أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«القاهرة» تستهدف شراء قطعتى أرض جديدتين لبناء مدارس خلال 2013


شريف عمر

كشف مسئولو شركة القاهرة للاستثمارات والتنمية العقارية فى مؤتمر صحفى عن أبرز الخطط المستقبلية للشركة، والتى تنتوى تفعيلها فى الفترة المقبلة، بالإضافة إلى أهم البرامج والمشروعات الحالية، والتى تركزت على مشروعات موجودة بالأسواق المحلية والعربية والأفريقية.

وتتلخص مشروعات الشركة المستقبلية فى شراء قطعتى أرض جديدتين لإنشاء مدارس عليهما، بالإضافة إلى افتتاح 3 مدارس جديدة بأسيوط والإسكندرية والمنيا، والانتهاء من المرحلة الأولى من جامعة بدر، والتى ستضم 4 كليات، بالإضافة إلى اختراق عدد من الأسواق العربية التى تتميز بوجود جالية مصرية كبيرة مثل السعودية وإمارة أبوظبى.

فى البداية أوضح محمد القلا، العضو المنتدب بشركة القاهرة للاستثمارات والتنمية العقارى، أن شركته تم تأسيسها منذ 1992 بهدف تشغيل مدارس خاصة للطلاب من الطبقة المتوسطة فى المجتمع، مشيرًا إلى أنه مع التوسع فى الاستثمارات لجأت الشركة إلى زيادة أفرعها الاستثمارية داخل الكيان الكبير، وتتنوع هذه الاستثمارات ما بين إدارة المدارس وبنائها وإنشائها، فضلاً عن خدمات البترول، موضحًا أن الشركة تمتلك إحدى المحطات البترولية بمدينة نصر، كما تعمل فى مجال الرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات، وأخيرًا لديها الذراع الخاصة بإدارة نشاط الجامعات الخاصة فى السوق المحلية.

وأوضح القلا أن الشركة اتخذت قرارًا بعدم الاستثمار فى إنشاء وتأسيس المدارس الخاصة فى القاهرة، فى ظل حالة التشبع القصوى التى وصلت إليها المحافظة فى الآونة الأخيرة، من حيث تزايد أعداد المدارس وشدة المنافسة فيما بينها، مضيفًا أن الشركة تركز فى الفترة الراهنة على تكثيف وجودها فى جميع أرجاء البلاد، خاصة الوجهين البحرى والقبلى، وتستهدف الشركة الوصول بمدارسها إلى جميع أنحاء البلاد قبل عام 2025.

وأشار إلى أن الشركة تستهدف المحافظات السياحية كهدف أسمى لإنشاء مدارس جديدة بها، وعلى رأسها الإسكندرية والمنيا وسوهاج والبحر الأحمر، فى حين شدد على تفضيل الشركة ترك المحافظات الحدودية كالوادى الجديد ومحافظتى سيناء لحين استقرار الأوضاع السياسية والأمنية فى البلاد وزيادة عدد السكان فى هذه المحافظات النائية.

وأكد أن الشركة تقدم العديد من الخدمات الجديدة فى مجال التعليم فى السوق المحلية، من خلال إنشاء العديد من مدارس اللغات الخاصة وتربية الطلاب على أنظمة جديدة فى التعليم الإلكترونى بشكل يزيد من قدرة خريجى المدرسة على التكيف السريع مع متطلبات سوق العمل بعد الانتهاء من الدراسة، مستشهدًا بنجاح الشركة فى شراء حصة شركة طلعت مصطفى فى مدرسة عثمان بن عفان فى مدينة الرحاب بنحو 20 مليون جنيه، فى ظل نجاح المدرسة وزيادة نسبة الإشغال بها.

وأشار إلى استراتيجية الشركة التى تكمن فى التركيز فى اقتناص قطعة أرض فى بعض المناطق النائية والتى يتوقع أن تكون قبلة للأفراد فى الفترات المقبلة، موضحًا أن هذه المناطق تتميز بانخفاض أسعار الأراضى بشكل مغر وهو ما يزيد من تنافسية مدارس الشركة عند تزايد عدد السكان فى الأحياء الجديدة، وفى هذا الإطار لفت إلى أن الشركة تستهدف شراء قطعتى أرض جديدتين خلال العام الحالى، تمهيدًا لإقامة مدارس عليهما، ومن المتوقع أن تصل تكلفة شراء قطعة الأرض الواحدة إلى 7 ملايين جنيه.

وعن المشروع الأهم للشركة خلال الفترة المقبلة، وهو إنشاء جامعة بدر، أشار القلا إلى أن الشركة تتبنى مفهومًا جديدًا للتعليم الجامعى فى السوق المحلية، يتركز حول إيجاد معاهد تدريبية بداخل جميع الكليات التى ستحويها الجامعة، وهو ما يعزز من الجانب العملى لدى الطلاب، بالإضافة إلى الجانب الأكاديمى فى الدراسة بشكل يصب فى النهاية فى تهيئة الطالب لسوق العمل بعد التخرج.

وأوضح أن إدارة الشركة ستعمل على التعاقد مع أبرز الكليات العالمية لإدارة كليات جامعة بدر بعد الانتهاء من إنشائها، وهو ما يقوى من قدرة الجامعة على زيادة الحصيلة العلمية للطلاب.

وأضاف العضو المنتدب بشركة القاهرة للاستثمارات والتنمية العقارية أن الشركة بدأت التفاوض مع مؤسسة التمويل الدولية قبل ثورة 25 يناير، وأعلنت الشركة عن استمرارها فى التفاوض مع المؤسسة الدولية، على الرغم من تردى الأوضاع الاقتصادية والسياسية فى البلاد، ونجحت بالنهاية فى إثبات قوة وضعها المالى وسلامة تعاقدات أراضيها مع المؤسسة، وهو ما دفع الأخيرة إلى الموافقة على توفير قرض بـ15 مليون دولار للشركة من أجل إنشاء نحو 7 مدارس جديدة، بالإضافة للمرحلة الأولى من جامعة بدر.

وأكد القلا أن شركته أصرت عند تعاقدها مع مؤسسة التمويل الدولية على التزام الطرف الدولى بتوفير التمويل فقط دون الدخول فى شراكة، لافتًا إلى وجود عدد من العوامل التى عززت من موقف الشركة على رأسها قدرتها المالية على سداد الديون، وهو ما أثبته حجم أعمال الشركة خلال السنوات الماضية، بالإضافة إلى ضخ الشركة 16 مليون دولار جنبًا إلى جنب مع قيمة القرض، فضلاً عن انتهاء الشركة من إنشاء أول مدرسة بأسيوط كان من المفترض أن يتم تمويلها من قرض المؤسسة، وهو ما يثبت عدم حاجة الشركة الماسة إلى التمويل الدولى.

وقال إن الشركة حصلت على الشريحة الأولى من قرض مؤسسة التمويل الدولية بقيمة 7 ملايين دولار، مضيفًا أن الشركة ستتفاوض مع مسئولى المؤسسة الدولية من أجل الحصول على القيمة المتبقية من القرض، سواء على مرحلة واحدة أو على دفعتين فى نهاية العام الحالى، أو بداية العام المقبل على أقل تقدير، موضحًا أن التمويل الخارجى يمثل نحو %1 من إجمالى التمويل المتاح للشركة فى استكمال المشروعات.

وأشار إلى أن الشركة تسعى لإنجاز المرحلة الأولى من جامعة بدر قبل أغسطس 2014 باستثمارات تتراوح بين 120 و150 مليون جنيه، على أن تستكمل باقى المراحل قبل نهاية أغسطس 2017، مشيرًا إلى أن المرحلة الأولى تتضمن 4 كليات، بالإضافة إلى المبنى الإدارى للجامعة، ليصل إجمالى الاستثمارات فى الجامعة إلى 400 مليون جنيه.

وأكد أن الشركة تستهدف إنشاء 3 مدارس جديدة كل عام، موضحًا أن متوسط تكلفة إنشاء المدرسة الواحدة يقدر بنحو 25 مليون جنيه، كما تصل التكلفة النهائية للمدرسة إلى 30 مليون جنيه، موضحًا أن التكلفة الاستثمارية الإجمالية لمشروعات الشركة تصل إلى 240 مليون جنيه، تمثل تكلفة إنشاء 16 مدرسة، بالإضافة إلى المرحلة الأولى من جامعة بدر.

وأضاف أن صدور قرار جمهورى بإنشاء جامعة بدر يعد من أهم الدلائل على حاجة البلاد لإنشاء العديد من الجامعات الخاصة فى الفترة المقبلة، وهو ما يعزز من قوة استثمارات الشركة فى هذا المجال، لكنه أوضح أن مجال الاستثمار فى الجامعات يتميز بطول الأجل لحين استرداد قيمة الاستثمار، محددًا مدة 10 سنوات كحد أدنى يمكن بعدها تحقيق عوائد من الاستثمار.

ومن جانب آخر، قال القلا إن الشركة تدرس إنشاء عدد من المدارس بداخل بعض البلدان العربية التى تتميز بوجود جاليات مصرية كثيفة، على رأسها السعودية، وإمارة أبوظبى وليبيا والسودان، لتحقيق أقصى استفادة من وجود هذه الأعداد من المغتربين، مضيفًا أن الشركة خاطبت العديد من المستثمرين بداخل هذه البلدان لتوفير قطعة أرض لتأسيس مدارس جديدة، خاصة أن سياسة الشركة فى الاستثمار خارج البلاد تتمحور حول وجود شريك محلى بداخل هذه البلدان.

وأكد أن الشركة تنتظر على قدم وساق انتهاء عملية إعادة الهيكلة فى الفترة المقبلة لضخ مزيد من الاستثمارات فى الأذرع الاستثمارية لها، خاصة قطاعات البترول، بالإضافة إلى نشاط تأسيس وبناء المدارس، وهو ما سيسمح للشركة بالاستفادة من خبراتها فى هذا المجال من أجل بناء مدارس للغير والمشاركة فى تأسيس المدارس الحكومية بشكل يزيد من إيرادات الشركة فى المستقبل.

وشدد على أن الشركة ما زالت تتلقى العديد من عروض شركات الاستشارات المالية لاختيار أفضلها لإعادة الهيكلة.

وكانت «المال» قد انفردت فى أعداد سابقة بتوضيح الهيكل المبدئى لتحول الشركة إلى شركة قابضة والذى سيتكون من 9 شركات تتوزع بين 3 شركات تعليم، إحداها سيتم الشروع فى تأسيسها لتضم المدارس التابعة مباشرة لشركة القاهرة للاستثمار بجانب مدارس أخرى، على أن تتخصص الشركة الأم فى نشاط المقاولات والاستثمار العقارى، إضافة إلى شركة خدمات صحية وتأسيس شركة سادسة لخدمات النقل العامة مثل محطات البنزين، بالإضافة إلى تخصص الشركة السابعة فى الأنظمة التكنولوجية، فضلاً عن تأسيس شركتين يرتكز نشاط الأولى فى الجامعات ليضم جامعة بدر والثانية فى حضانات الأطفال، وهو النشاط الجديد الذى بدأت الشركة اختراقه.

وأكد العضو المنتدب بشركة القاهرة للاستثمارات والتنمية العقارية أن الشركة تدرس إنشاء شركة جديدة برأسمال 50 مليون جنيه للتحرك فعليًا لاختراق عدد من أسواق بلدان حوض النيل الأفريقية خلال الفترة المقبلة لتأسيس المزيد من المدارس بهذه البلاد، مشددًا على أن الشركة ستقوم بالإعلان الواضح عن كل تفاصيل هذه الخطوة بمجرد انتهاء الدراسات الخاصة بها.

وأكد أنه من المقرر افتتاح مدرسة تابعة للشركة فى المنيا بتكلفة استثمارية 22 مليون جنيه، وأخرى فى جنوب مدينة نصر بتكلفة استثمارية 28 مليون جنيه خلال شهر سبتمبر المقبل، بالإضافة إلى التخطيط لافتتاح المرحلة الأولى من جامعة بدر ومدرسة بالإسكندرية بتكلفة استثمارية 30 مليون جنيه خلال 2014.

وحصلت «القاهرة للاستثمار» منتصف الشهر الماضى، على قرار جمهورى بالموافقة على إنشاء جامعة بدر المملوكة للشركة، والتى تحتوى على 9 كليات وتقع الجامعة على مساحة 45 فدانًا.

وأوضح العضو المنتدب لشركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية، أن الشركة لديها حاليًا 16 مدرسة قادرة على استيعاب 27 ألف طالب، فيما تتراوح الطاقة التشغيلية بين 15 و16 ألف طالب.

وأوضح أن الشركة تمتلك العديد من قطع الأراضى التى ستعمل على تأسيس بعض المدارس عليها فى الفترة المقبلة، معتبرًا أن قطعة الأرض بمدينة الشروق الجديدة من أهم القطع التى تركز عليها الشركة لتحقيق عوائد مرتفعة.

وأشار إلى أن أهم التحديات التى تواجه الشركة فى الفترة الراهنة تتركز حول ظاهرة الانفلات الأمنى، والذى يهدد سير العمل فى مدارس الشركة المنتشرة، بالإضافة إلى إمكانية تعطيل أسطول النقل بالشركة والذى يتكون من 160 أتوبيسًا مملوكًا لها، فضلاً عن تأجير 50 أتوبيسًا، وارتفاع أسعار مواد البناء والأسمنت بشكل قياسى وعدم القدرة على التنبؤ بمستقبل هذه الأسعار وضبابية الملف الضريبى فى البلاد، مشيرًا إلى أن الشركة ستقوم بتمرير هذه الزيادات على الطلاب فى الفترة المقبلة، فى ظل صعوبة الوضع التنافسى فى مجال التعليم بالبلاد.

وكانت تعاملات البورصة يوم الثلاثاء الماضى، قد كشفت عن قيام شركة الميدان للاستشارات بشراء عدد 149.148 ألف سهم من أسهم شركة القاهرة للاستثمارات والتنمية بمتوسط سعر يبلغ 18 جنيهًا، ليصل بذلك عدد ما تملكه الميدان إلى 327.256 ألف سهم بنسبة %8.18 من أسهم القاهرة للاستثمار، علمًا بأن رأسمال الشركة المصدر والمدفوع يبلغ 119.116 مليون جنيه، موزعة على عدد 11.911 مليون سهم بقيمة اسمية 10 جنيهات للسهم الواحد، ويتداول السهم حاليًا عند مستوى 16.79 جنيه للسهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة