أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬المرگزي الصيني‮« ‬يستهدف خفض الإقراض المصرفي


المال - خاص
 
اصدر البنك المركزي الصيني قرارات تلزم البنوك الحكومية باستهداف خفض معدل منح القروض الجديدة وذلك بعد ان تضاعف حجم منح القروض ثلاثة اضعاف خلال النصف الاول من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة في 2008.
 
 
وذكرت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية ان تلك الضغوط علي البنوك من قبل المركزي تشير الي تغيير سياسته وتأتي في الوقت الذي يسابق فيه البنك الزمن للتوسع في عمليات السوق المفتوحة للسيطرة علي السيولة والحد من تقديم المزيد من القروض.
 
ويذكر ان المسئولين الصينيين اكدوا خلال الاسبوعين الماضيين ان بلادهم ستتمسك بسياستها المتعلقة بتوسيع نطاق اجراءاتها النقدية خلال الوقت الراهن، ويستهدف المركزي الصيني الحد من تقديم القروض بشكل موسع وذلك من خلال الاعلان عن بعض القرارات والسياسات المضادة لذلك.
 
ومن جهة اخري، قال »درويس شين« المحلل ببنك »بي ان بي باريبا« إن البنك المركزي الصيني كان مرغما علي الموازنة بين تجنب حدوث فقاعة ائتمان خطيرة والحفاظ علي السياسة النقدية التوسعية.
 
وتساور المسئولين مخاوف من ان بعض الاموال التي تم اقتراضها في النصف الاول من العام استثمرت في الاسهم والاسواق العقارية، مما قد يؤدي الي ارتفاع كبير في اسعار العقارات والاسهم التي تراجعت خلال الازمة المالية العالمية.
 
واصبحت اسواق الاسهم الصينية تتأثر بشكل كبير بأي اقتراحات متعلقة بوضع قيود علي الائتمان، وهو ما بدأ بوضوح في تأثر بورصة شنجهاي سلبا في احدي جلسات التداول خلال الاسبوع الماضي وتراجعها بنحو %8 بسبب شائعة حول اعتزام بنكين تجاريين من كبري البنوك الحكومية خفض تقديم القروض الجديدة بشكل كبير خلال النصف الثاني من العام الحالي.
 
وهناك قلق ايضا من ان الاقراض المفرط في ظل تباطؤ النمو الاقتصادي سيؤدي الي تكوين حجم كبير من القروض الرديئة داخل النظام المصرفي.
 
وقال الخبراء إن الحكومة الصينية عدلت سياستها مع نهاية العام الماضي بعد فرض قيود علي الاقراض المصرفي لسنوات عديدة وقامت البنوك بتقديم المزيد من الاموال من اجل انعاش النمو الاقتصادي، وسرعان ما تجاوزت البنوك الحد الذي اقرته الحكومة للقروض الجديدة لعام كامل بنحو 5000 مليار يوان في بداية العام الحالي حيث قدمت البنوك قروضا بلغت قيمتها 7370 مليار يوان »1078 مليار دولار« في النصف الاول من العام الحالي.
 
واوضح بنك التعمير الصيني الذي يعد ثاني اكبر مقرض في العالم وفقا لرأسماله السوقي، انه يخطط لتقديم قروضا بحوالي 200 مليار يوان في النصف الثاني من العام مقارنة بـ709 مليارات يوان قدمها في النصف الاول.
 
وصرح كل من »بنك اوف تشاينا« والبنك الصناعي التجاري الصيني انهما ليس لديهما اي خطط نحو زيادة الاقراض خلال النصف الثاني من العام، فيما اوضح الاخير انه سينظم عمليات الاقراض وفقا للتغيرات في التنمية الاقتصادية للصين.
 
ويذكر ان حجم القروض الممنوحة من البنك الصناعي التجاري الصيني ارتفع بنحو 816 مليار يوان في النصف الاول من العام، وقفز بنحو 902 مليار يوان لبنك اوف تشاينا مقارنة بنفس الفترة في العام الماضي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة