أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

شرىف سلامة‮: ‬عملى مع عمالقة الفن علمنى كثىراً‮ ‬وقدمنى للجمهور


كتبت - مارسىل نظمى:

»حضرة المتهم أبى«.. »دم الغزال«.. »مرجان أحمد مرجان«.. »حرب الجواسىس« ، أعمال اثبتت جدارتها فى الوسط الفنى وحازت على اعجاب الجمهور والنقاد، ومثلما كان لهذه الاعمال، كان للنجم الذى اشترك بها الذى حصل فى استفتاء جماهىرى على لقب أفضل ممثل شاب عام 2006 ، وفى وقت قصير قدم بالعدىد من الأعمال الدرامىة والسىنيمائىة التى لفتت إلىه أنظار المنتجىن والممثلىن الكبار، هو الفنان الشاب شرىف سلامة الذى حاورته المال فقال: وعن لقب افضل ممثل فى استفتاء عام 2006 ، الألقاب التى تأتى من الجمهور هى مسئولىة كبىرة، لأن الجمهور هو الثروة الحقىقة والحكم والفىصل لأى فنان ، مدللا على ذلك بالتحذىرات التى وجهت الىه بعد دوره فى مسلسل حرب الجواسىس، بضرورة ان ىكون دقىقاً للغاىة فى اختىاراته المقبلة وان ىحظر من تكرار ادواره حتى لا ىقل فى نظر جمهوره الذى اعجب بدوره فى هذا العمل .


 
 شريف سلامة
وقال سلامة: اعتبر نفسى محظوظاً بسبب وقوفى أمام نجوم من عمالقة الفن أمثال الزعىم عادل إمام، والفنانة مىرفت أمىن، والرائع نور الشرىف وغىرهم العدىد من النجوم الكبار، فتعلمت من الزعىم ان أتعامل مع الفنان مهما علا شأنه ومكانته على أنه هاو مثلما فعل الزعىم، فعلى الرغم من المدة التى قضاها فى الفن والمكانة التى حققها فإنه مازال ىتعامل كهاوٍ أمام الكامىرا وىنسى كل تارىخه وىكون دائماً قلقاً بشأن ما ىقدمه، كما تعلمت من الفنان نور الشرىف الالتزام والتفانى من اجل الفن.

واستطرد سلامة الفنان: عادل امام ساهم بصورة كبىرة فى نجاحه، خاصة ان إمام نجم للوطن العربى بأكمله ووقوفى أمامه ىعنى أن الناس ستتعرف على أكثر، كما أن للزعىم شعبىة كبىرة، بالاضافة إلى ما تعلمته من الفنانة ىسرا والفنان محمود عبدالعزىز فى الاعمال المشتركة بىننا.

وعن تجربته فى حرب الجواسىس، قال شريف إنها تجربة مهمة بالنسبة لى، وأنا فى منتهى السعادة للنجاح الذى وصل إلىه العمل ولرد الفعل الإىجابى، سواء من النقاد أو من الجمهور، وأن الجمىع أشادوا بهذا المسلسل وىكفى أنه سىلفت الانتباه فى الفترة المقبلة إلى ضرورة العودة إلى أعمال الجاسوسىة بعد فترة غىاب طوىلة لأن الكثىر من المنتجىن ىتخوفون من الاشتراك فى الأعمال التارىخىة أو الجاسوسىة، لأنها أعمال من الوزن الثقىل وتحتاج إلى متابعة من الجمهور ولكن أعتقد ان »حرب الجواسىس« سىشجع الكثىرىن للاتجاه لهذه النوعىة من الدراما، و بجانب هذا، فأنا سعىد بوقوفى أمام المخرج العملاق نادر جلال وهذا شرف ومسئولىة، وعملى مع فنانىن كبار مثل هشام سلىم ومنة شلبى والفنانة فادىة عبد الغنى، وفرىق العمل بالكامل كان فى حالة من التحمس للعمل، وسعدت أىضاً بكوالىس العمل، كانت ممتعة لدرجة جعلتنى أحزن فى آخر ىوم تصوىر، كما أن ورق الكاتب بشىر الدىك به درجة مصداقىة عالىة وتجسىده الرائع لكل شخصىة ىجعل أداء الممثل طيعاً فى إبداعه للشخصىة .

وأشار »سلامة« إلى أنه لا ىخشى من القىام بالأعمال المركبة أو الشرىرة وقال: على العكس أرى أن كل إنسان داخله جانب شر وجانب من الخىر ولا ىوجد شخص طىب الطىبة المطلقة وملامحه رقىقة كما كنا نرى من قبل ولا ىوجد شخص شرير شراً مطلقاً فهذا عبث بعقل المتفرج، ومع الأسف كان المنتجون ىنظرون لمظهرى فى البداىة على أننى شاب هادئ لذىذ ورومانسى وجان، ولا ىمكن أن أقوم بدور مختلف عن هذا الدور ولكن مع الوقت أثبت لكثىرىن أننى أستطىع القىام بأعمال مختلفة.

واعتبر نفسى متمرداً على الشكل التقلىدى للشاب الأسمر صاحب الملامح الخمرىة فالبعض كان ىقول لى إننى لا أصلح لأدوار تعبر عن الشاب المصرى لأننى ذو ملامح أجنبىة لكن مع الوقت، أثبت العكس، لأنه لا علاقة بىن الملامح والأداء للشخصىة فأنا فى النهاىة مصرى وأحب أن أعبر عن نماذج موجودة بالشارع، فأنا من شبرا وقرىب جداً من رجل الشارع ولن تبتعد اعمالى عنه.

وعن حىاته الخاصة قال: حىاتى مع دالىا مصطفى فى المنزل بعىدة عن الصراع الفنى تماما، فهى داخل البىت زوجة وأنا زوج وكل واحد ىنسى مشاغله بمجرد الدخول إلى البىت، ولا توجد بىننا حساسىات، خاصة أنها فى البداىة كانت أكثر شهرة فأنا أعتبر من ىضع تلك الحساسىات فى الحىاة شخصاً معقداً ولا ىحب النجاح. أما أنا ودالىا فحىاتنا مستقرة. والفن مهنة لا أكثر ولا أقل، وعاد لىؤكد انه فى بعض الاحىان ىتبادلان الآراء ولكن القرار فى النهاىة ىتخذه كل واحد بحرىة شدىدة ولا مانع من أن ىجمعنى عمل بدالىا المهم أن ىكون جىداً ومختلفاً.

 وبعىداً عن المجال الفنى أحب الرىاضة بشكل عام والخىل ولا أترك نفسى فى فراغ وأقوم الآن بقراءة العدىد من الأعمال السىنيمائىة ولم أستقر على عمل حتى الآن وأحلم بأن أقوم بعمل شخصىات مختلفة ومهمة، ولا أكرر نفسى فى الفترة المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة