أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تحسن ملحوظ في مبيعات الهواتف المحمولة خلال النصف الأول


إيمان دراز
 
مع حلول شهر رمضان المبارك ومرور نحو شهرين علي بداية الموسم الصيفي والذي توقع العاملون في المجال أن يشهد ارتفاعاً محلوظاً في معدلات المبيعات، أكد مسئولو عدد من الشركات علي أن هناك انتعاشة حقيقية في الأسواق خلال الفترة الماضية، متوقعين استمرار الاحوال نفس الوتيرة باستثناء الاسبوع الاول من رمضان والذي عادة ما يشهد انحفاضاً في مستوي المبيعات في كل عام.

 
 
 محمد فارس
وقال محمد فارس مدير عام شركة راية للتوزيع إنه بالفعل منذ انتهاء العام الدراسي وحتي الآن حدث نوع من النشاط في سوق مبيعات أجهزة المحمول وزادت المنافسة بين الشركات، الأمر الذي ساعد إلي حد كبير علي خفض الأسعار، مشيراً إلي أن عدد الأجهزة المطروحة والجديدة التي تم طرحها في السوق ساهم إلي حد كبير في تحريك المياه الراكدة خاصة بعد التراجع الكبير في مبيعات النصف الأول من العام الحالي.

 
وأشار فاروس إلي أن التواجد الحقيقي لأجهزة المحمول الصينية بالمحال التجارية أثرت بالفعل علي مبيعات الشركات الأخري، وأن الهواتف الجديدة التي طرحتها نوكيا واستفادت من قرار السماح بتطبيقات الجي بي اس في مصر استطاعت تحقيق مبيعات جيدة بمعدلات تزيد علي النصف الأول بنسبة تصل إلي %15.

 
ويري أن السوق عادة ما تشهد فترة هدوء نسبي خلال الأسبوع الأول من رمضان بسبب تركيز اتجاهات المستخدمين الشرائية نحو نوعية أخري من البضائع إلا أنها سرعان ما تستعيد نشاطها من جديد خلال النصف الثاني من رمضان وفترة العيد، متمنياً أن تستمر السوق علي نفس الوتيرة التي شهدها خلال الـ45 يوماً الماضية.

 
وأكد فارس أنه علي الرغم من التحسن  في مبيعات الربع الثالث عن النصف الأول فإنه لا يزال أقل بنسبة تصل إلي %25 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي مضيفاً أنه لا يتوقع أن تستعيد السوق نشاطها كما هو الحال في الربع الثالث من 2008 قبل منتصف العام المقبل.

 
ويري مدير عام راية للتوزيع أن المستهلك يتخذ قرار التخلي عن الشراء بشكل اسرع من الشراء، الامر الذي يقلل من سرعة استعادة السوق لمعدلاتها الطبيعية بعد الازمة الأخيرة.

 
وأوضح فارس ان مسالة العروض لا تزال موجودة خلال رمضان المقبل إلا أن انخفاض الأسعار الكبير خلال الفترة الماضية جعل الشركات تقدم بمثابة عرض مفتوح في الستة أشهر الماضية، مؤكداً أنه منذ دخول »الموبايل« مصر في عام 1996 ونوكيا تتصدر مبيعات الهواتف المحمولة في مصر، مشيراً إلي أن الأجهزة الصينية لم يكن لها وجود لكنها حققت تواجدا ملموساً خلال الفترة الماضية، حيث إن الظروف الاقتصادية تشجع الناس علي اقتناء الأجهزة الأقل سعراً.

 
وقال ياسر سيف الدين مدير مبيعات جوفي ترونيكس الوكيل لأجهزة HTC في مصر إنه منذ بداية الموسم الصيفي وحتي الآن وهناك مجموعة قوية من العروض علي أجهزة HTC تقدمها موبينيل وفودافون مضيفاً أن هناك انتعاشة حقيقية خلال الفترة الحالية مقارنة بالربع الثاني من العام، والذي شهد المبيعات الأسوأ منذ بداية الأزمة العالمية.

 
ويري سيف الدين أن عام 2010 يحمل قدراً كبيراً من القلق والتوتر بالنسبة للمبيعات، حيث إنه إذا لم ترتفع من جديد فإن ذلك سيهدد نشاط الشركات بشكل كبير، مشيراً إلي أنه تم خفض الاسعار بالحد الذي بلغ فيه متوسط أجهزة HTC 1500 جنيه وهو سعر متواضع بالنسبة لامكانيات الجهاز، وأشار إلي أن رمضان سيشهد وجود أماكن مخصصة في مناطق متفرقة لبيع أجهزة HTC للتواجد بين الناس، وإلي حجم المنافسة بين أجهزة HTC والجهازين الجديدين من بلاك بيري والذي يعتبر أكبر منافس لأجهزة اتش تي سي.
 
من جهة أخري أكد عثمان أبوالنصر مدير عام موتورولا مصر أنه بالنسبة للازمة الاقتصادية فإنه بالفعل أخذت الأمور في التحسن علي مستوي المبيعات وحجم الاستثمارات التي تطرح في الأسواق، موضحاً أن المنحني بدأ في الاتجاه للصعود من جديد.
 
وقال مصطفي أبو الفتوح مدير عام LG مصر إن الشركة استطاعت بالرغم من الضغوط الاقتصادية الأخيرة بسبب الأزمة العالمية أن تجد فرصة لتحقيق مبيعات أعلي مقارنة بالعام الماضي والذي لم يكن لأجهزة LG تواجد قويً في السوق المصرية خلالها، مشيراً إلي أن الشركة حققت خلال النصف الأول من العام الحالي أربعة أضعاف مبيعات العام الماضي بأكمله، متوقعاً ان تستمر مبيعات الشركة بنفس المعدلات خلال النصف الثاني من العام الحالي.
 
يذكر أن عدداً من الخبراء العاملين في مجال أجهزة التليفون المحمول توقعوا أن ترتفع مبيعات الشركات خلال الموسم الحالي بنسبة تتراوح بين %15 و%20 الأمر الذي يحقق قدراً من التوازن بالنسبة للنصف الأول من العام الحالي والذي عانت الشركات فيه قدراً كبيراً من التراجع علي مستوي المبيعات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة