعين السخنة وشمال الجيزة وبنها وهى المحطات المقرر ربطها بالشبكة الصيف المقبل، مما أدى إلى تأخير الجدول الزمنى للانتهاء من المحطات والمقرر لها أواخر يونيو المقبل.

وطالب بحماية المشروعات وتدخل الحكومة فى وضع تشريعات وقوانين تحمى المشروعات من الاعتداء عليها والتوقف، موضحاً أن المهندس أحمد إمام، وزير الكهرباء والطاقة، طلب من الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية سرعة التدخل لوقف تلك الأزمة واستئناف العمل بالمحطات وتأمينها، لا سيما أن محطة أبوقير تمت محاصرتها حالياً ومنع العمل بها، مما يهدر استثمارات تصل قيمتها إلى 24 مليار جنيه وقدرات 2800 ميجاوات.

وقال الدكتور فاروق مخلوف، خبير الطاقة، إن الاعتداء على محطات الكهرباء يمثل اعتداء على هيبة الدولة، وأن محطات الكهرباء تتعرض باستمرار للتعدى ولم يتدخل أحد المسئولين لوقف الاعتداء على منشآت وزارة الكهرباء، والتى من أهمها موقع الضبعة النووى والذى تم تدميره ولم يتدخل أحد، بالإضافة إلى الاعتداء على محطات عديدة، بما يعد إهداراً لمليارات الجنيهات.

وطالب بسرعة تدخل المسئولين وإقرار قوانين وتشريعات تحمى المشروعات من التعدى وإقامة حراسات ليلية، لحماية جميع المحطات، حيث إن مرفق الكهرباء من أهم المرافق التنموية والحيوية، والاعتداء عليه سيؤثر على سمعة القطاع ويرفع درجة المخاطر، خاصة أن الخبراء الأجانب القائمين على المحطة غادروا مصر بسبب التجمهر ومنعهم من دخول المحطة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة