أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

الحاسبات والإلكترونيات تطلب مساندة‮ »‬الهاردوير‮«‬


علاء الطويل 
 
تستعد شعبة الحاسبات والالكترونيات بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات المصرية للتقدم  بدراسة متكاملة للمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة لضم صادرات الهاردوير خاصة الحاسبات وملحقاتها والالكترونيات لبرامج المساندة التصديرية.

 
 
 رشيد محمد رشيد
وعلمت »المال« ان الدراسة تستهدف تحقيق معدل لصادرات الالكترونيات والحاسبات يصل الي 600 مليون دولار خلال 3 سنوات اذا تحققت برامج المساندة والدعم وتكاتف الجهات المختلفة للنهوض بصناعة تحمل القيمة المضافة، وتستهدف الدراسة كذلك توفير الآلاف من فرص العمل التي يتوافق عددها مع أرقام الصادرات المستهدفة.
 
من جانبه قال المهندس خالد ابراهيم رئيس شعبة الحاسبات والالكترونيات بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات المصرية. إن صادرات الالكترونيات والحاسبات من الصناعات القليلة التي لا تحصل حتي الآن علي برامج للمساندة التصديرية علي الرغم من تأثرها بالأزمة الاقتصادية العالمية التي تتطلب انماطاً غير تقليدية من المساندة، موضحا ان منتجات الحاسبات التابعة لغرفة الصناعات الهندسية هي الوحيدة التي لا تحصل علي مساندة مقارنة بالمنتجات البيضاء »السلع المنزلية«.
 
وأوضح ان الشعبة سبق لها التقدم للصندوق منذ 3 أشهر مطالبة بتوفير برامج مساندة تصديرية للشركات التي تقوم بتصدير منتجات الهاردوير ومنها اللوحات الام واكسسوارات الحاسب وملحقات الكمبيوتر.
 
أشار الي ان شعبة الحاسبات والالكترونيات بغرفة الصناعات الهندسية سبق ان تقدمت لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات من اجل الحصول علي مساندة تصديرية الا ان الطلب قوبل بالرفض من جانب الهئية التي اوضحت انها تقوم بدعم صادرات اللوحات الأم »الماذربورد« فقط لأنه يتحقق منها القيمة المضافة.
 
أكد ان الوقت الحالي يتطلب زيادة دعم الجانب الحكومي للقطاعات الاكثر قدرة علي التصدير للخارج في ظل الازمة العالمية التي تتسابق خلالها الدول في تقديم برامج للمساندة لتشجيع قطاعاتها المختلفة علي مواصلة خطط التصدير بشكل يتناسب مع ما قبل الازمة.
 
وأوضح ان التحدي بالنسبة للشعبة في الوقت الحالي هو تحقيق التوافق مع عدد من منظمات المجتمع المدني والهيئات المختلفة المتعاملة مع صادرات الهاردوير مثل المجلس التصديري لتكنولوجيا المعلومات وشعبة الحاسبات بالاتحاد العام للغرف التجارية والمجلس التصديري التابع لغرفة الصناعات الهندسية وذلك من اجل الاتفاق علي خطة موحدة لتقديم المساندة التصديرية.
 
من جانبه قال طارق جلال نائب رئيس شركة مترا للكمبيوتر التي تمتلك مصانع تجميع وتصنيع عدد من مكونات الحاسبات الآلية والهاردوير ان توفير الفرص التنافسية المناسبة لمنتجات الهاردوير من شانه دعم الوضع التنافسي الجيد لتلك الصناعة علي الصعيد الخارجي.

 
وأشار الي وجود عوامل جيدة لتوطين صناعة خدمات القيمة المضافة في الهاردوير وتتطلب ضرورة توافر برامج المساندة التصديرية اللازمة من جانب الحكومة.

 
ودعا الي ضروروة التكاتف بين الجهات المختصة بصناعة الهاردوير للاتفاق علي رؤية موحدة للخروج بدراسة تدعم تلك الصناعة.

 
وحول عدم قبول الجهات المختلفة للنتائج المتوقعة من الدراسة أشار جلال الي ان هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات وغرفة الصناعات الهندسية والمجلس التصديري يرون ان ارقام صادرات تلك الدراسة مبالغ فيها بعض الشيء.

 
وقامت هيئة صناعة تكنولوجبا المعلومات »ايتيدا« بتخصيص مبالغ تتراوح بين 10 و15 مليون دولار تمثل دعم تنمية لصادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 
وأوضح أمين خير الدين عضو مجلس إدارة الهيئة أن الهيئة لا تقدم دعماً مباشراً علي اجمالي الصادرات مثل باقي القطاعات التصديرية الاخري التي يمنحها صندوق دعم الصادرات التابع لوزارة التجارة والصناعة بعد تقديم فواتير التصدير، مشيرا الي ان قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يختلف في طبيعته عن باقي القطاعات اذ تستحوذ صادرات خدمات التشغيل للغير علي جزء كبير من حجم الصادرات وهي في ظاهرها صادرات غير ملموسة.

 
ولفت إلي أن الدعم الذي يتم تقديمه لتلك الشركات يشمل تحمل %90 من تكلفة البرامج التأهيلية علي طرق الادارة الحديثة مع تحمل تكلفة مماثلة للاشتراك في المعارض الخارجية.

 
وأشار الي انه يتم التباحث لاطر تلك الآليات التي تستهدف تشجيع صادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المصرية، لافتاً الي ان نسب الدعم المقترحه تتراوح بين 15 و%20 من سعر الوحدة التي يتم تصديرها.

 
أضاف انه تم الاعلان عن التطبيق المبدئي لتلك الحوافز عند توقيع الاتفاقية الخاصة بقيام شركة مترا للكمبيوتر بالتعاون مع مصنع البراق التابع لها بتجميع أول لوحة معالجات أم »للحاسب الآلي« بتصميمات من شركة انتل العالمية وجار الاستجابة لطلبات اي مصنع يقوم بتصدير تلك اللوحات.

 
وأوضح ان تلك الإجراءات لا تستهدف تنمية الطلب المحلي علي خدمات تكنولوجيا المعلومات بالقدر الذي تسعي من خلاله استهداف الاسواق التصديرية الخارجية للحفاظ علي معدل الصادرات المستهدف في نهاية 2010 والبالغ 1.1 مليار دولار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة