أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

هل تذهب قضية التنظيم الدولي للمحكمة العسكرية؟‮!‬


مجاهد مليجي
 
جاء قرار محكمة جنايات جنوب القاهرة للمرة الثانية بالافراج عن 13 من قيادات جماعة الاخوان المسلمين المتهمين في قضية »التنظيم الدولي للاخوان« ويأتي علي رأسهم الدكتور اسامة نصر عضو مكتب الارشاد ليثير العديد من التساؤلات حول مصير قضية التنظيم الدولي للاخوان المسلمين اما باغلاق هذا الملف او احالته للمحكمة العسكرية ـ كما سبق واحيلت مجموعة خيرت الشاطر بعد ان صدرت 4 احكام بالبراءة من الاتهامات المنسوبة اليهم.

 
بداية اكد نبيل زكي عضو الهيئة العليا لحزب التجمع ان المواجهات بين الاخوان والحكومة غالبا ما تتسم بالطابع السياسي بعيدا عن القنوات القانونية ولذلك فإن ملف قضية التنظيم الدولي سيظل مفتوحا خاصة في ظل وجود التنظيم الدولي للاخوان واستمرار عمله وصعوبة السيطرة الامنية عليها، موضحا ان التوافق بين النظام المصري والتنظيم الدولي للاخوان امر غير وارد علي الاطلاق، نظرا للمناخ الاقليمي والدولي العام في المنطقة الي جانب ان التعامل مع التنظيمات الدولية سوف يهدد وجود الدولة الوطنية.
 
اضاف زكي ان التنظيم الدولي مازال قائما والاخوان المسلمين اعترفوا بوجوده من قبل، لكنهم اجبروا علي الانكار للانتماء اليه والتمويل بسبب ظروف التصعيد العنيف مع النظام، مستبعدا وجود صفقة بين الاخوان والنظام للتغاضي عن قضية التنظيم الدولي مقابل تمرير قضية التوريث دون اعتراضات، لاسيما في ظل عدم وجود ادلة مادية علي تلك الصفقة.
 
ونفي زكي ان يقبل المناخ الدولي والاقليمي وجود تنظيم دولي للاخوان المسلمين، خاصة في ظل المتغيرات الدولية والاتجاه نحو تطبيق قيم المواطنة والمساواة وحقوق الانسان، منتقدا الاساليب التعسفية في التعامل مع قيادات الاخوان والتي تكسبهم المزيد من التعاطف الشعبي في المجتمع.
 
بينما اوضح الدكتور شوقي السيد عضو اللجنة التشريعية بمجلس الشوري، ان مصير قيادات الاخوان المتهمين بادارة وتمويل التنظيم الدولي يتوقف علي طبيعة الاتهامات الموجهة اليهم، سواء كانت تدخل في نطاق قانون العقوبات او تتعلق بأمن الدولة العليا او تقع تحت طائلة قانون الطوارئ، الامر الذي يجعل لرئيس الجمهورية الحق في الاحالة الي المحكمة العسكرية اذا ما تم اثبات تلك الاتهامات، معتبرا ان الافراج عن الاخوان من محكمة جنايات القاهرة ليس نهاية المطاف لقضية التنظيم الدولي لاسيما ان مبررات الاعتقال غالبا ما تختلف عن ادلة الاتهام والمحاكمة، لان الاعتقال قد يكون لدواع تتعلق بالامن العام.
 
من جانبه اكد عبدالمنعم عبدالمقصود محامي الجماعة عضو هيئة الدفاع عن المتهمين في القضية ان الحكم الثاني بالافراج يكذب ادعاءات وزارة الداخلية ويثبت براءة الاخوان المسلمين المتهمين في القضية، مؤكدا ان الاتهامات الموجهة اليهم تعتبر كلاما مرسلا دون دليل.
 
اضاف عبدالمقصود ان قضية التنظيم الدولي سياسية في المقام الاول، ولذلك تخضع لمتغيرات الاوضاع السياسية ورغبة النظام في التصعيد ضد الاخوان، مؤكدا ان تلك العوامل لا تساهم في اغلاق ملف القضية وتنذر باحالتها الي المحاكم العسكرية، لاسيما ان القضية بدأت بتصعيد دولي من خلال ادراج اسماء نواب برلمان وشخصيات غير مصرية إلا أنها هدأت فترة ثم عادت للتصعيد باعتقال الدكتور عبدالمنعم ابو الفتوح.
 
وارجع عبدالمقصود اسباب التصعيد ضد الاخوان بسبب موقفهم في احداث غزة خاصة ان اتحاد الاطباء العرب ـ الذي يرأسه ابو الفتوح ـ كان له الدور الابرز في دعم الفلسطينيين في قطاع غزة وهو ما يؤكد رغبة النظام في قطع هذا الشريان الحيوي عن غزة ـ وفقا لرأيه ـ مؤكدا ان الاخوان المسلمين المتهمين في هذه القضية اصبحوا علي استعداد نفسي بقبول جميع النتائج المتوقعة سواء بالافراج او الاحالة للعسكرية او محكمة امن الدولة العليا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة