أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«Epea» تعقد ورشة عمل بالتعاون مع ملتقى الاستثمار فى قطاع الصحة


المال- خاص

تعتزم الجمعية المصرية للاستثمار المباشر «Epea » تنظيم ورشة عمل بالتعاون مع ملتقى التمويل والاستثمار فى قطاع الصحة، خلال مارس الحالى، وذلك بهدف الجمع بين أصحاب المشروعات الراغبين فى الحصول على تمويل، والمؤسسات التمويلية، وصناديق الاستثمار المباشر، كما تعتزم الجمعية التوسع فى تقديم برامج التدريب لخدمة صناعة التمويل بالاستثمار المباشر عبر حقوق الملكية، فضلاً عن العمل على نشر الوعى بين أصحاب المشروعات بهذا القطاع التمويلى المهم وكيفية التعامل معه، ومن ثم توفير التمويل للمزيد من الاستثمارات ودفع عجلة الاقتصاد المحلى.

وتتطلع الجمعية إلى تقديم عدد من الخدمات الأخرى لأعضائها والعاملين فى الصناعة من شركات الاستشارات وغيرها.

وكانت الجمعية المصرية للاستثمار المباشر قد اختتمت مؤخراً ثانى برامجها التدريبية «pde » بالتعاون مع الهيئة التطوعية للخدمات المالية، وتناول البرنامج موضوع تقييم المشروعات الصغيرة والمتوسطة لأهداف التمويل.

وتأتى أهمية البرنامج من الصعوبة التى تواجه العديد من المؤسسات التمويلية فيما يتعلق بتقييم القيمة النقدية لهذه المشروعات، وينطبق ذلك على كل من القيمة الحالية للمشروعات والقيم المستقبلية لها.

وتعرض البرنامج لأربعة أساليب مختلفة لتقييم هذه المشروعات، بحسب طبيعة نشاطها ودرجة تطورها والبيانات المتوفرة عنها، كما شارك فى البرنامج خبيران أمريكيان هما «Jim Jaffe » و«John Glazer » اللذان أكدا ضرورة وضع العوامل المحيطة بالقطاعات التى تنتمى إليها المشروعات محل الاستثمار فى الاعتبار عند تقييم هذه المشروعات، بالإضافة إلى العوامل الداخلية الخاصة بالمشروعات نفسها مثل القائمين على إدارتها والأسواق التى تتعامل فيها.

وتناول البرنامج موضوع القيمة العادلة للمشروعات والاستثمارات، وذلك بالقياس إلى القيم التاريخية والقيمة المستقبلية (المقدرة) للقوائم المالية الخاصة بهذه المشروعات.

من جهته، حدد هانى توفيق، خبير الاستثمار وأسواق المال، عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للاستثمار المباشر خلال الندوة التى عقدتها الجمعية فى ختام برنامجها التدريبى، مجموعة من العناصر الجوهرية التى يجب مراعاتها من قبل أى مدير استثمار مباشر عند تنفيذ الصفقات، مثل الحصول على نسبة مؤثرة فى التصويت على قرارات مجالس إدارات الشركات محل الاستثمار، حتى وإن كانت النسبة المستحوذ عليها تمثل حصة أقلية، وذلك لضمان مشاركة مدير الاستثمار فى القرارات الجوهرية للشركة والتى ستؤثر على العوائد المستهدفة.

وضرب توفيق عدة أمثلة بالقرارات التى تعتبر جوهرية والتى يجب أن يتدخل مدير الاستثمار المباشر بها مثل تعيين المدير المالى للشركة، نظراً لجوهرية دوره وارتباطه بجميع أنشطة الشركة.

وشدد على ضرورة وضوح خطة التخارج لمدير الاستثمار قبل تنفيذ أى صفقات، مشيراً فى الوقت نفسه إلى أنه لا يفضل دخول صندوق الاستثمار المباشر بحصة أغلبية فى الشركات، حيث يجب أن يتم وضع احتمالية خسارة الشركة فى الاعتبار.

وأشار إلى أنه من الأفضل أن يتم الاستثمار بالشركات من خلال زيادة رأس المال، وليس من خلال شراء حصة أحد الملاك الأساسيين، خاصة أنه من الأفضل أن يقوم صندوق الاستثمار المباشر بالدخول فى الشركات بغرض التوسع وليس بغرض تخارج الملاك الرئيسيين.

وقال خبير الاستثمار وأسواق المال إنه فى الأوضاع الطبيعية ترتفع جاذبية الاستثمار المباشر خلال فترات ضعف أسواق المال، إلا أن تقلب الوضع السياسى فى السوق المحلية ترتب عليه ضعف جاذبية تنفيذ صفقات استثمار مباشر على الرغم من تردى أوضاع البورصة، خاصة فى ظل ضعف سعر العملة المحلية أمام الدولار بما يؤثر على العائد المستهدف من صفقات الاستثمار المباشر، متوقعاً فى الوقت نفسه أن تظهر فرص استثمار عديدة جداً بعد استقرار الأوضاع السياسية فى البلاد.

من جهته قال باسل رشدى، مدير استثمار شركة نايل كابيتال للاستثمار المباشر، مسئول لجنة التعاون الدولى بالجمعية المصرية للاستثمار المباشر وأحد مؤسسيها الأوائل، إنه من أهم العوامل التى تغيرت فى صناعة الاستثمار المباشر مؤخراً، أن العائد المستهدف من تنفيذ الصفقات بات المحدد الرئيسى لقيمة الاستثمار ولحصة الملكية التى يحصل عليها صندوق الاستثمار المباشر فى شركات الملكية الخاصة، كما أن العائد المستهدف قد يحدد حصة المستثمرين المساهمين برأسمال الصندوق من الأساس.

وقال رشدى، إن الأوضاع السياسية فى البلاد ترتب عليها ارتفاع العائد المستهدف من الاستثمار فى السوق المحلية ليصل إلى %35 تقريباً، خاصة فى ظل ضعف سعر العملة المحلية.

وأشار إلى أن المفاوضات على تنفيذ صفقات الاستثمار المباشر باتت صعبة جداً وتستغرق فترات طويلة، مشيراً إلى أن صناديق الاستثمار المباشر تقوم بدراسة عدد كبير جداً من الشركات، فى حين لا يتم تنفيذ صفقات فعلياً سوى على 1 إلى %2 من الشركات التى تتم دراستها، فى حين كانت النسبة أكبر من ذلك بكثير خلال الفترة الماضية.

كما توقع رشدى عودة الجاذبية الاستثمارية للسوق المحلية بعد تحقق الاستقرار السياسى المنشود، مشيراً فى الوقت نفسه إلى وجود بعض صفقات الاستثمار المباشر الجارى العمل على تنفيذها فى السوق المحلية خلال الفترة الراهنة، بقطاعات مثل الأغذية والأدوية والخدمات الاستهلاكية، فضلاً عن الشركات التى تعتمد على التصدير.

كما أشار إلى أن الاستثمار بالشركات الضخمة يعد الأكثر جاذبية بالنسبة لصناديق الاستثمار المباشر، فى حين أن الاستثمار بالشركات الصغيرة والمتوسطة يتطلب أن يضيف الصندوق قيمة جديدة للشركة سواء إدارية أو مالية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة