أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

إنتاج البوليستر محلياً‮.. ‬يضمن النهوض بصناعة الملابس


رشا شقوير - أيمن صالح
 
أكد عدد كبير من خبراء صناعة النسيج حاجة السوق المصرية بصورة ملحة لإقامة مشروعات لإنتاج البوليستر خاصة أن فاتورة استيراد البوليستر من الخارج تصل سنوياً إلي حوالي مليار دولار في الوقت الذي لا توجد فيه صناعة محلية في قطاع البوليستر باستثناء وحدة صغيرة داخل مصنع تابع للشركة القابضة. دعا الخبراء الحكومة للتوجه نحو الاستثمار في صناعة البولستر لجذب القطاع الخاص الذي يفضل دخول عالم البوليستر كمستوردين وأشار الخبراء إلي أن التوجه إلي هذا القطاع سيشهد انتعاشة حقيقية خلال السنوات المقبلة بما يساهم في إنقاذ صناعة الغزل والنسيج.

 
أكد عدد من منتجي البوليستر أن من أهم الأسباب التي تؤدي إلي عدم اقبال المنتجين علي إقامة مشروعات خاصة بصناعة البوليستر يكمن في ارتفاع التكلفة الاستثمارية لإقامة هذه المشروعات، حيث تصل تكلفة إقامة الوحدة إلي 100 مليون دولار كما أكدوا ضرورة مشاركة الحكومة في إقامة مشروعات خاصة بإنتاجه وأن يكون التمويل عن طريق البنوك، وشركات التأمين حتي تنتعش هذه الصناعة في مصر.
 
أكد محمد أبو هرجة، مدير عام غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات أن البوليستر من الصناعات ذات التكلفة الاستثمارية العالية جدا لذلك لا يقبل القطاع الخاص علي إقامة مشروعات لإنتاجه حيث تتكلف الوحدة الواحدة أكثر من 100 مليون دولار مؤكداً أن هناك مصنعاً واحداً فقط في مصر يقوم حالياً بتجهيز وحدة خاصة بإنتاج البوليستر تابعة لشركة مصر للحرير الصناعي بكفر الدوار، وهي وحدة تعمل بطريقة حديثة، ويجري حالياً الانتهاء من المشروع.
 
ودعا أبو هرجة إلي ضرورة إقامة مصانع خاصة بإنتاج البوليستر وأن تكون تابعة للدولة، وأن تساهم فيها البنوك وشركات التأمين من أجل تشجيع هذه الصناعة، وقال إننا نحتاج البوليستر في صناعة  الملابس الجاهزة بنسبة %45 تقريباً، وهي نسبة كبيرة تجعلنا نفكر جدياً في إقامة مصانع خاصة لإنتاجه تكون تابعة للدولة، علي غرار شركات الاسمدة مثل شركة أبو قير للأسمدة.
 
وأوضح أبو هرجة أن المصانع حال بدء تنفيذها ستعمل علي تشغيل الآلاف من الايدي العاملة، وستكون لها ربحية عالية جداً، موضحاً أن الوحدة الجديدة التابعة لشركة الحرير الصناعي ستواجه مشكلة انخفاض الجمارك علي البوليستر المستورد بينما نسبة الجمارك علي الخامات البوليستر الداخلة في الصناعة المحلية ستكون أعلي مقارنة بنسبة الجمارك علي البوليستر المستورد مما يخلق نوعاً من التشوه الجمركي.
 
وأضاف أن الغرفة قامت بالفعل بتقديم مذكرة الي مصلحة الجمارك لمعالجة هذا التشوه الجمركي حتي لا تتأثر اقتصادات شركة مصر للحرير الصناعي موضحاً أنه من المتوقع أن يكون متوسط اجمالي حجم انتاج الشركة 45 ألف طن سنوياً.
 
وأكد صابر الملاح، رئيس مجلس إدارة مصانع الملاح للغزل والنسيج أن استيراد البوليستر من الخارج يتسبب دائماً في العديد من المشكلات للمصانع المنتجة للغزل والنسيج فيما يتعلق بتأخر الشحنات المستوردة من الخارج، وسوء الأنواع الواردة من بعض دول جنوب شرق آسيا. وأرجع سبب عدم اقبال المستثمرين علي مشروعات إنتاج البوليستر محلياً إلي التكلفة الاستثمارية العالية لمثل هذه المشروعات وطالب بضرورة دخول الذراع الاستثمارية للدولة في هذا القطاع لتشجيع القطاع الخاص للدخول إليه.. وقال إبراهيم خفاجة، صاحب مصنع للغزل والنسيج بالمنطقة الصناعية بقليوب، إن هناك سبباً آخر وراء عدم الاقبال علي إقامة مصانع لإنتاج البوليستر داخل مصر مرتبط بمصالح المستوردين الذين يحققون هامش ربح عال جداً من جراء التجارة في البوليستر كما يجب علي رجال الاعمال العاملين في قطاع البتروكيماويات دخول قطاع إنتاج البوليستر خاصة شركة النساجون الشرقيون باعتبارها أكبر شركة منتجة محلياً للبتروكيماويات من القطاع الخاص.
 
وأكد محمد نجيب، عضو غرفة الصناعات النسيجية، أن خامات إنتاج البوليستر متوفرة محلياً ولا يوجد مانع لدخول القطاع الخاص الي هذا القطاع ولكن يحتاج الي الدعمين الفني والمادي خاصة أن هذه الصناعة مصنفة بأنها كثيفة العمالة، وذات قيمة مضافة عالية يحتاجها الاقتصاد المصري بشدة لانقاذ قطاع يعد من أهم القطاعات الموثرة بشدة في توجيه مؤشرات البطالة نحو الانخفاض.
 
وأشارت بيانات غرفة الصناعات النسيجية الي أن الغرفة تقدمت بطلبات عديدة خلال العامين الماضيين الي وزارات التجارة والصناعة، والاستثمار، وهيئة التنمية الصناعية، بضرورة جذب أنواع جديدة من الاستثمارات خاصة فيما يخص الصناعات النسيجية، وفي مقدمتها صناعة البوليستر حيث خلت جميع المناطق التي تم الاعلان عنها خلال السنوات الماضية من أي مشروعات تخص إنتاج البوليستر خاصة بعد إعلان الصين إقامة منطقة صناعية متخصصة في مصر تتصدر الصناعات النسيجية القائمة الرئيسية بها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة